Currently set to No Index
Currently set to No Follow
اخبار اقتصادية

تضارب حركة الدولار مع ترقب الاعلان عن تقرير التوظيف الامريكي اليوم

تضارب حركة الدولار مع ترقب الاعلان عن تقرير التوظيف الامريكي اليوم

 

ارتفعت المؤشرات الرئيسية في الولايات المتحدة الأمريكية إلى مستوى قياسي جديد خلال التداول يوم أمس، بدعم من قوة تقرير التوظيف الأمريكي بالقطاع الخاص ADP.   كما استمرت الآراء الإيجابية في جلسة التداول الآسيوية.  وارتفع مؤشر داو بمقدار 135.53 نقطة، أو بنسبة 0.65٪ ليغلق عند 2114.18، وهو رقم قياسي حتى لو كان أقل قليلا من اعلى سعر قياسي خلال اليوم عند 21169.11.  وارتفع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 18.26 نقطة، أو بنسبة 0.76  ليغلق عند 2430.06.  وارتفع مؤشر ناسداك بمقدار 48.31  نقطة، أو بنسبة 0.78%   ليغلق عند 6,264.83.  وقد اغلق كلاهما عند مستويات قياسية.  وتبعهما مؤشر نيكاي في جلسة التداول الآسيوية حيث ارتفع  بنسبة 1.4٪ ، ليصل إلى مستوى 20140.  هذه هي المرة الأولى التي يرتفع فيها مؤشر نيكاي عن مستوى 20000  منذ ديسمبر 2015.  وفي مكان آخر، أغلقت عوائد السندات لأجل 10 سنوات على ارتفاع بمقدار 0.021 عند مستوى 2.217 ولكنها تراجعت عن اعلى مستوى خلال الجلسة عند 2.239 . وجد الذهب صعوبة في الاستمرار في الارتفاع فوق مستوى 1270 مرة أخرى وعاد إلى مستوى 1262.  وظل خام غرب تكساس الوسيط حول مستوى  48.

وفي أسواق العملات، استقر الجنيه الإسترليني هذا الأسبوع وأصبح تداوله أعلى بشكل طفيف مقابل جميع العملات الرئيسية الأخرى.  على وجه الخصوص، فإن الارتداد في زوج العملات الباوند/ ين ياباني GBPJPY، أكثر بفضل ضعف الين،مما يشير إلى تكون قاع سعري قصير الأجل عند 141.43.  لكن قد يبقى الجنيه الاسترليني ضعيفا مع اقتراب الانتخابات في 8 يونيو.  ويليه اليورو ثاني أقوى عملة رئيسية في لأسبوع على أساس التوقعات بأن البنك المركزي الأوروبي سوف يعدل لهجته لتكون أكثر ميلا الى تضييق السياسة النقدية في اجتماع يونيو.  ويعتبر الدولار الأسترالي و الدولار الأمريكي هما الأضعف في الأسبوع حتى الآن، يليهما الدولار الأمريكي. وسوف يترقب تجار العملة الأمريكية اليوم الإعلان عن تقرير التوظيف الامريكي بغير القطاع الزراعي.

توقعات بقوة نتيجة تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي مع التركيز على الأجور.

تتوقع الأسواق أن يأتي تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي بقراءة 185 ألف في مايو. ومن المتوقع عدم تغير معدل البطالة عن 4.4%.  من المتوقع أن يرتفع متوسط الاجور في الساعة  بنسبة 0.2٪ على أساس شهري.  وبالنظر إلی البیانات الأخرى ذات الصلة، یشیر تقرير التوظيف الأمريكي بالقطاع الخاص ADP إلی احتمال حدوث ارتفاع في تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي. وارتفع تقرير التوظيف الأمريكي بالقطاع الخاص ADP بمقدار 253 ألف وظيفة في شهر مايو، وهي قراءة أعلى بكثير من التوقعات التي بلغت 181 ألف وظيفة.  وانخفض المتوسط ​​المتحرك لمعدلات الشكاوى من البطالة إلى 238 ألف في الأسبوع المنتهي في 27 مايو، بعد أن كان 243 ألف قبل أربعة أسابيع.  وظلت معدلات الشكاوى المستمرة من البطالة  أقل من 2 مليون.  ارتفع بند التوظيف في مؤشر مؤسسة إدارة الدعم الامريكية (ISM) بقطاع الصناعات التحويلية إلى 53.5، مرتفعًا من مستوى 52.0.  انخفض مؤشر ثقة المستهلك من كونفرنس بورد للشهر الثاني إلى 117.9 في مايو ولكن بقى متوسط ​​الثلاث أشهر عند أعلى مستوى منذ عام 2001.  وعموما، هناك الكثير من الاحتملات التي تدل على قوة تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي اليوم.   وسيكون التركيز موجه على ما إذا كان هذا النمو السليم في أسواق العمل من شأنه أن يدفع الأجور للأعلى.

 

انحساب ترامب من اتفاقية باريس للمناخ

عزا البعض الارتفاع الكبير في الاسهم الى اعلان الرئيس الاميركي دونالد ترامب انسحابه من اتفاقية باريس حول تغير المناخ.  ولكننا نود أن نشير إلى أن مثل هذه الخطوة يجب أن تجد ردود فعل إيجابية حيث أن ترامب يفي بذلك بوعده الانتخابي.  واستنادا إلى ردود فعل القادة الأوروبيين أثناء وبعد زيارة ترامب لأوروبا، كان من الواضح بالفعل أن الانسحاب كان قرارا.  لذلك، سنحافظ على وجهة نظرنا بأن الزيادة في الأسهم كانت أساسا بسبب التفاؤل في الاقتصاد الأمريكي.

اعلن ترامب ان الولايات المتحدة الامريكية تنسحب من اتفاقية باريس بشأن المناخ يوم امس وقالت “اننا نخرج لكننا سنبدأ في التفاوض وسنرى ما اذا كان بامكاننا التوصل الى اتفاق، واذا استطعنا ذلك، فسيكون هذا ممتازًا”.  ومن الممكن التنبؤ بسهولة برد الفعل الغاضب من المعنيين بالبيئة.  ولكن كان هناك أيضا رجال أعمال أعربوا عن عدم موافقتهم على هذه الخطوة.  وكتب الرئيس التنفيذي لشركة تيسلا إلون موسك أنه يغادر المجالس الرئاسية وحذر من أن “مغادرة باريس ليست خير على أمريكا أو العالم”.  كما استقال روبرت ايجر من مجلس الرئاسة بسبب الانسحاب “كمبدأ”.  وكتب لويد بلانكفين الرئيس التنفيذي لشركة جولدمان ساكس تغريدة للمرة الأولى على الإطلاق بأن القرار كان “نكسة للبيئة وللموقف القيادي للولايات المتحدة في العالم”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *