اخبار اقتصادية

ارتفاع الدولار الكندي نتيجة ميل البنك المركزي الكندي إلى تضييق السياسة النقدية مرة أخرى

ارتفاع الدولار الكندي نتيجة ميل البنك المركزي الكندي إلى تضييق السياسة النقدية مرة أخرى

 

 

ارتد الدولار الأمريكي للأعلى هذا الأسبوع ولكن الزخم ليس قويا جدا حتى الآن.  وبالفعل، يغلب قوة الدولار الأمريكي تلك القوة التي حظى بها الدولار الكندي، والتي كانت نتيجة لارتفاع أسعار النفط وتعليقات البنك المركزي الكندي التي تميل الى تضييق السياسة النقدية.  ولا يزال الدولار تحت مستوى المقاومة بكثير على المدى القريب مقابل اليورو، الجنيه الاسترليني وحتى الدولار الاسترالي، ويحافظ على اتجاهه الهبوطي.  وفي الوقت نفسه، حاول الين أيضا أن يتعافى من أخبار التوترات الجيوسياسية في كوريا، ولكن لم يتبع ذلك أي عمليات شراء.  وستعود الأسواق الأمريكية من العطلة اليوم مع التركيز بشكل رئيسي على محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC). أما تجار الاسترليني فسوف يتابعون نتيجة مؤشر مديري المشتريات بقطاع الخدمات.

الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية تجريان مناورات صاروخية

أجرت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية معا مناورات صاروخية بعد إطلاق صاروخ كوريا الشمالية أمس.  وقال البنتاغون “اننا أجرينا، جنبا الى جنب مع جمهورية كوريا، عملية مشتركة لاظهار قدرتنا على اطلاق النار بدقة”.  وقال الجيش الاميركي ان هذه العملية تستهدف مواجهة “الاعمال المزعزعة للاستقرار في كوريا الشمالية”.  وفي الوقت نفسه، أكدت الولايات المتحدة أيضا أن ادعاء كوريا الشمالية بأن الصاروخ الباليستي العابر للقارات هو الذي تم اختباره.  وقال رئيس كوريا الشمالية كيم جونغ-أون ان الاطلاق كان “هدية” 4 يوليو الى ادارة ترامب.  كان رد فعل أسواق الفوركس على الأخبار فاترًا. وفيما يتعلق بالأخبار القادمة من الولايات المتحدة الامريكية، دخلت محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي  جانيت يلين المستشفى في نهاية الأسبوع لعلاج التهاب المسالك البولية بينما كانت في عطلة في لندن.  وقد خرجت يلين يوم الاثنين من المستشفى وسوف تعود الى العمل كما كان مقررا هذا الاسبوع.

 بولوز محافظ البنك المركزي الكندي يكرر التعليقات التي تميل الى تضييق السياسة النقدية

أجرى محافظ البنك المركزي الكندي  ستيفن بولوز مقابلة مع صحيفة هاندلسبلات الألمانية.  وقال انه في حين أن التضخم باستثناء الغذاء والطاقة كان “فاترًا” في الآونة الأخيرة، إلا أنه على البنك المركزي أن ينظر  إلى القراءة على المدى القريب وتوقع الصورة خلال الـ 18 إلى 24 شهرا المقبلة.  وقال “اذا شاهدنا فقط التضخم وكان رد فعلنا تجاه التضخم فقط، فلن نصل ابدا الى هدف التضخم لدينا، فسنكون دائما وراء رد الفعل بعامين”.  وبالتالي، “علينا أن ننظر إلى بقية مؤشراتنا في النماذج التي تتوقع التضخم”.  وأشار إلى أن فجوة الإنتاج ستغلق بعض الوقت في النصف الأول من عام 2018، ثم سيتحول التضخم إلى اتجاه صاعد.  وبالتالي، فمن المناسب البدء في إزالة بعض التحفيز النقدي.  وفى الوقت نفسه، بدا بولوز غير مهتم بالتذبذب الاخير فى اسعار النفط، وقال ان الانخفاض من حوالى 50 الى 40 “ليس قضية كبيرة”. وتضع الأسواق فرصة بنسبة تزيد عن  50٪ لصالح رفع سعر الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس من قبل البنك المركزي الكندي إلى 0.75٪ في 12 يوليو الاسبوع المقبل.

 

البنك البريطاني لا يزال يميل الى تضييق السياسة النقدية

كان هناك ثلاثة من مشرعي السياسة النقدية في بنك انجلترا الذين صوتوا لصالح رفع سعر الفائدة في الشهر الماضي.  حافظ اثنان منهم على موقفهم الذي يميل الى تضييق السياسة النقدية عندما تحدثوا يوم أمس.  وقال مايكل سوندرز “يجب على الأسر التحضير لارتفاع أسعار الفائدة  في مرحلة ما”.  الا انه اشار الى انه اذا ارتفعت اسعار الفائدة، فسيكون ذلك فى اطار أداء مقبول للاقتصاد ، وانخفاض البطالة”.  ومن ناحية اخرى، قال انه يثق “بدرجة معقولة” في أن الاستثمارات والصادرات ستعوض التباطؤ فى الانفاق الاستهلاكي.  وقال إيان مكفرتي في مقابلة صحفية أنه على ميزان السياسة النقدية، “هناك حاجة إلى التغيير”.  وسيكون رفع سعر الفائدة “مبررا” و “الشيء الحكيم الذي يجب القيام به في هذه المرحلة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.