اخبار اقتصادية

الدولار أمريكي/ ين ياباني ينخفض في سوق الفوركس اليوم، فهل يصل التداول الى 92.00؟!!

تعرض الدولار الامريكي/ الين الياباني وازواج الين التقاطعية اليوم خلال عمليات التداول في سوق الفوركس الى عمليات بيع مكثفة وسريعة في أعقاب التصريحات التي أدلى بها وزير المالية الياباني “تارو آسو”، حيث أقبل التجار على جني أرباحهم مما دفع هذا الزوج للانخفاض قبل أجازة طوكيو الطويلة المرتقبة. في حديثه في البرلمان الياباني، قال السيد آسو إن حركة الين المفاجئة من 79 أو 79 إلى 90 لم تكن شيئا قد توقعناه مسبقا.

كانت هذه الكلمة وحدها كافة لتعرض الدولار/ ين ياباني لعمليات بيع مكثفة، والذي انخفض سريعًا بما يزيد عن 150 نقطة من اعلى مستويات كان قد سجلها خلال جلسة التداول ليسجل ادنى مستوى له عند 92.16 قبل أن يرتد للأعلى إلى مستوى 92.50 مع منتصف جلسة التداول الأوروبية في منتصف الصباح.  وتبدو تصريحات السيد آسو ماركة على الأقل وذلك لأن رئيس الوزراء الياباني آبي قد أقام حملة تحديدا للوصل بارتفاع الدولار/ ين ياباني الى مستوى 90.00.  إلا أن هذا الزوج قد تجاوز هذا الهدف في الوقت الحالي وزاد ضعف الين الياباني أكثر ليصل الى مستوى 94.00 خلال هذا الأسبوع، ويشعر المسؤولون اليابانيون  بالقلق بشكل واضح إزار معدل انخفاض الين الياباني.

بينما يرغب المسؤولون اليابانيون في رؤية المزيد  من الانخفاض للين الياباني، إلا أن الارتفاع المستمر الذي شهدناه لزوج العملة الدولار/ ين ياباني في الاسابيع القليلة الماضية قد تتسبب في مخاطر اقتصادية وسياسية، حيث تتعرض الدولة اليابانية لنقد قوي من جيرانها في آسيا بينما يخلق ارتفاع معدلات تذبذب الحركة في سق الفوركس مشاكل في التغطية بالنسبة لشركات قطاع التصدير.

وبالتالي فإن بيان اليوم من السيد آسو كان حركة محسوبة جيدا لتهدئة تفقات المال من المستثمرين الى الدولار/ ين ياباني والسمح لهذا الزوج بالتماسك حول منطقة 90.00-94.00 بينما تتطلع إدارة آبي إلى مرشح للبنك الياباني والاستمرار في بذل كل قوة لديها للسيطرة على جهاز صنع السياسة النقدية.

مع قرب الاجازة الاسبوعية، تعرضات المستويات الفنية لهذا الزوج الى ضرر حقيقي. وقد يكون الدولار الامريكي/ ين ياباني معرض لمزيد من عمليات البيع المكثفة خلال جلسة التداول الامريكية، حيث تحاول صفقات البيع استهداف مستوى 92.00.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *