اخبار اقتصادية

ما الذي يمكن ان يقوم به البنك الياباني؟

 

كانت جلسة التداول هادئة اليوم في سوق العملات مع تحسن تدفغقات الأموال الى الاصول ذات المخاطر العالية خاصة في أوروبا مما ساعد على استقرار الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY عند مستوى 112.00.

وفي افتتاح جلسة التداول الآسيوية تعرض هذا الزوج الى المزيد من البيع حيث انخفض مؤشر نيكي بما يزيد عن 5% معدلاً حركات الاسهم العالمية بعد الاجازة.  وقد تجاوز زوج العملة الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY مستوى 112.00 ولكن سرعان ما وجد هذا الزوج دعم واستقر تداوله بعد ذلك.

وعلى الرغم من ان المشاركين في السوق يتوقعون أن يقوم البنك الياباني باتخاذ إجراء ما متعلق بالسياسة النقدية كرد فعل لتقلب السوق، إلا أن السلطات النقدية اليابانية ظلت صامتة على الرغم من أن كورودا محافظ البنك الياباني و آبي رئيس الوزراء الياباني قد ناقشوا حركات الاسعار في سوق العملات في اجتماع اليوم.

وقد يكون السبب وراء رد الفعل المحتمل من البنك الياباني هو الخوف من ان اي تدخل في السوق قد يتلاشى أثره سريعا.  ومن المؤكد  أننا نتذكر أن اي ضعف في الين الياباني كان سرعان ما ما يواجه رفضًا من السوق.  وقد يفكر البنك الياباني في تطبيق إجراءات تتعلق بالسياسة النقدية بحيث تكون أكثر قوة مثل توسيع التسهيل الكمي  لجعل هذا الإجراء ذو فاعلية.

وفي ظل استنزاف حدود السياسة النقدية، هناك القليل من الخيارات الجيدة امام السلطات الياباني للاختيار فيما بينهم.  وأخيرا فإن ما يقود قوة الين الياباني هو التدفقات المالية الداعمة لكره المخاطر حيث يخرج المستثمرون من الاصول المالية التي ينطوي على تداولها مخاطر عالية.  ومن المحتمل تسارع هذه الحركة خلال هذا العام بسبب اعتماد الاقتصاد الياباني علىا لنفط ومحاولته بالتالي مواجهة  تزايد تدفقات النقد التي يحتاجها الاقتصاد على المستوى المحلي.

وباختصار، يبدو ان السلطات اليابانية يمكنها السيطرة على مصير عملتها حيث  ستسيطر العوامل الكلية على اتجاهها في المستقبل القريب.  ويبدو أن مخاطر البيع المكثف للاصول ذات المخاطر العالية في السوق قد بلغت ذروتها وأن اي ارتفاع في الاسهم قد يعمل كمبرر للارتفاع الناتج عن عمليات البيع على المكشوف في زوج العملة الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY الى مستوى 115.00، ولكن من المحتمل أولا ان يحتاج الى الاستقرار لعدة أيام بعد كل الاضطرابات في هذا الاسبوع.

وفي الجلسة الامريكية اليوم سيتم الاعلان عن مبيعات التجزئة الامريكي و مؤشر ثقة المستهلك من جامعة ميتشجان.  وتتراجع التوقعات الخاصةب كلا التقريرين  وبالتالي اي تراجع عن التوقعات قد يطلق شرار المزيد من الخروج من صفقات الدولار قبل الاجازة الأسبوعية.  ومهما كان عدد المفاجآت الصعودية  قد يدل هذا على أن بيانات العمل الأفضل من التوقعات بدأت أخيرا في التحول الى ارتفاع في معدلات الانفاق .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.