اخبار اقتصادية

ارتفاع معدلات الرغبة في المخاطرة في سوق الفوركس

ارتفاع معدلات الرغبة في المخاطرة في سوق الفوركس

في ظل ارتفاع الليرة التركية إلى أسوأ مستوياتها لهذا الأسبوع، مع ارتفاعها بنسبة 5% في ليلة التداول الماضية،  شهدت صفقات التداول على العملات التي ينطوي عليها مخاطر عالية ارتفاع بسيط مع افتتاح جلسة التداول الأوروبية اليوم، ولكن سرعان ما اختفت هذه الحركة بعد أن بدأ أردوغان في حديثه.

 

ظل الرئيس أردوغان  مستمرًا على لهجة التحدي، حيث انتقد “الحرب” الاقتصادية المفروضة على تركيا وتعهد بعدم الاستسلام للأسواق. و لم يتضمن حديث أردوغان القومي أي إشارات حول محاولة معالجة المشاكل التي يعاني منها الحساب الجاري في تركيا ، وأعلن في حديثه أنه متأكد من أن أزمة العملة إلى أزمة ائتمان بمجرد أن يخترق زوج العملة الدولار الأمريكي / الليرة التركية USDTRY مستوى 7.0 لأن هذا الامر سيدفع القطاع المصرفي في تركيا نحو الإفلاس.

وكما ذكرنا قبل ذلك، قد تصبح أزمة الأسواق الناشئة حدثًا اقتصاديًا أكثر أهمية بكثير إن استمرت أسعار النفط في الارتفاع، الأمر الذي يتسبب  تعرض ميزان المدفوعات إلى مشاكل في اقتصادات الأسواق الناشئة المعتمدة على الطاقة مثل الهند حيث وصلت الروبية الهندية إلى أدنى مستوى لها على الإطلاق عند 70.00 مقابل الدولار الأمريكي.

 

في الوقت ذاته، وعلى الجانب الاقتصادي، كانت البيانات الصادرة من بريطانيا ذات نتائج إيجابية بشكل معتدل، حيث سجل معدل البطالة قراءة 4.0 وسجل متوسط الأجور نسبة 2.7% وهي قراءة متوافقة مع التوقعات.  ارتفع الباوند البريطاني قبل الإعلان عن هذه الأخبار بدعم من ارتفاع معدلات الرغبة في المخاطرة، ولكنه لم يتمكن من الحفاظ على مستوى 1.2800 بعد ردودالأفعال الناتجة عن هذه الأخبار، حيث اانخفض إلى مستوى 1.2765 قبل أن يجد بعض الدعم. يعتبر هذا الزوج في منطقة ذروة البيع المكثف، ولكنه لا يجد أي قوة دفع في السوق ومن غير المتوقع ان يحصل على عذع القوة إلا إذا عادت التدفقات المالية الداعمة للمخاطرة إلى السوق، ولا يزال هذا الزوج يقع في الوقت الحالي في نطاق ضيق عند 1.2700 -1.2800، حيث يقوم السوق بتقييم المخاطر على المدى القريب.

كما شهد اليورو ارتفاعًا حادًا للأعلى، حيث لم يتمكن هذا الزوج من الحفاظ على مستوى 1.4000 في جلسة لندن الصباحية على الرغم من القراءة الأفضل قليلاً من التوقعات من تقرير ZEW ومن قراءة الناتج المحلي الإجمالي. وفي الوقت الحالي، تمكن هذا الزوج من الارتفاع فوق مستوى 1350، ولكن إذا عادت التدفقات المالية الكارهة للمخاطرة في وقت لاحق من يوم التداول، فلا شك في أن صفقات البيع سوق تحاول اختبار أدنى مستوى له خلال عدة أشهر.

 

وفي ظل عدم وجود بيانات اقتصادية مرتقبة في جلسة التداول الامريكية اليوم، فمن المتوقع أن تستمر الحرب بين معدلات الرغبة في المخاطرة/ كره المخاطرة في السوق. وبعد عدة أيام من الحركة داخل نطاقات تداول ضيقة، تقع جميع أزواج العملات في سوق الفوركس التي ينطوي على تداولها مخاطر عالية في منطقة ذروة البيع، وإذا تمكنت هذه الازوج من الحفاظ على مستويات الدعم الحالية، فقد يكون الوقت مناسب لبعض الارتداد الصعودي، بحيث يمكن لزوج العملة اليورو/ دولار أمريكي EURUSD الارتفاع إلى مستوى 1.1450 و زوج العملة الباوند البريطاني/ الدولار الامريكي GBPUSD إلى مستوى 1.2900 و زوج العملة الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY إلى مستوى 111.50 مع مرور اليوم.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.