اخبار اقتصادية

تراجع  طفيف في الين الياباني مع استقرار معدلات الثقة

تراجع  طفيف في الين الياباني مع استقرار معدلات الثقة

 

استقرت معدلات الثقة إلى حد ما في جلسة التداول الآسيوية حيث استوعبت الأسواق تأثير الحرب التجارية. وقد تراجع مؤشر شنغهاي المركب في الصين بنسبة  0.59% اليوم. ولكن ارتفع مؤشر نيكي الياباني و مؤشر هانج سينج HSI في هونج كونج بنسبة 0.36% وبنسبة 0.41% على التوالي.  وتراجع مؤشر داو الصناعي بمقدار 287.26 نقطة ان بنسبة 1.15% ليغلق عند مستوى 24700.21، ولكنه تخلى عنا لكثير من خسائره بعد ان سجل  أدنى مستوى له عند 24567.75 خلال الجلسة المبكرة. و اغلق مؤشر ستاندرد آند بور 500 على انخفاض  بمقدار 11.16 نقطة أو بنسبة 0.40% ليصل إلى مستوى 2762.59 وتراجع مؤشر ناسداك بمقدار 21.44 نقطة أو بنسبة 0.28% ليصل إلى مستوى 7725.59، ولا يزال هو الأفضل أداءً. وفي أسواق العملات، تعافى كل من الدولار الاسترالي و الدولار الكندي و الدولار النيوزلندي بشكل طفيف اليوم بينما تراجع الين الياباني.  ولكن لهذا الأسبوع، لا يزال الين الياباني هو العملةا لاكثر قوة، ويليه الفرنك السويسري. ويعتبر الاسترليني هو العملةا لأكثر ضعفًا  مع ترقب تجار الاسترليني لقرار سعر الفائدة من البنك البريطاني ، ويليه الدولار الاسترالي ثم الدولار الكندي.

لا يوجد الكثير من الاحداث في جدول البيانات اليوم. و انخفض المؤشر القيادي ويستباك الاسترالي بنسبة 0.2% في شهر مايو. وسوف يتم الاعلان عن مؤشر أسعار المنتجين الألماني ومؤشر مبيعات التجزئة من اتحاد الصناعة البريطاني  في جلسة التداول الاوروبية. وسوف يتم الإعلان عن الحساب الجاري و مبيعات المنازل الموجودة من الولايات المتحدة الامريكية. على الرغم من ذلك، هناك بعض الأحداث الكبيرة التي من المقرر أن تحدث في منتدى البنك المركزي الأوروبي ، بما في ذلك المناقشات مع رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراجي ، محافظ بنك اليابان هاروهيكو كورودا ، محافظ البنك الاحتياطي الاسترالي فيليب لوي ومحافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول.

تدهور معدلات ثقة رجال الاعمال في آسيا بسبب مخاطر الحرب التجارية

 

تدهورت معدلات ثقة رجال الأعمال في آسيا في الربع الثاني من العام، وفقًا للمسح الذي قامت به “Thomson Reuters” و “INSEAD” خلال الفترة بين 1 و 15 يونيو. يمثل مؤشر الثقة هذا النظرة المستقبلية لمدة ستة أشهر من 61 شركة، حيث انخفض بمقدار 5 نقطة ليصل إلى 74 في الربع الثاني من العام.  وسجل أعلى مستوى له خلال 7 أعوام عند مستوى 79 وذلك في الربع الأول من العام. ويعتبر هذا أيضًا هو أول انخفاض منذ سبتمبر 2017 وذلك على الرغم من ان القراءة فوق مستوى 50 لا تزال تشير الى ان النظرة المستقبلية ايجابية.

وقال أنطونيو فاتاس ، أستاذ الاقتصاد في كلية إدارة الأعمال العالمية في إنسياد ، ومقرها سنغافورة ، إن “الحرب التجارية ليست خطر ولكنها حقيقة”.  وأضاف أن التعريفات الجمركية تزيد  ضد الصين وأيضا ضد بعض حلفائها التقليديين ، مثل كندا والاتحاد الأوروبي.  إنهم جميعًا على وشك الانتقام واليوم لا نرى مخرجًا سهلاً. “ كما قال فاتاس” إن الشركات يمكنها أن تحاول التحايل على التعريفات الجمركية عن طريق نقل الإنتاج إلى دول أخرى ، وهذا أمر مكلف وغير فعال.  إنه حل قصير الأجل ولكنه ليس الأمثل. ”

و تعتبر المخاوف من حرب التجارة العالمية ، وارتفاع أسعار الفائدة ، وارتفاع أسعار النفط / السلع الأساسية وتقلبات العملات الأجنبية أكبر المخاطر المتصورة لنظرة رجال الاعمال المستقبلية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.