Currently set to No Index
Currently set to No Follow
اخبار اقتصادية

ضغوط تواجه ارتفاع الدولار الامريكي في سوق الفوركس

 مع اغلاق جلسة تداول طوكيو اليوم وذلك لليوم الثاني على التوالي، ظلت أسواق العملات في حالة عشوائية وبدون اتجاه واضححيث سجل اليورو المزيد من المستويات في الاتجاه الهبوطي بينما ظلت العملات الاساسية الاخرى محصورة داخل نطاقات محدودة.

واستمر ضعف اليورو خلال بداية جلسة التداول الأوروبية حيث يختبر هذا الزوج مستوى الدعم قبل 1.1150، ولكن ظهر المشترون قبل هذا المستوى وارتفعت العملة مرة اخرى باتجاه مستوى 1.1200. وبع\ عدة ايام من البيع الحاد قد يجد هذا الزوج دعم اليوم، ولكنه لا يزال في اتجاه هبوطي قوي ولن نتفاجأ إذا ما حاولت صفقات البيع الضغط على مستوى 1.1100 خلال الأيام القليلة القادمة.

كما كان الباوند البريطاني أضعف من التوقعات حيث  مرت جلسة التداول الأوروبية و الاسترليني ينخفض الى ادنى مستوى له عند 1.5460 في أعقاب  القراءة الافضل من التوقعات التي جاء بها تقرير صافي القروض في القطاع العام.  ارتفع صافي القروض بالقاطاع العام البريطاني الى 11.3 مليار استرليني مقابل التوقعات بقراءة 8.7 مليار استرليني وهي قراءة اعلى كثيرا من التوقعات.   وكان هذا أعلى معدل للقروض في اغسطس منذ 2012 وقد يكون هذا سبب في إثارة بعض المخاوف لدى السوق حول توسع الإنفاق المالي في بريطانيا.  ول يزال  صافي القروض البريطانية بالقطاع العام أقل هذا العامب مقدار 4 مليار استرليني بالمقارنة مع الفترة ذاتها في العام السابق والتي كان الاقتصاد البريطاني حينها يستمر في التحسن.

وفي ظل غياب البيانات الاقتصادية الهامة من الولايات المتحدة الامريكية اليوم، فقد تبقى حركة السعر في سوق العملات بدون اتجاه واضح لبقية اليوم.  ويبدو أن التذبذب بشكل عام سيكون اقل خلال هذا الاسبوع من التداول حيث يستوعب السوق ما جاء عن اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) من الاسبوع الماضي ويبدو أنه سيستقر في نطاقات تداول مريحة قبل أن يجد فكرة جديدة يعتمد عليها التداول.

ومن المقرر الاعلان يوم غد عن مؤشرات مديري المشتريات من أوروبا ومن الصين، وبالتالي قد يزيد النشاط في حركة السعر في سوق الفوركس مع مرور الاسبوع، ولكن يبدة ان قوة الدولار الأمريكي وخاصة مقابل اليورو مستمرة كما هي حيث يستمر التجار في السوق على المراهنة بالاعتماد على الفروق في السياسة النقدية بين البنك المركزي الأوروبي (ECB) و البنك الاحتياطي الفيدرالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *