اخبار اقتصادية

هيمنة الدولار تعاقب اليورو والجنيه الاسترليني والين الياباني

 

أسواق العملات

 يستمر مشترو الدولار الأمريكي في الاستفادة من الزخم وتمكنوا من دفع العملة الأمريكية للأعلى بعد أن اشعلت جانيت يلين  الاهتمام بالشراء نتيجة لما كررته مؤخرا عن التزام البنك الاحتياطي الفيدرالي برفع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة الامريكية في وقت ما هذا العام.  كانت هناك في السابق مخاوف من أنه في ظل الضعف الذي يتعرض له الاقتصاد الأمريكي ، فإن هذا قد يؤدي الى تأجيل البنك الاحتياطي الفيدرالي  رفع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة الامريكية حتى عام 2016. كان هناك تضارب يوم أمس في البيانات الاقتصادية من الولايات المتحدة الامريكية حيث جاءت طلبيات السلع المعمرة بقراءة ضعيفة مما زاد من احتمالية استمرار تراجع الناتج المحلي الإجمالي في المستقبل.  وبينما كان ارتفاع استثمار رجال الاعمال أمر ايجابي، إلا اننا لا نزال نشعر بالقلق من أن يكون ارتفاع معدلات الانفاق الذي يشهده الاقتصاد الأمريكي هو ارتفاع ناتج عن الاستثمار وليس عن انفاق المستهلك التقليدي.

 يستمر اليورو في الانخفاض  في سوق العملات بسبب العجز المحتمل في اليونان خلال اسبوع واحد، بالاضافة الى الاعلان عن فوز العديد من الأحزاب المناهضة للتقشف في العديد من الانتخابات في جميع أنحاء إسبانيا مما تسبب في الضغط سلبًا بشكل حاد على معنويات المستثمرين.  وقد انتبه المستثمرين الى الانتصارات التي حققتها الأحزاب المضادة للتقشف في الانتخابات في إسبانيا ، ليس فقط لأنه يوجد انتخابات عامة في نهاية العام، ولكن لأن هذا الأمر قد وضع المزيد من الضغوط على المفاوضات الجارية بين اليونان ودائنيها. وتعتبر إمكانية تشكيل حكومة المضادة للتقشف في إسبانيا آخذة في الازدياد، وإذا تم تأمين اتفاق بين اليونان ودائنيها فإن هذا يعني أن اليونان سوف تتلقى على الأقل بعض المرونة فيما يتعلق بشروط خطة الإنقاذ، و قد يكون هذا بمثابة التشجيع إذا نشأ وضع مماثل مع اسبانيا في وقت لاحق.

 والحقيقة أنه يظهر مخطط للأحزاب المضادة للتقشف لتصبح هي الشخصيات البارزة في الحكومات الأوروبية ،ويزيد هذا من احتمال المخاطر السياسية في جميع أنحاء أوروبا.  وكانت معنويات المستثمرين قد تعرضت الى الضغط السلبي بالفعل نتيجة المفاوضات المستمرة لتجنب عجز اليونان، مع تحول الاهتمام قريبا الى  رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون والذي بدأ مفاوضاته الخاصة مع قادة الاتحاد الاوروبي ، بالإضافة إلى الانتخابات العامة في اسبانيا في نهاية العام.  . وكل هذه الامور تعتبر مخاطر تهدد معنويات المستثمر وفي ظل  استمرار ضعف الصورة الاقتصادية العامة  في الإتحاد الأوروبي، فإننا نرفض استبعاد  احتمالية وصول اليورو/ دولار أمريكي الى السعر العادل مع نهاية العام الحالي.

 انخفض الباوند البريطاني/ الدولار الامريكي GBPUSD الى 1.5353  وتعتبر هذه حركة فنية في المقام الأول بعد اغلاق هذا الزوج تحت مستوى 1.55 منذ عدة ايام.  لا يزال هذا الزوج عرضة للمزيد من الخسائر خاصة مع ارتفاع الدولار الأمريكي USD، ويدل قلة البيانات الاقتصادية البريطانية على ان الدولار الأمريكي USD يقدم الاتجاه للباوند البريطاني في الوقت الحالي.  سوف يتم الاعلان عن الناتج المحلي الإجمالي البريطاني يوم الخميس ولكن إن لم يأتي هذا التقرير بنتيجة جيدة تعوّض ما تسببت فيه ضعف التضخم من مخاوف بين اعضاء البنك البريطاني، فمن غير المحتمل ان تثير نتيجة هذا التقرير المشترين لأن رفع سعر الفائدة لا يزال يبعد عام على الاقل.  وهناك بعض التفاؤل بأن البنك البريطاني قد يرفع سعر الفائدة خلال الربع الأول من عام 2.16 ولكن هذا الأمر غير محتمل بشكل كبير  طالما ان المخاوف بشأن التضخم لدى البنك البريطاني قوية.

 انتهى نموذج الوتد الصعودي في زوج العملة الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY، مما نتج عنه اندفاع الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY  إلى أعلى مستوى له خلال سبع سنوات عند 123.309. وعلى الرغم من ان قراءة الناتج المحلي الإجمالي الياباني الاخيرة قد جاءت اعلى من التوقعات،  كما انكمش العجز في الميزان التجاري، إلا أن الاسواق مستمرة في التشكك في معدل التعافي الاقتصادي الياباني مما نتج عنه هذا الضغط السلبي على الين الياباني JPY.  ومن غير المحتمل على نطاق واسع أن يقوم البنك الياباني بزيادة اجراءات التحفيز الاقتصادي كما أن المؤشرات الفنية تدل على أن الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY في منطقة ذروة الشراء، وبالتالي قد يقوم التجار بااغلاق الصفقات خلال الجلسات القليلة القادمة.

السلع

 عانى الذهب اليوم نتيجة لقوة الدولار وتراجع الى ادنى مستوياته خلال اسبوعين عند 1185.51 دولار للأوقية.  لا توجد اليوم بيانات اقتصادية من الولايات المتحدة الامريكية باستثناء طلبات الرهن العقاري ومن المحتمل ان يخفف هذا عن بعض ضغط بيع الأخير على الذهب.  وهذا يعني ان الذهب قد يحاول الارتفاع قليلا اليوم قبل أن يتعرض لخطر المزيد من الانخفاض في وقت لاحق من الاسبوع إن عززت البيانات الاقتصادية من الولايات المتحدة الامريكية من التوقعات بأن البنك الاحتياطي الفيدرالي سوف يبدأ في رفع أسعار الفائدة قبل نهاية العام.

 كما تعرض خام غرب تكساس الوسيط (WTI) اليوم للضغط من قوة الدولار الامريكي وهو يتعرض لضغط الانخفاض أكثر الى ما دون ادنى مستوى له خلال شهر واحد عند 57 دولار للبرميل.  ومن المحتمل ان يحاول المشترون دفع سعر خام غرب تكساس الوسيط (WTI) للاعلى مع قلة البيانات الاقتصادية خلال اليوم التالي، وأن يتزايد معدل التذبذب مع الاعلان عن تقرير مخزونات النفط الأمريكي الخام الاسبوعي والذي سيتم الاعلان عنه يوم الخميس.  وسوف تتطلع الاسواق الى اشارات متزايدة لتصحيح انخفاضات النفط وأن تتراجع الفوائض في الميزان التجاري، ولكن نعتقد انه لا يزال هناك تردد تجاه شراء هذه السلع في السوق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.