اخبار اقتصادية

استئناف الجدال في بريطانيا حول خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي

استئناف الجدال في بريطانيا حول خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي

استئناف الجدال في بريطانيا حول خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي


 سوف يتم استئناف النقاش حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في مجلس العموم البريطاني اليوم لإيجاد أغلبية في المجلس يدعم طريقًا للمضي قدماً ويكسر الجمود الحالي.  وقد قالت رئيسة الوزراء تيريزا ماي إنها تأمل إجراء تصويت على الإتفاقية المقترحة مرة أخرى خلال هذا الأسبوع.  ولكن حتى الآن ، لا توجد أي إشارات على انه قد يكون هناك تحولاً كبيرًا بعد الهزيمة المزوجة التي واجهتها هذه الإتفاقية.  و بدلاً من ذلك ، يمكن أن تكشف ماي عن خطط للحصول على أصوات هامة.

وخلال عطلة نهاية الأسبوع، زاد زخم الدعوة إلى إجراء استفتاء ثاني حيث انضم أكثر من مليون شخص إلى مسيرة “اتركها للشعب” في لندن.  وكان من بين المتحدثين فيهذه  المسيرة توم واتسون نائب زعيم حزب العمل ، ووزير أول اسكتلندا نيكولا ستورجيون ، وعمدة لندن صادق خان.  ومن ناحية أخرى، جمعت مبادرة  “إلغاء المادة 50 والبقاء في الاتحاد الأوروبي” أكثر من 5.3 مليون توقيع..

ويبدو أن وزير الخزانة فيليب هاموند ليس لديه اعتراض على الاستفتاء.  فقد قال:  “لست متأكدًا من وجود أغلبية في البرلمان تدعم الاستفتاء الثاني … سيعارضه كثير من الناس بشدة ، لكنه اقتراح قوي ويستحق النظر فيه إلى جانب المقترحات الأخرى”.

ومع ذلك ، حذر “ستيفين باركلاي” وزير خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي من أنه “في نهايته المنطقية ، يزداد خطر إجراء انتخابات عامة لأنه من المحتمل أن يكون لدينا موقف بقوم فيه البرلمان بإملاء التعليمات على السلطة التنفيذية بالقيام بشيء يتعارض مع ما تم اختياره للقيام به.”


الإطاحة بـ “ماي”

وفي الوقت ذاته، ذكرت صحيفة صنداي تايمز أن 11 وزيرًا من كبار الوزراء المجهولي الهوية قد يحاولون الإطاحة بماي اليوم لأنها أصبحت شخصية غير منتظمة ، وقد أصبح حكمها “بدون فائدة”. و ولكن قام اثنان من المرشحين الرئيسيين لمجلس الوزراء ديفيد ليدينجتون ووزير البيئة مايكل جوف بدعم ماي رئيسة الوزراء البريطانية الخالية.  كما جاءت تقارير تقول أن الداعمين لخروج بريطانيا من الإتحاد الاوروبي  بمن فيهم جاكوب رييز-موج و لاين دورنكان سميث قد طالبوا ماي بوضع جدول زمني للحصول على دعمهم لإتفاقية خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit).

وفي ظل التمديد القصير للمادة 50 الممنوح من قبل الاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي ، إذا وافق البرلمان البريطاني على الإتفاقية ، فسيتأخر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلى 22 مايو. وإذا لم تتم الموافقة على الإتفاقية، فسيتعين على المملكة المتحدة الرحيل عن الإتحاد الأوروبي بدون اتفاقية انسحاب في 12 أبريل ، ولا حتى بدون تقديم  أي بديل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *