Currently set to No Index
Currently set to No Follow
اخبار اقتصادية

ارتفاع معدل التذبذب في سوق الفوركس اليوم وترقب التجار لبيانات أمريكية هامة

نتوقع خلال التداول اليوم في سوق العملات الاجنبية المشهور بمسمى فوركس ان يرتفع معدل تذبذب حركة التداول بسبب ما يقوم به المشاركون في سوق الفوركس من تعديل لأوضاع صفقاتهم وإعادة ترتيبها قبل نهاية العام الحالي وبدء عام جديد. ومن الجدير بالذكر انه توجد اربع أوقات في كل عام  تنتهي فيها في الوقت ذاته صلاحية كلا من العقود المستقبلية لمؤشرات الاسهم وعقود الاوبشن لمؤشرات الاسهم وعقود الاوبشن للاسهم والعقود المستقبلية للاسهم الفردية. وعادة ما يؤدي هذا إلى عدم  انتظام حركة تداول الاسعار في سوق الاسهم، ولأن العملات تحب أخذ إشارات لحركتها من الاسهم، فإن ارتفاع معدل التذبذب في حركة تداول اسعار الاسهم يعني ارتفاع معدل التذبذب في حركة تداول اسعار العملات. وخلال الاسبوع الماضي ستكون هناك اعياد الكريسماس وجدير بالذكر ان العديد من المستثمرين يفضلون الخروج من السوق في اجازة في الفترة بين اعياد الكريسماس واعياد العام الجديد.  وفي ظل عدم توصل مفاوضات الهاوية المالية الى نتيجة حتى الآن، فإن هؤلاء المستثمرين الذين يفضلون قضاء نهاية العام مع عائلاتهم يمكنهم تقليل صفقاتهم أو تغطيتها. وبالتالي  إن كانت هناك اي زيادة في معدلات التذبذب في سوق العملات اليوم فلن يكون هذا بالطبع بسبب ما يتنبأ به بعض الكهنة بأن نهاية عام 2012 هي نهاية العالم، وإنما للأسباب التي أدرجناها هنا.

وبشكل عام فإن ارتفاع الاسهم واستقرار العملات يدل على ان الأمل لا يزال موجود بين المستثمرين فيما يتعلق باحتمالية التوصل الى اتفاق في واشنطن. وبينما لا زلنا مستمرين في متابعة العناوين الاساسية في الاخبار والتي ترتبط بالهاوية المالية، إلا انه منا لمقرر الاعلان خلال التداول اليوم في سوق العملات عن عد من البيانات الاقتصادية الامريكية والتي تتضمن الدخل الشخصي والإنفاق الشخصي ومعامل الانكماش لنفقات الاستهلاك الشخصي وطلبيات السلع المعمرة وتقرير ثقة المستهلك من جامعة ميتشجان. ومنا لمتوقع ان تتحسن البيانات الامريكية هذه المرة، والذي غن كان صحيحا فسوف يقدم هذا دعم  لمعدلات الرغبة في المخاطرة. وخلال التداول يوم أمس، جاءت بيانات عن الناتج المحلي الاجمالي الأمريكية للربع الثالث من العام والتي دلت على توسع النمو الاقتصادي الامريكية في هذه الفترة بنسبة 3.1%، بالمقارنة مع التوقعات السابقة عند 2.7%.  ووفقًا لوزارة التجارة الامريكية، سجل كلا من  انفاق المستهلك  ومعدلات التصدير والانفاق الحكومي المحلي نتائج اعلى من التوقعات الأولية. وارتفعت معدلات المطالبات بإعانات البطالة الاسبوعية الى 361 ألف من 344 الف، وهي قراءة متوافقة مع التوقعات. وعلى الرغم من ان ارتفاع معدلات المطالبات بإعانات البطالة الاسبوعية  تدل على ضعف سوق العمل في المعتاد، إلا أن الانخفاض الحاد الذي سجلته في الاسبوعا لماضي كان أيضًا مفاجاة كبيرة. كما تحسن القطاع الصناعي في مقاطعة فيلادلفيا  بشكل كبير، حيث ارتفع هذا المؤشر  من مستوى -10.7 إلى مستوى +8.1، وهو اعلى مستوى له خلال 8 اشهر. وارتفعت مبيعات المنازل الموجودة بنسبة 5.9% لتصل الى 5 مليون وحدة للمرة الاولى منذ 3 اعوام.  كما تراجعت المخزونات الى ادنى مستوى خلال 11 عام، حيث كانت اسعار الفائدة المنخفضة بمثابة دعم للسوق العقاري. وتدل ما جاء به هذا المؤشر من تفاصيل  ان المخزونات قد تقصلت ومعدلات البيع ارتفعت كما ارتفعت اسعار البيع أيضًا. وكان مصدر الضعف الوحيد في البيانات الامريكية يوم امس  هو مؤشر المؤشرات القيادية  والذي انخفض بنسبة 0.2%  في نوفمر، غلا ان القراءةا لمعدلة لشهر اكتوبر والتي جاء بها هذا المؤشر قد خففت من حدة ضغط انخفاض شهر نوفمبر . وبشكل عام كانت البيانات الاقتصادية التي صدرت من أمريكا يوم امس جيدة جدًا. وترسم هذه التقارير الاقتصادية الاخيرة  صورة لاستمرار تعافي الاقتصاد الامريكي  والذي يحصل على زخم بسبب ما يقدمة البنك الفيدرالي له من سيولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *