اخبار اقتصادية

ترقب اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC)

 ترقب اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC)

أصبحت الآراء الهبوطية تجاه الدولار الامريكي عند مستويات أكثر انخفاضا خلال جلسة تداول يوم الثلاثاء بعد مجموعة البيانات الاقل من التوقعات الصادرة عن الولايات المتحدة الامريكية والتي عززت من المخاوف بشأن صحة أكبر اقتصاد في العالم.  وعلى الرغم من ان طلبيات السلع المعمرة كانت ايجابية إلا أنها جاءت اقل من التوقعات عند 0.8% بينما  كانت ثقة المستهلك في اتجاه هبوطي مما قدم لبائعي الدولار الشجاعة الكافية لدفع مؤشر الدولار الى ادنى مستوياته عند 94.21.‎ وبسبب هذا الخليط الرهيب من الاحداث العالمية و المحلية والتي تؤكد على ان الدولار لا يزال تحت الضغط،   لا يزال ضعف الدولار هو الفكرة الاساسية  السائدة في اسواق العملات-

سيكون الحدث الاساسي يوم الأربعاء هو محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) الذي من المتوقع ان يترك فيه البنك الفيدرالي سعر الفائدة بدون تغيير عن 0.5%. وبينما قد يتوقع الاغلبية ان محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC)  قد لا يكون له تأثير على حركة السوق بسبب غياب المؤتمر الصحفي  ، إلا أننا نعتقد  ان المستثمرين قد يفحصون البيان الصادر عن اللجنة للحصول على اي اشارات عن سعر الفائدة المستقبلية او اي تغير في لهجة البنك. ومنذ  القرار التاريخي الذي اتخذه البنك الفيدرالي لرفع سعر الفائدة في ديسمبر،  أصبح المشهد الاقتصادي اكثر تدهورا مع انخفاض أسعار النفط و استمرار المخاوف بشأن تباطؤ النمو الاقتصادي العالمي، الأمر الذي يعيق البنك الفيدرالي لاتخاذ الاجراءات اللازمة.  وتسببت هذه العوامل في تأجيل البنك الاحتياطي الفيدرالي لرفع سعر الفائدة، وفي ظل عدم وجود تغيرات اساسية فقد يظل اعتراض البنك الاحتياطي الفيدرالي على رفع الفائدة هي الفكرة المستمرة خلال 2016.

وبالتركيز  على مؤشر الدولار مرة اخرى، نلاحظ ان هذا المؤشر في اتجاه هبوطي على الرسم البياني اليومي  حيث يوجد نموذج من ادنى المستويات التنازلية و اعلى المستويات التنازلية . ويقع تداول الأسعار في الوقت الحالي تحت المتوسط المتحرك البسيط (SMA) لـ 20 يوم، بينما يتقاطع الماكد في الاتجاه الهبوطي. وقد يتشجع البائعون لدفع مؤشر الدولار الى مستوى 94 طالما ان بإمكانهم الحفاظ على الاسعار تحت مستوى 95.00.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.