اخبار اقتصادية

فرص قطع سعر الفائدة من البنك الاحتياطي الفيدرالي ترتفع إلى 96%

فرص قطع سعر الفائدة

فرص قطع سعر الفائدة من البنك الاحتياطي الفيدرالي ترتفع إلى 96%

فرص قطع سعر الفائدة و ارتفعت توقعات تسهيل السياسة النقدية من البنك الاحتياطي الفيدرالي خلال هذا الأسبوع

حيث قد يكون مضطرًا للإستعداد للركود العالمي، بما في ذلك الولايات المتحدة الأمريكي

وذلك مع تزايد وضع انتشار فيروس كورونا سوءًا.

وفي الوقت الحالي تضع العقود المستقبلية الخاصة بالتنبؤ بالقرارات المستقبلية الخاصة بأسعار الفائدة المستقبلية

وفرصة نسبتها 96.3% لصالح قطع سعر الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس لتصل إلى 1.25- 1.50%  في اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة في شهر مارس.

ومنذ شهر كانت هذه النسبة أقل من 9%.

تراجع مؤشر الدولار الأمريكي من مستوى 99.91 وهو ما يعتبر انخفاضًا أكثر حدة من التوقعات

مع وجود مستوى التصحيح لحركة السعر من 96.35 إلى 99.91 عند مستوى 98.55.

وتعتبر هذه نتيجة طبيعية في ظل تعرض العملة الأمريكية لعمليات بيع مكثفة مقابل كل من اليورو و الين الياباني.

وبينما من المحتمل أن يكون هناك المزيد من الانخفاض على المدى القصير، من المتوقع ان يكون هناك دعم قوي في الوقت الحالي بين مستوى التصحيح 61.8 % عند مستوى 97.71

و المتوسط المتحرك الأسي لـ 55 يومًا الواقع عند مستوى 98.26 للحد من الاتجاه الهبوطي وتحقيق ارتداد صعودي.

ومن المتوقع أن يحدث هذا عند أول محاولة على الأقل في الاتجاه الهبوطي في هذه المنطقة.

ارتفاع مؤشر KoF للمؤشرات القيادية السويسرية الى 100.9

ارتفع مؤشر KoF  للمؤشرات القيادية السويسرية الى مستوى 100.9 لشهر فبراير، مرتفعًا من مستوى 100.1، وهي قراءة تفوق التوقعات التي كانت عند مستوى 97.0. 

ويعتبر هذا هو الارتفاع الثالث على التوالي ويقع فوق المتوسط طويل الأجل مباشرةً.

وقالت وكالة KoF السويسرية أن معدلات النمو الاقتصادية الايجابية الواضحة هي أمر متوقع للاقتصاد السويسري على المدى القصير.

وقالت أيضًا أن النتيجة تعتمد على معدلات الثقة قبل انتشار فيروس كورنا في إيطاليا الشمالية.

وأيضًا كان التطور بقيادة التحسن في معدلات الثقةف ي قطاع الصناعات التحويلية.

وكان القطاع المالي هو القطاع الوحيد الذي كان له تأثير سلبي على نحو طفيف. 

وتم أخذ مجموعات المؤشرات الأخرى في عين الاعتبار في المؤشر الاساسي (الطلب على الصادرات

و الإنشاءات، و والضيافة، و الخدمات الأخرى

و طلب المستهلك المحلي) والتي أظهرت صورة غير متغيرة بالمقارنة مع الشهر الأسبق.

وكما جاء في البيانات المعلنة اليوم، انخفضت مبيعات التجزئة بنسبة 0.1% في شهر يناير 

وهي قراءة دون التوقعات عند 0.3% على اساس سنوي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *