اخبار اقتصادية

أفضل وأسوأ العملات أداءًا في الربع الاول من العام الحالي في سوق الفوركس

أفضل وأسوأ العملات أداءًا في الربع الاول من العام الحالي في سوق الفوركس

 

 انتهى الربع الأول من عام 2018 رسميا  وكانت هناك بعض التقلبات الكبيرة في سوق العملات على مدى الثلاث أشهر الماضية.  وكانت أفضل العملات أداء هي الين الياباني ، والذي ارتفع مقابل جميع العملات الرئيسية ، حيث ارتفاع بما يزيد عن 5٪ من قيمته مقابل الدولار الأمريكي.  وكانت قوة الين الياباني JPYأأكثر وضوحًا مقابل الدولار الأسترالي والكندي حيث كانت حركت بنسبة 7٪  قد جعلت أزواج الدولار الاسترالي AUD/ الين الياباني JPY و الدولار الكندي CAD/ الين الياباني JPY تصل إلى أضعف مستوياتها خلال ما يزيد عن عام.  وبدأت هذه الانخفاضات في يناير ولكن تسارعت في فبراير عندما بلغت الأسهم الأمريكية ذروتها وبدأت في الانخفاض بشكل حاد.    كانت هناك الكثير من القصص الكبيرة في الربع الأول ، ولكن تلك التي كان لها الأثر الأكبر على العملات كانت نهاية السوق الصاعدة.  .   وقام المستثمرون  بشراء اليورو والجنيه الاسترليني بسبب الشكوك الناتجة عن سياسة الولايات المتحدة الأمريكية.  وكان الدولار الكندي CAD و الدولار الاسترالي هما الأسوأ أداء.  تأثر الدولار الكندي بمخاوف اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية (نافتا) والتعليقات الحذرة من بنك كندا بينما انخفض الدولار الأسترالي على خلفية ارتفاع معدلات عدم الرغبة من المخاطرة  وارتفاع معدلات التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين.  وقد رأينا نفس التفاوت في أداء الدولار في شهر مارس مع تفوق أداء   اليورو والاسترليني على عملات السلع.

 

 الأسواق المالية مغلقة في جميع أنحاء العالم اليوم الجمعة بينما ستعود  الأسواق الأمريكية والكندية إلى العمل يوم الاثنين ، لن تعود الأسواق في أوروبا وأستراليا ونيوزيلندا من عطلة عيد الفصح حتى يوم الثلاثاء.  و هذا يعني ان التداول سيكون هادئًا إلى حد كبير إلا إذا جاءت تغريدة غير متوقعة من الرئيس الامريكي دونالد ترامب.   ارتدت الأسعار في أسواق الأسهم الأمريكية بقوة يوم الخميس لكن فشلت هذه الارتفاعات  في أن تُترجم إلى قوة لأيًا من العملات الرئيسية.  وجزء كبير من هذا له علاقة بتدفقات نهاية الشهر والربع السنوي.  وكانت آخر التقارير الاقتصادية من الولايات المتحدة الأمريكية متضاربة.  فقد نخفضت معدلات الشكاوى من البطالة  الأسبوعية إلى أدنى مستوى لها منذ عام 1973 حيث جاء الدخل الشخصي ونمو الإنفاق بما يتوافق مع التوقعات.  مع ذلك ، تباطأ نشاط قطاع الصناعات التحويلية في منطقة شيكاغو بشكل أكثر من المتوقع وجاءت القراءة المعدلة من  مؤشر ثقة المستهلك من جامعة ميتشجان بقراءة هبوطية. وخلال الاسبوع القادم سيترقب السوق الإعلان عن تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي.

 

  تعرض اليورو لعمليات بيع مكثفة مقابل الدولار الأمريكي لليوم الثالث على التوالي وأدت آخر حركة انخفاض في هذا الزوج إلى ما دون المتوسط ​​المتحرك البسيط ل 20 و 50 يومًا. ه ويعتبر هذا أمر مهم لأنه يفتح الباب أمام الانخفاض إلى مستوى 1.22. وقد انطلقت شرارة عمليات البيع مكثفة بفعل نمو أسعار المستهلك الألماني التي جاءت بقراءة أقل من التوقعات.  كان البنك المركزي الأوروبي بطيئًا في تغيير الإرشاد المستقبلي ، وعزز هذا التقرير الأخير من حذره.  مع أخذ ذلك في الاعتبار ، استمر نمو مؤشر أسعار المستهلكين في ألمانيا على أساس سنوي من 1.4٪ إلى 1.6٪ بينما انخفض معدل البطالة إلى 5.3٪ من 5.4٪.  وقد ضغطت البيانات  الاقتصادية الأضعف من التوقعات على زوج العملة الباوند البريطاني/ الدولار الأمريكي GBP/USD مما دفعه إلى الانخفاض.    وانخفضت أسعار المنازل البريطانية بنسبة -0.2 ٪ في مارس وفقا لناشون وايد ، في حين انخفضت الموافقات على الرهون العقارية  إلى 63.9 ألف من 67.1 ألف.  لم تكن هناك أية تعديلات في نمو إجمالي الناتج المحلي في المملكة المتحدة في الربع الأول ولم ترد أخبار متعلقة بعملية خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit).   ولدى الباوند البريطاني/ الدولار الأمريكي GBP/USD  دعم كبير بين 1.3985 و 1.40.

 

 في الوقت نفسه ، لم يكن الدولار الكندي متأثرًا من ضعف نمو الناتج المحلي الإجمالي.  خلال هذا الأسبوع لاحظنا مرونة في الدولار الأمريكي/ الدولار الكندي USD/CAD ، وبينما ارتفع الدولار الأمريكي / الدولار الكندي مباشرة وبقوة بعد أن علمنا أن الاقتصاد الكندي قد انكمش بنسبة –0.1٪ في يناير ، وهو أول انخفاض في معدل النمو الكندي خلال  5 أشهر ، كان هذا كان لفترة قصيرة.  وقد يكون لجزء من هذا علاقة بانتعاش الأسهم وارتداد أسعار النفط ولكن لا ينبغي تجاهل أضعف نمو سنوي في كندا على مدى 11 شهرا.  على أقل تقدير ،  يعزز هذا من الحذر في بنك كندا ويقلل من فرصة رفع سعر الفائدة في الأشهر القليلة المقبلة.  كما تم تداول الدولار الأسترالي والنيوزيلندي أيضًا على ارتفاع اليوم ، حيث استفاد الدولار الأسترالي من زيادة الوظائف الشاغرة ، إلا أن تجار الدولار النيوزلندي/ الدولار الأمريكي NZD/USD قد شعروا بالارتياح من زيادة   تصاريح البناء بمعدل كبير.  ومع أخذ ذلك في الاعتبار ، لا يوجد لدى بنك الاحتياطي الأسترالي ، الذي سيجتمع الأسبوع المقبل أي سبب محدد لتغيير إرشاده المستقبلي المحايد.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.