اخبار اقتصادية

2017 سيكون عامًا جيدًا للدولار الأمريكي إلا إذا…

2017 سيكون عامًا جيدًا للدولار الأمريكي إلا إذا…

 

 مع اقتراب الاجازات السنوية، لا يوجد الكثير من التماسك في أداء الدولار الأمريكي.  فقد فقدت العملة الأمريكية قوتها يوم امس مقابل اليورو EUR و الين الياباني و الفرنك السويسري ولكنه زاد قوة مقابل الاسترليني وعملات السلع.   وحتى مع هذه الحركة التي ينتقل فيها الدولار ذهابًا وإيابًا،  ما زلنا نرى المزيد من عمليات جني الأرباح من بدرجة اكبر من الدخل في صفقات جديدة على الدولار.  بالطبع هذه ليست مفاجأة حيث تدعو الحركات السعرية المنهكة إلى التصفية قبل عطلة رئيسية مثل عطلة رأس السنة.  وقد جاءت قراءة مبيعات المنازل الموجودة الأمريكية  أفضل من القراءة المتوقعة وظهر في جلسة تداول لندن  بعض الاهتمام بالشراء ولكن مع تقدم جلسة التداول الامريكية، استؤنفت عمليات جني الأرباح.  يمكننا أن نرى هزة واحدة أخيرة من التقلب مع الاعلان اليوم عن القراءات المعدلة لتقرير الناتج المحلي الإجمالي للربع الثالث، و الشكاوى من البطالة،  والسلع المعمرة، والدخل الشخصي و الإنفاق الشخصي،  وبعد ذلك، سيكون السوق في عطلة كاملة حتى يوم الثلاثاء وحينها يمكننا أن نرى بعض الحركات السعرية الإضافية قبل نهاية العام.

 

 وبعيدًا عن  حركة السعر على المدى القصير ، فمع تطلع البنك الاحتياطي الفيدرالي إلى رفع أسعار الفائدة ثلاث مرات في العام المقبل، من المتوقع ان  يكون 2017 عامًا جيداً للدولار الأمريكي ما لم يقتل الدولار القوي أرباح الشركات، وتلقي نوبات غضب ترامب  بظلالها على التحفيز الاقتصادي من ترامب ، ويرفع البنك الاحتياطي الفيدرالي  أسعار الفائدة مرتين بدلا من ثلاث مرات في العام المقبل.  وقد سمعنا من الشركات الأمريكية مرة أخرى أنها تعزو  تراجع الأرباح إلى قوة العملة.  وهذه العملة القوية كفيلة بالإضرار بأرباح الشركات عن طريق تخفيض قيمة الأرباح الأجنبية وجعل الصادرات الأمريكية أقل تنافسية في السوق العالمية. ووفقا لبيانات “فاكتست” البحثية، فإن  30٪ من الشركات الأمريكية الموجودة في مؤشر ستاندرد آند بور 500 تستقطب أكثر من 50٪ من إيراداتها من خارج الولايات المتحدة وقيمة هذه الإيرادات هي الآن أقل بالدولار الأمريكي.  وقد كنا نتحدث حول هذا الموضوع نفي فس هذا الوقت من العام الماضي عندما كان تداول الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY    فوق 120.  وكانت قوة الدولار  أيضا مشكلة كبيرة ثم وفي أقل من 6 أشهر انخفض هذا الزوج وصولا الى 100.   وبالنظر إلى أن هناك ما لا يقل عن 10 أسباب  وراء تسبب الدولار في قلق للاقتصاد الأمريكي،  نأمل أن تتمكن من فهم لماذا سيكون من الخطير أن نتوقع ارتفاع الدولار بشكل مستمر في العام المقبل .  وفي الوقت نفسه، إذا كان هناك أي تأخير لبرنامج التحفيز المالي من دونالد ترامب أو ظهرت مؤشرات على أنه هذا البرنامج  قد لا تكون قويًا وحادًا كما وعد، فمن الممكن تراجع ارتفاع الأسهم والدولار  الأمريكي.   يمكن أن تؤدي أيًا من هذه الأسباب إلى تقليل البنك الاحتياطي الفيدرالي لحدة تضييق السياسة النقدية في العام المقبل.  بالطبع إذا لم يتحقق أيًا من هذا فقد يصل زوج العملة الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY بسلاسة إلى 120- المستوى الذي ما زلنا نتوقع أن يتم التوصل إليه في وقت ما في السنة القادمة.

 

تداعيات قوة الدولار الامريكي:

1. تراجع الصادرات، زيادة الزاردات، اتساع العجز في الميزان التجاري

2.  انخفاض التضخم

3. انخفاض أسعار السلع

4. ضعف أرباح الشركات الأمريكية مع اعتماد إيراداتها على الإيرادات الأجنبية بالدرجة الأولى

5. ضغط أقل على البنوك المركزية الكبرى مثل البنك المركزي الأوروبي (ECB) لتسهيل السياسة النقدية.

6. المزيد من الضغط على دول السوق الناشئة لأن الدين بالدولار

7. المزيد من تعاملات الدمج ة الاستحواذ

8. ضعف إيرادات الاستثمارات العالمية

9. المزيد من الضغط للاعتماد على مصادر خارجية

10. طلب أقل على بدائل العملة مثل الذهب والبيت كوينز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.