اخبار اقتصادية

ارتداد صعودي في الدولار الأمريكي حيث بعد رفض البنك الفيدرالي القطع الحاد لسعر الفائدة

ارتداد صعودي في الدولار الأمريكي حيث بعد رفض البنك الفيدرالي القطع الحاد لسعر الفائدة


ارتداد صعودي في الدولار الأمريكي حيث بعد رفض البنك الفيدرالي القطع الحاد لسعر الفائدة

ارتفع الدولار النيوزلندي على نطاق واسع اليوم على الرغم من أن البنك الاحتياطي النيوزلندي قد أشار إلى قطع سعر الفائدة في شهر أغسطس.  وكان ميل البنك النيوزلندي إلى تسهيل السياسة النقدية أمرًا متوقعًا للغاية و، ولكن كان رد فعل التجار موجهًا إلى الإشارة الإيجابية إلى الوضع الاقتصادي.  كما يحاول الدولار الأمريكي الامتداد في الارتداد الصعودي حيث رفض البنك الاحتياطي الفيدرالي القطع الحاد في سعر الفائدة بمقدار 50 نقطة في شهر يوليو.  ومن ناحية أخرى،  يعتبر الين الياباني هو الاكثر ضعفًا حتى الآن ويليه الأسترليني ثم الفرنك السويسري.  وسوف يتحول التركيز الآن إلى تقرير طلبيات السلع المعمرة من الولايات المتحدة الامريكية إن تمكن الدولار الأمريكي من الارتداد الصعودي الحالي.

التحليل الفني

ومن الناحية الفنية، ظل زوج العملة الدولار النيوزلندي/ الدولار الأمريكي NZD/USD بعد تذبذبه لفترة مستقرًا تحت مستوى المقاومة 0.6681 ولا تزال النظرة المستقبلية على المدى القصير.  ولا يزال من المتوقع أن يكون هناك انخفاض آخر خلال أدنى مستوى له عند 0.6481.  وبينما ارتد الدولار الامريكي للأعلى، لا يوجد تأكيد على تكوّن قاع سعري حتى الآن. وطالما ان المستويات التالية صامدة، فقد يكون هناك المزيد من الاتجاه الهبوطي لصالح الدولار الأمريكي: مستوى الدعم 1.1317 في اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD و مستوى الدعم 1.2642 في الباوند البريطاني/ الدولار الأمريكي GBP/USD و مستوى المقاومة 0.9854 في زوج العملة الدولار الأمريكي/ الفرنك السويسري USD/CHF و مستوى المقاومة 107.73 في الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY و مستوى الدعم 0.6903 في زوج العملة الدولار الاسترالي/ الدولار الأمريكي AUD/USD. وسوف تتم مراقبة مستوى المقاومة 0.8975 في اليورو/ الباوند البريطاني EUR/GBP وفي حالة اختراق هذا المستوى فسوف يتم استئناف الارتفاع الأخير من أجل استهداف مستوى المقاومة الأساسي 0.9101.

جلسة التداول الآسيوية

وفي جلسة التداول الآسيوية، اغلق مؤشر نيكي الياباني على انخفاض بنسبة 0.68% . وارتفع مؤشر هانج سينج HSI في هونج كونج  بنسبة 0.06%. و انخفض مؤشر شانغهاي المركب في الصين بنسبة 0.37٪.  وانخفض مؤشر ستريت تايمز السنغافوري بنسبة 0.27%. كما ارتفعت عوائد السندات الحكومية اليابانية لأجل 10 سنوات بنسبة 0.0103 لتصل إلى مستوى -0.141.  وفي جلسة التداول الماضية انخفض مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 0.67%. وانخفض مؤشر ستاندرد آند بور 500 بنسبة 0.95%. انخفض مؤشر ناسداك بنسبة 1.51%. وانخفضت عوائد السندات لأجل 10 سنوات بمقدار 0.0227 لتصل إلى 1.994.



بولارد محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي ينفي إحتمالية قطع سعر الفائدة بمقدار 50 نقطة، وباول يؤكد على الاستقلالية

ارتد الدولار الأمريكي للأعلى بشكل ملحوظ في جلسة التداول الماضية بعد أن قال جيمس بولارد رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي في سانت لويس  في مقابلة له مع بلومبرج ، وهو مسؤول البنك الاحتياطي الفيدرالي الأكثر ميلا الى تضييق السياسة النقدية ، قطع سعر الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس في يوليو .  وقال ” أعتقد أن 50 نقطة أساس ستكون مبالغ فيها.  و “لا أعتقد أن الموقف يتطلب ذلك حقًا ولكنني سأكون على استعداد للذهاب إلى إحتمالية القطع بمقار 25 نقطة.  ومع ذلك ، قال بولارد ” أكره أن أحكم على الاجتماعات – فيمكن أن تتغير الأمور بحلول الوقت الذي تصل فيه إلى هناك – ولكن إذا كنت سأذهب اليوم فإن هذا ما سأود القيام به “.

تصريحات جيروم باول

ومن ناحية اخرى،أكد رئيس  البنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول استقلال مجلس الاحتياطي الفيدرالي في خطاب معد.  وقال “إن البنك الاحتياطي الفيدرالي معزول عن الضغوط السياسية قصيرة الأجل – ما يشار إليه في كثير من الأحيان باسم” استقلالنا “.  اختار الكونغرس عزل البنك الاحتياطي الفيدرالي بهذه الطريقة لأنه رأى الضرر الذي يحدث في كثير من الأحيان عندما تتأثر السياسة النقدية  بالاهتمامات السياسية على المدى القصير. و تتمتع البنوك المركزية في الديمقراطيات الكبرى حول العالم باستقلالية مماثلة..

و “فيما يتعلق بالاقتصاد ، قال باول “إن التوقعات الأساسية لزملائي في اللجنة الفدرالية للسوق المفتوحة ، مثل توقعات العديد من المتنبئين الآخرين ، لا تزال مواتية”.  لكن سيعود  التضخم إلى مستواه المستهدف “بوتيرة أبطأ إلى حد ما مما توقعنا في وقت سابق من العام.”  ويبدو أن المخاطر على هذه التوقعات الأساسية المواتية قد ازدادت وبالتالي سوف يراقب البنك الاحتياطي الفيدرالي أي دلالات تأتي بها البيانات القادمة عن التوقعات المستقبلية الاقتصادية وسوف يعمل البنك بشكل يلائم استمرار التوسع الاقتصادي”.

كما أكد باول على أننا “ندرك أيضًا أن السياسة النقدية يجب ألا تبالغ في رد الفعل تجاه أي نقطة بيانات فردية أو التأرجح على المدى القصير في معدلات الثقة.  والحقيقة أن القيام بذلك من شأنه أن يخاطر بإضافة المزيد من  الشكوك  إلى التوقعات “.

وعندما سئل عما إذا كانت هناك حاجة لخفض الفائدة هذا العام ، قال توماس باركين رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي في ريتشموند  “لا أعرف”.  رغم ذلك ، حذر من وجود خطر من أن الولايات المتحدة الأمريكية يمكن أن تتحدث عن الركود الاقتصادي لكنه أضاف أنه لا يرى أي إشارة إلى حدوث ذلك حتى الآن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *