اخبار اقتصادية

هل تخرج اليونان من منطقة اليورو

عانى اليورو أثناء التداول ي أسواق العملات أمس مع ظهور علامات فقدان الثقة بين المستثمرين في خطة الإنقاذ الأوروبية التي تتكون من ثلاث نقاط والتي اتفق عليها قادة أوروبا يوم الأربعاء الماضي. وكانت جلسة التداول قد بدأت بشكل سيئ لليورو مع الإعلان عن بيانات مبيعات التجزئة الألمانية لشهر سبتمبر، والتي سجلت قراءة أسوأ من التوقعات، حيث كان المعدل السنوي لها 0.3% فقط، وهو انخفاض حاد بالمقارنة مع معدل نمو شهر أغسطس عند 1.5%. وقد ساء وضع اليورو مع مرور اليوم بسبب ارتفاع عوائد السندات المدفوعة من الحكومة الايطالية. فقد ارتفعت عوائد سندات الحكومة الايطالية للخمس سنوات إلى اعلي مستوى لها منذ إطلاق عملة اليورو، بينما ارتفعت عوائد العشر سنوات بنسبة 0.17% لتخترق حاجز الـ 6%. و لم يتفاجأ المشاركون في السوق يضعف مستوى الطلب على السندات الايطالية في مزاد يوم الجمعة الماضية، وذلك في ظل الوضع المالي العام في ايطاليا، وبالتالي من المحتمل ان تتعرض السندات الايطالية للمزيد من ضغوط البيع مع مرور الأسبوع. فقد اليورو المزيد من الدعم مع منتصف جلسة التداول الأمريكية يوم أمس، وذلك عندما أعلن رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو أنه كان من المقرر ان يدعو إلى استفتاء على ما إذا كانت الدولة اليونانية المضطربة يمكنها قبول الخطة المقترحة للعمل على حل مشكلة الديون، والتي تجبر البرلمان اليوناني على فرض تدابير التقشف التي لا تحظى بشعبية بشكل عميق. ومن المحتمل أن تكون نتيجة الاستفتاء هي “لا”، مما سيجعل منطقة اليورو في أزمة أعمق وربما يعجل هذا من خروج اليونان من عملة اليورو. من ناحية أخرى، قرر البنك الاسترالي قطع سعر الفائدة من 4.75% إلى 4.50%. وفي البيان المصاحب له قال ان البنك الاسترالي يرى ان استراليا قد وصلت بشروط التبادل التجاري إلى الذروة، الأمر الذي يرفع من درجة تباطؤ معدل النمو الاقتصادي الأسترالي، وبالتالي يزيد هذا من احتمالية تجدد انطلاق الجنيه الاسترالي/ الدولار الاسترالي إلى مستوى 1.6000 مرة أخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *