اخبار اقتصادية

وأخيرا ..طلبات شراء على الدولار الأمريكي، ولكن هل تستمر الارتفاعات؟

وأخيرا ..طلبات شراء على الدولار الأمريكي، ولكن هل تستمر الارتفاعات؟

 وجد الدولار الأمريكي أخيرًا طلب شراء يوم أمس حيث ارتفع مقابل أغلب العملات الأساسية.  وبعد أن بدأت عوائد سندات الخزانة الامريكية التداول يوم أمس عند المنطقة السلبية، تحوّل الاتجاه إلى المنطقة الإيجابية مع نهاية جلسة نيويورك وتصادفت هذه الحركة مع ارتفاع الدولار الأمريكي USD/ الين الياباني إلى ما فوق مستوى 113.  لم يتم الاعلان عن تقارير اقتصادية من الولايات المتحدة الأمريكية، وكان ارتفاع بداية الاسبوع هذا معتدلاً ولكن بعد ثلاث اسابيع من الانخفاض يبدو أن العملة الأمريكية تخطط للتعافي.  وسوف يسطر لىا لتداول هذا الاسبوع حديث اعضاء البنك الاحتياطي الفيدرالي، ولن تكون البيانات الاقتصادية محل اهتمام حتى نهاية الأسبوع حيث سيتم الاعلان يوم الجمعة عن مبيعات التجزئة و مؤشر أسعار المستهلك من الولايات المتحدة الأمريكية. وقد تحدث يوم امس “بوستيك” رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي في اتلانتا، وكعضو مصوت في اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) لعام 2018، فإن تصريحاته تعتبر الآن أكثر أهمية.  ويعتبر “بوستيك” من أكثر الأعضاء ميلا الى تضيييق السياسة النقدية في البنك المركزي، وبالتالي فإنه لا يليق عليه قول أن البنك الاحتياطي الفيدرالي قد لا يحتاج إلى رفع سعر الفائدة لثلاث أو أربع مرات في عام واحد.  ويتوقع ان تتراوح عدد مرات رفع سعر الفائدة في عام 2018 من مرتين إلى ثلاث مرات.  وبينما يرى ان خفض الضرائب يقدم دعم معتدل ويمثل خطر صعودي لمعد ل النمو، إلا أنه لا يشعر أن عام 2018 سيكون عام فاصل، ويشعر بالقلق من ان لا يصل التضخم إلى المستويات المستهدفة له التي يحددها البنك الاحتياطي الفيدرالي. وبمطالبته بالتريث في تضييق السياسة النقدية، ينحاز “بوستيك” الآن إلى الذين يميلون إلى تسهيل السياسة النقدية.  وقال “ويليامز” رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي في سان فرانسيسكو والذي يعتبر  عضو مصوت في اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) خلال 2018 أن أسعار الفائدة المنخفضة تشكل مشكلة في الاقتصاديات الأكثر تقدمًا، وأن هدف البنك الاحتياطي الفيدرالي هو وصول التضخم إلى مستوى 2% خلال الأعوام القليلة القادمة.  وفي وقت لاحق من هذا الأسبوع ستكون هناك تصريحات أخرى من “روزنجرين” و “كاشكاري” و “إيفانز” و “كابلان” و “دادلي” و “هاركر”. ومن بين هذه المجموعة من مشرعي السياسة النقدية، يعتبر دادلي هو العضو المصوت الوحيد في اللجنة الفيرالية لعام 2018 وخطط للتقاعد في منتصف العام.  ويتغير تشكيل اعضاء اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) بشكل ملحوظ لهذا العام، فقد تم استبدال عضوين من أكثر الأعضاء ميلاً إلى السياسة النقدية الميسرة (وهما “كاشكاري” و “إيفانز”)  بعضوين يميلان إلى تضييق السياسة النقدية. وهناك أيضا 4 أماكن شاغرة بالإضافة إلى استبدال دادلي.   وهناك تحديث في الميزان بين الاضعءا الذين يميلون إلى تضييق السياسة النقدية والأعضاء الذين يميلون إلى السياسة النقدية الميسرة، وسوف يتم تفعيل هذا بعد تنحي يلين عن منصبها هذا الشهر.   سيكون “باركن” بديل لـ “لاكر” ولكن من غير الواضح ماذا سيكون موقفه تجاه السياسة النقدية.  ونفس الوضع بالنسبة لـ “كوارلز” والذي يقوم بالتضويت مع الاغلبية. وعن إذا ما يمكن أن تستمر ارتفاعات الدولار الامريكي أم لا، فإننا نميل الى ان الدولار الامريكية سيكون في الاتجاه الصعودي هذا العام وقد نرى قوة قريبة منه مقابل اليورو و عملات السلع، ولكن لا نستبعد انخفاض آخر قبل أن يكوّن الدولار قاع سعري في النهاية.  

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.