اخبار اقتصادية

ارتفاع مؤشر أسعار المنتجين الياباني وترقب طلبيات السلع المعمرة الأمريكية اليوم

 

الأخبار والأحداث:

اليابان:هي هدف التضخم معرض للتخفيض؟!

سجل مؤشر أسعار المنتجين الياباني قراءة فوق التوقعات عند 0.6% كمعدل سنوي خلال شهر يوليو.  تعتبر هذه الحركة ضعيفة للغاية كما ان المشاركين في السوق لا يراقبون هذا المؤشر باهتمام.  ولكن كما هو حال اغلب المؤشرات الاقتصادية القادمة من اليابان،  فقد تلقينا رسالة متضاربة. لا تزال اليابان تعاني من أجل الدخول في اتجاه نمو قابل للاستمرارية، على الرغم من برنامج التسهيل الكمي والنوعي الذي يقوم به البنك الياباني.

 وسوف يدلي كورودا محافظ البنك الياباني بحديث له في نيويورك يوم غد عن المستوى المستهدف للتضخم من اليابان.  كان البنك المركزي قد وعد بأن يصل التضخم الى 2% خلال عامين ولكن يبدو ان هذا المستوى المستهدف كان متفائل للغاية مع تراجع أسعار النفط. وفي حالة التعديل القوي لمستوى التضخم المستهدف ليكون اقل مما هو حاليا، فسوف يرتفع الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY للأعلى. وتشير التوقعات الى انه سيكون هناك تغيير بسيط في المستوى المستهدف للتضخم في اليابان.  بالاضافة الى ذلك نعتقد ان البنك الياباني يحارب قوة الين الياباني حيث تلاشت التوقعات برفع سعر الفائدة قريبا من البنك الاحتياطي الفيدرالي. وسوف تفتح قوة العملة الباب لمناقشات جديدة للمزيد من التسهيل النقدي، والأسوأ من هذا أنها تهدد خطة آبي للنمو الاقتصادي.  وبالتالي نتوقع ان يعود زوج العملة الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY الى ما فوق مستوى 120 على المدى القصير.

تركيز السوق يبتعد عن العوامل الاساسية

 أدت التقلبات السعرية في السوق والمخاوف من التباطؤ الاقتصادي العالمي الى تغير مسار النقاش حول رفع سعر الفائدة من البنك الاحتياطي الفيدرالي بعيدا عن العوامل الاقتصادية الاساسية في الولايات المتحدة الامريكية.  بالاضافة الى ذلك تشير التعليقات الصادرة من البنك الاحتياطي الفيدرالي الى تجدد الميل الى السياسة النقدية الميسرة.  فقد قال لوكارت رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي في اتلانتا ان ارتفاع الدولار وتخفيض قيمة العملة الصينية والمزيد من الانخفاض في أسعار النفط كلها تعتبر عوامل معتقدة للتنبؤ بمعدل النمو الاقتصادي.  وفي الوقت الحالي تراجعت احتمالية رفع سعر الفائدة الفيدرالية في سبتمبر الى ما دون 25%.  واليوم سوف يتم الاعلان عن طلبيات السلع المعمرة الأمريكية وقد يعيد السوق من خلاله التركيز على العوامل الاقتصادية الاساسية الهامة من الولايات المتحدة الامريكية. وبعد ارتفاعه بنسبة 3.4% في يونيو، تتوقع الاسواق ان يسجل تقرير طلبيات السلع المعمرة الأمريكية انخفاضًا بنسبة 0.5%.  إلا أن  البيانات التي جاءت عن أرباح شركات السيارات تدل على ان هذا التقرير قد يأتي بمفاجئة صعودية.  إذا جاء هذا التقرير بقراءة جيدة فسوفيساعد هذا على ارتفاع الدولار الأمريكي USD مقابل عملات الاسواق الناشئة و عملات السلع من بين عملات المجموعة العشرة.  ونحتاج التأكيد على وجود قوة في اسواق السهم لدعم معدلات الرغبة في المخاطرة حتى يرتفع الدولار الأمريكي USD بشكل قابل للاستمرارية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.