اخبار اقتصادية

البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) يدفع بالدولار الاسترالي الى الأسفل

 كانت العملاتا لاجنبية هادئة في تداولها بشكل عام اليوم والذي كان داخل نطاقات محدودة حيث يفضل التجار الانتظار والترقب قبل الاعلان عن مجموعة البيانات الاقتصادية الكثيرة في وقت لاحق من هذا الاسبوع.  كان الدولار الاسترالي من العملات التي تحركت بمقدار أكبر من العملات الاخرى اليوم، حيث تراجع الى مستوى 0.8500 في منتصف جلسة تداول لندن الصباحيه بعد أن تسبب البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) في دفعه للأسفل.

لم يغير البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) كثيرا من لهجته، محافظا على موقفه المحايد وقال انه من الحكمة بالطبع تحقيق الاستقرار في أسعار الفائدة لفترة طويلة من الزمن. وقال ستيفينز محافظ البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) ان انخفاض الدولار الاسترالي قد يكون أمر مطلوب- وكانت هذا العبارة سبب فهم بعض المحللين في سوق العملات ان هذه إشارة بأن البنك المركزي قد أصبح أكثر نشاطًا في إرشاد العملة للاتجاه الهبوطي.

من الواضح ان البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) يشعر بالقلق حيال الانخفاض الحاد في اسعار العملات، خاصة الحديد الخام والذي يمثل أخد خمس مواد اساسية يتم تصديرها من استراليا.  وقد تكون لهجة البنك التي تميل الى تسهيل السياسة النقدية اليوم تحذير للسوق بأن البنك المركزي قد يرغب في التفكير في المزيد في قطع اسعار الفائدة على الرغم من تباطؤ السوق العقاري، وذلك لتخفيض اسعار الصرف ومساعدة قطاع التصدير المتضرر.

لم يعبأ الدولار الأسترالي في البداية لتغير لهجة بيان البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA)، ولكن مع مرور اليوم أصبح الدولار الاسترالي أضعف منخفضا الى ادنى مستوياته عند 0.8458 مع منتصف جلسة تداول لندن الصباحية.  لا يزال هذا الزوج في اتجاه هبوطي طويل الاجل وتزيد لهجة البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) من ويلات تهديد القطاع المحتمل في سعر الفائدة.  وبالتالي سوف تكون البيانات الصينية أكثر أهمية بالنسبة لزوج العملة الدولار الاسترالي/ الدولار الأمريكي AUD/USD  خلال المدى المتوسط لأنها تُظهر ان الدولار الاسترالي AUD قد يتدهور الى ادنى مستويات جديدة خلال العام قبل انتهائه.

من ناحية اخرى كان جدول البيانات هادئا اليوم في جلسة التداول الأمريكية وكان هناك بيانات من أوروبا وبريطانيا ولكنها ذات اهمية من درجة ثانية.  ظل الباوند البريطاني مدعوم بشكل جيد عند مستوى 1.5700 على الرغم من ان مؤشر مديري المشتريات (PMI) بقطاع الإنشاءات جاء بشكل دون التوقعات عند 59.4 مقابل 61.10. ظل هذا الزوج مدعوم قبل مستوى 1.5500 بينما تدل البيانات الاقتصادية على معدل نمو ثابت ولكن في الوقت ذاته لا يوجد تغير مادي في موقف البنك البريطاني الذي ينتظر ويراقب.

كما ان اليورو مستقر حول مستوى 1.2450 حيث تؤكد آخر بيانات مؤشر أسعار المنتجين  أن القوى الركودية ، المدعومة بانخفاض أسعار الطاقة، مستمرة في إضرار المنطقة.  ينتظر اليوق اجتماع البنك المركزي الأوروبي (ECB) يوم الخميس من هذا الاسبوع ليرى إذا ما سيقدم السيد دراجي اي اجراءات للبدء في التسهيل الكمي.

في الوقت ذاته تمكن الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY من التخلي عن معدل تذبذب يوم امس الناتج عن تخفيض وكالة موديز للتصنيف الائتماني الياباني، ووارتفع الى 119.00 ولكت في ظل قلة البيانات الاقتصادية حتى يوم غد من المحتمل تماسك حركة السعر حول هذه المستويات في الوقت الحالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.