اخبار اقتصادية

ارتفاع مؤشر مديري المشتريات بقطاع الصناعات التحويلية في الصين

الصناعات التحويلية في الصين

ارتفاع مؤشر مديري المشتريات بقطاع الصناعات التحويلية في الصين

ارتفع المؤشر الرسمي لمديري المشتريات و قطاع الصناعات التحويلية في الصين إلى مستوى 51.9 في شهر ماري، مرتفعا من مستوى 50.6 وهي قراءة تفوق التوقعا البالغة 51.0 .

كما ان هذا يعتبر اعلى مستوى يسجله هذا المؤشر منذ 2021. وقد شهدت 17  صناعة من بين 21 صناعة توسعا خلال مارس. اما مؤشر الطلبات الجديدة فقد ارتفع بمقدار 2.1 ليصل إلى 53.6.

وارتفعت طلبيات الصادرات الجديدة بمقدار 2.4 نقطة لتصل الى مستوى 51.1.

اما مؤشر مديري المشتريات بغير قطاع الصناعات التحويلية فقد ارتفع إلى مستوى 55.3 ، من مستوى 51.4، وهي قراءة تفوق التوقعات أيضًا البالغة 52.6. وارتفع مؤشر مديري المشتريات المركب الى 55.3 من مستوى 51.6.

قال تشاو تشينغ خه ، كبير الإحصائيين في المكتب الوطني للإحصاء: ” بعد السنة القمرية الصينية الجديدة، تسارعت معدلات ارتفاع الإنتاج ،  وتعافت  الصناعات التحويلية بشكل كبير في شهر مارس  .

وفي ظل توحيد نتائج الضوابط الوبائية ، يستمر ارتفاع معدل طلب المستهلكين ،  كما تسارع تعافي قطاع الخدمات.”

تفاؤل الاعضاء الفيدراليين من قوة التعافي الاقتصادي في المستقبل

أعرب عدد من اعضاء البنك الاحتياطي الفيدرالي عن  شعورهم بالتفاؤل إزاء  التعافي الاقتصادي في المستقبل. وقد صرح ” رافائيل بوستيك” رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي في أتلانتا :

“يمكننا أن نرى موجة جيدة من النشاط والأداء في فصل الصيف مما قد  يؤدي بنا إلى رؤية تعافي أكثر قوة. إنني متفاءل بشأن الاقتصاد  الامريكي ، ويمكننا ان نشهد مليون وظيفة شهريًا في الصيف وسيكون هذا معيار اساسي للتعافي”.

قال ” باركين ” رئيس  البنك الاحتياطي الفيدرالي في ريتشموند إنه “متفائل” بشأن الاقتصاد خلال هذا العام. وصرح بقوله : “لدى الناس الكثير من المال في محافظهم”.

ونتوقع ان يتم إنفاق هذه الأموال لأن الناس يشعرون بالراحة من فكرة الخروج مرة أخرى، الامر الذي من شأنه أن يساعد في دعم كعدلات النمو الاقتصادي  خلال عام 2022 و عام 2023.

قال ” جون ويليامز ” رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك : إنه “شعر بالتفاؤل بشأن الاقتصاد الكلي،  وقال ان البنك يخطو خطوات كبيرة في برنامج التطعيم”.  

وان هناك الكثير من الإيجابيات في المستقبل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *