اخبار اقتصادية

هل يقود البنك المركزي الأوروبي اليورو الى ادنى مستويات جديدة؟

هل يقود البنك المركزي الأوروبي  اليورو الى ادنى مستويات جديدة؟

 

 اغلق اليورو تداول اليوم بدون تغيير مقابل الدولار الأمريكي ولكن ليس قبل ان ينخفض الى ادنى مستوى له خلال 8 أشهر خلال جلسة التداول الاوروبية في اعقاب ضعف البيانات الاقتصادية بالمقارنة مع التوقعات.  ومع الاعتبار ان صفقات البيع المعتمدة على المضاربة قد ادت الى وصول السعر الى اعلى مستوياته لخلال 20 شهر العام الماضي، نتوقع ان يقود الارتداد الصعودي عمليات جني الارباح والخروج من الصفقات قبل بيان السياسة النقدية من البنك المركزي الأوروبي يوم الخميس.   من المتوقع على نطاق واسع ان يحافظ البنك المركزي الأوروبي (ECB) على السياسة النقدية بدون تغيير، ولكن حتى عندما لا تتغير السياسة النقدية، يكون للمؤتمر الصحفي لمحافظ البنك المركزي الأوروبي (ECB) ماريو دراجي القدرة على إحداث رد فعل كبير في اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD ولكن فقد إن بدا البنك المركزي الأوروبي (ECB) أكثر تفاؤلا او اكثر تشاؤما.  يعتبر الشهر الماضي مثال ضعيف لأنه حتى على الرغم من ان اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD قد انهار بعد قرار سعر الفائدة من البنك (والذي لم يكشف عن جديد وقتها)، فإن هذه الحركة كان سببها الاساسي هو قوة الدولار الامريكي وليس ضعف اليورو.   وفي ذلك الشهر ارتفع الدولار الامريكي بعد نمو تقرير التوظيف الامريكي بغير القطاع الزراعي بمقدار 288 الف وانخفاض معدل البطالة الى 6.15.

 

 وفي الاجتماع الماضي، ترك ماريو دراجي الباب مفتوحا لمزيد من تسهيل السياسية النقدية ولكنه اعلن عن سلسلة من الاجراءات في يونيو وبالتالي كانت فرصة المزيد من التحفيز الاقتصادي ضعيفة.  مر شهرين فقد منذ ذلك الاجتماع ومن المبكر للغاية توقع ان يلتزم البنك المركزي بمزيد من الدعم للاقتصاد خاصة وانه يوجد تحسنات وتدهورات في النشاط الاقتصادي منذ الاجتماع الماضي.  انخفضت طلبات المصانع الألمانية في شهر يونيو بالاضافة الى مؤشر مديري المشتريات (PMI) بقطاع التجزئة في يوليو ولكن يظهر من خلال تتبع البيانات الألمانية ان ثقة المستهلك قد ارتفعت وان مبيعات التجزئة قد ارتفعت بقوة في يوليو، كما تحسنت اوضاع سوق العمل ونما كلا من نشاط قطاع الخدمات والقطاع الصناعي بسرعة أعلى.   وانخفض معدل ثقة المستثمر وثقة رجال الاعمال ولكن هذا ليس مفاجئ في ظل التوترات الجيوسياسية. وفي المنطقة بشكل عام، تسارع النشاط الاقتصادي ولكن لا يزال التضخم منخفض.   واعتمادا على مؤشر أسعار المستهلك (CPI) وحده، يحتاج البنك المركزي الى زيادة التحفيز الاقتصادي ولكن يعمل نفس العمل بالنسبة للبنك المركزي الاوروبي  عمليات البيع الاخيرة على اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD و الانخفاض القياسي من عوائد السندات الألمانية لأجل 10 سنوات.   والخلاصة اننا لا نتوقع ان يؤذي قرار البنك المركزي الأوروبي (ECB)  الخاص بسعر الفائدة اليورو لانه لا يوجد تدهور كافي يضمن تغير نغمة البنك المركزي الأوروبي (ECB).  ولكن سيحافظ البنك المركزي الأوروبي (ECB) على موقفه الذي يميل الى السياسة النقدية الميسرة بسبب الاضطرابات الاخيرة في القطاع البنكي والتضخم المنخفض.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.