اخبار اقتصادية

هل يقرر البنك المركزي الاسترالي خفض اسعار الفائدة مع حلول يناير من العام القادم؟

تعرض الدولار الاسترالي لعمليات بيع مكثفة خلال الجلسة بعد أن ظهرت عليه بعض المرونة في الجلسة المسائية.  ولا يعتبر ها مفاجئ في ظل حركة السعر  الأخيرة في العقود المستقبلية لاسعار الفائدة بين اليوم، والتي تضع توقعات الآن بأن سعر الفائدة الاسترالية سوف يبلغ 2.5% مع بداية العام القادم. كما تعرضت أسواق الأسهم لضغوط  إلا أن الين الياباني لا يكتسب أي دعم مقابل الدولار الأمريكي.

هل سيقوم البنك المركزي الاسترالي بخفض سعر الفائدة إلى 2.5% في شهر يناير/ فبراير العام القادم؟  من الجدير بالذكر أن اقل معدل لسعر الفائدة الاسترالية كان عند 3.00% وهو المعدل الذي كانت عليه أسعار الفائدة الاسترالية في ذروة الازمة المالية. وبالتالي يمكننا الاستنتاج أن البك المركزي ير أن الاقتصاد الاسترالي يتجه إلى الضعف بقوة من هنا- أو انه على الأقل في وضع أسوأ مما كان عليه خلال الازمة المالية خلال الفترة بين 2008 و2009.  وبالتالي، لتقييم احتمالية  هذا نحتاج إلى فحص العقبات والعقبات المحتملة التي تواجه الاقتصاد الاسترالي.

أول هذه العقبات هي التباطؤ في معدل النمو الصيني. فعلى الرغم من البيانات الصناعية الايجابية الأخيرة من الصين، إلا انه لا تزال هناك مخاوف من احتمالية الهبوط الصعب للاقتصاد الصيني، مما سيكون امر بالغ الضرر  لهذه الدول التي تعتمد على الصين كمصدر للطلب مثل استراليا. إلا أن القضية الأساسية هي أن بكين ليها الرغبة والقدرة على تحويل التباطؤ الاقتصادي لديها إلى نمو اقتصادي، ولا بد أن الحكومة الصينية سوف تتحرك بهذه الطريقة (يعتر تخفيض معدل متطلبات الاحتياطي هو الاجراء الاساسي لتحفيز معدل النمو). ووفقًا لهذا، نتوقع أن يظل طلب الصين على الموارد الاسترالية مرتفعًا على المدى القصير إلى المتوسط.

ونحن نشعر بالقلق حيال تجدد لمخاوف في لسوق بشأن أزمة الديون الأوروبية والأداء الباهت للأجزاء غير المتعلقة بالتعدين في الاقتصاد الاسترالي. وحتى غن لم يكن تفكك منطقة اليورو هو قضيتنا الأساسية، إلا أن مجرد المخاوف بحدوث هذا التفكك له تأثير سلبي كبير أسواق الأسهم حول العالم. كما اننا لا نعتقد أننا سنشهد تغير ايجابي في الاجزاء غير المتعلقة بالتعدين  في الاقتصاد الاسترالي بدون أن تكون هناك حركة كبيرة في معدلات الثقة وتلاشي العوامل التي تؤثر على هذه القطاعات في الوقت الحالي (مثل ارتفاع الدولار الاسترالي).

وبشكل عام، وعلى الرغم من اننا لا نرى ضوء كبير في الافق، إلا اننا لا نتوقع أن تسقط أيًا من أوروبا، أمريكي، و/ أو لصين في الهاوية، وهو ما قد يدفع البنك المركزي الاسترالي إلى خفض سعر الفائدة إلى 2.55% تقريبًا. وبالتالي فإننا نعتقد أن البنك المركزي الاسترالي سوف يخفض سعر الفائدة مرة أخرى ولكن ليس بنسبة 1.25% خلال ما يقل عن عام.

من ناحية أخرى، كانت الجلسة الآسيوية اليوم هادئة فيما يتعلق بالبيانات الاقتصادية، خيث يركز المستثمرون على الوضع المتدهور في أوروبا وضعف بيانات القطاع الصناعي الأمريكي. وبشكل عام، يشعر السوق بالقلق بشأن التهديد  بالعدوى من اليونان و/ أو اسبانيا.

كانت حركة السعر في الجلسة الآسيوية في سوق الفوركس تعكس الميل إلى كره المخاطر، حيث انخفضا عملات السلع واغلب أسواق الأسهم على مدار الجلسة. فقد كان تداول كلا من مؤشر ASX ونيكي 225  في المنطقة السلبية، حيث انخفض كلا منهما بنسبة 1.96% و2.45% على التوالي. وقد ترك الدولار الاسترالي/ الدولار الأمريكي  مستوى 0.9900 وراءه ويقترب الآن سريعًا من مستوى 0.9800.

 على الرغم من ذلك، لاحظنا استقرار في التداول خلال الجلسة في سوق الفوركس لاغلب عملات السلع وازواج العملات الأساسية. وقد حصل الدولار الأمريكي/ ين ياباني على بعض الدعم بد عمليات البيع المكثفة التي تعرض لها في الجلسة المسائية، وتمكنت أسعار الذهب من الاستقرار عند ارتفاعاتها التي حققتها في الجلسة المسائية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.