اخبار اقتصادية

البنك المركزي الأوروبي (ECB) ..هل يضر باليونان؟

 صدرت سلسلة من تعليقات القاتمة من مسؤولي البنك المركزي الأوروبي  في الصباح الباكر في منطقة اليورو مما دفع اليورو/ دولار  إلى أدنى مستويات الجلسة عند 1.1028  مع زيادة  احتمالية خروج اليونان من منطقة اليورو في الوقت الحالي. . وقال رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراجي في لحظة من التشاؤم  أنه قد لا يتم التوثل الى اتفاق مع اليونان. فقد قال في صحيفة ايطالية أم “هذا الوقت عصيب بالفعل”.

وقال عضو البنك المركزي الأوروبي (ECB) “نوير” أن اليونان كانت على حافة كارثة وأن السلطات “تبدأ في القلق بشدة” بينما قال “هانسون” ان الوضع في اليونان أسوأ بكثير مما كان عليه منذ عشرة أيام.

ولا شك في أن  أن وراء الكواليس المفاوضات يجب أن تحدث بشكل حميد مع محاولة كلا الطرفين للوصول إلى نوع وسط من حزمة الإنقاذ مما قد يحافظ اليونان في الاتحاد الاوروبي ويضعه على طريق النمو.  ولكن قد تكون الاحداث في الاسبوع الماضي قد دمرت الاقتصاد اليونان وأوصلته على نقطة اللاعودة.  فعن طريق الحد من برنامج ELA الذي دفع جميع البنوك اليونانية  عمليا إلى الإفلاس، أجبر هذا على وضع ضوابط على رأس المال القسري وفقم بتدميرجميع أنظمة الدفع العاملة في البلاد، وبالتالي قد يضر البنك المركزي الأوروبي (ECB) بالاقتصاد اليوناني غير القابل للإصلاح.

ولن تكون اليونان في حاجة فقط الى اموال جديد لتسديد الديون الحالية ولكنها ستحتاج الى  50 مليار يورو اضافية للاندفاع والبدء في الاقتصاد.  كان هذا التقدير الأخير من صندوق النقد الدولي، ويمكن في الواقع أن يكون هذا الرقم ضعيف بدرجة كبيرة بالنظر إلى الأضرار خلال الأيام القليلة الماضية. وفي ظل هذه الظروف فإنه من الصعب أن نرى كيف يمكن ان يتوصل  الطرفين  إلى نوع من الاتفاق قابل للاستمرار مع حلول يوم الأحد ما لم تدرك مجموعة اليورو أن التكاليف السياسية من فقدان اليونان ستكون أكبر بكثير من الألم الاقتصادي على المدى القصير الذي ستوجهه ميزانية منطقة اليورو.

وفي هذه المرحلة يبدو أن ها سيضع السياسييت وراء الاقتصاديين وقد تتعثر المفاوضات في التفاصيل الفنية اللازمة التي من شأنها أن تؤدي إلى خروج اليونان من منطقة اليورو مع كل النتائج غير المعروفة من هذا.  ومع بدأ الاسواق في إداراك هذه الحقيقة، ظل اليورو تحت الضغط لينخفض نحو مستوى 1.1100 في صباح المعاملات الاوروبية.

من ناحية اخرى كانت الاخبار من اسيا أكثر اشارافا مع ارتفاع مؤشر شنغهاي المركب بنسبة 6.4% بعد سلسلة من التدخلات من السلطات الصينية. من بين التدابير المنفذة حديثا  صندوق بمبلغ 200 مليار يوان مصممة لتوفير الائتمان لشراء الأسهم، فضلا عن القاعدة الجديدة التي تمنع المستثمرين الذين يملكون أكثر من 5٪ من أسهم الشركة من بيع صفقاتهم لمدة 6 أشهر على الأقل.

وسنرى ما إذا كانت هذه التدابير يمكنها تحقيق الاستقرار في السوق لأكثر من أيام قليلة ، ولكنها الآن  توفر قدرا من الدعم للاصول ذات المخاطر العالية في سوف الفوركس مع ارتفاع الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY   بمقدار نقطة كاملة من أدنى مستويات الجلسة عند 121.45.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *