اخبار اقتصادية

هل يقترب الدولار الامريكي/ الين الياباني من مستوى الـ 100؟

مع مرور كل يوم، يقترب الدولار الامريكي/ الين الياباني من مستوى الـ 100 الهام للغاية. وبينما لم يتم الاعلان يوم امس عنب يانات اقتصادية أمريكية هامة، إلا أن الارتفاع التدريجي في عوائد السندات الأمريكية قد دعمت الارتفاعات في هذا الزوج.  وقد ساعد ارتفاع مؤشر نيكي خلال الثمانية واربعين ساعة الماضية على دفع هذا الزوج لللأعلى وفي هذه المرحلة نعتقد ان الامر مسألة وقت فقط قبل أن يختبر السعر مستوى الـ 100. وقد تكون الارتفاعات وراء مستوى 101 صعبة التحقق بدون  ظهور التزام واضح من البنك المركزي بتقليص مشتريات الاصول قبل مارس 2014. ومع ارتفاع كل 10 نقاط اساس في عوائد السندات الامريكية، تزيد عدم رغبة البنك الفيدرالي في تقليص مشتريات الاصول مبكرا لأنهم يعلمون ان تناقص شراء السندات شهريا سوف يدفع العوائد الى مستويات اعلى.

وحتى الآن، سمعنا من مسؤولين في البنك الاحتياطي الفيدرالي ما يدعم التقليص المبكر  في مشتريات الاصول، بما فيهم “فيشر” رئيس البنك الفيدرالي في دالاس ، والذي قال ان الأرقام الاخيرة من قطاع التوظيف  ليست سيئة وان تكيف السياسة النقدية يزداد خطورة مع مرور الايام. وبينما  لا يعتبر فيشر عضو مصوت في اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة  هذا العام، إلا أنه لا يجب تجاهل وجهة نظره لأنه سيكون عضو مصوت في عام 2014. ومن ناحية أخرى،  قال “كوكرلاكوتا” عضو البنك الفيدرالي الذي سيقوم بالتصويت أيضًا في العام القادم،  ان البنك الفيدرالي يحرز تقدم بطيء في تحقيق أهدافه  وأن التقليصفي مشتريات الاصول في وقت قريب سيكون علاجا للاقتصاد. وقال انه يعتقد أن معدل البطالة قد يقترب من 5.5%، مما يدل بشكل واضح أنه يقترح تقليص مشتريات الاصول في وقت مبكر. وقال “لوكارت” الرئيس الفيدرالي أنه يعتقد من ناحية أخرى أن اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة يمكن أن تفكر  في تقليص التسهيل الكمي في ديسمبر.  وقد جعل التحسن في البيانات الاقتصادية مؤخرا من تقليص مشتريات الاصول في ديسمبر أمرا ممكنا ولكن سيكون اجتماع شهر ديسمبر هو الاخير لبيرنانكي محافظ البنك الفيدرالي وقد يترك أي تغيير كبير كهذا في السياسة النقدية لخليفته. وبالتالي نأمل في الحصول على أي  توضيح من تصريحات بيرنانكي اليوم عندما يتحدث عن السياسة النقدية.

استمر اليورو في الارتفاع مقابل الدولار الامريكي. واكدت اخر التقارير الاقتصادية من ألمانيا على صحة قرار البنك المركزي الاوروبي بقطع سعر الفائدة. انخفضت مبيعات الجملة في منطقة اليورو بأكبر قدر منذ يونيو 2012. ووفقا لاعضاء البنك المركزي الاوروبي “اسموسان” و “نوتني” ان هدف البنك المركزي هو الوصول بالتضخم الى 2% من المستوى الحالي عند 0.7%. وكان اليورو يوم امس قد رفض   الانخفاض على الرغم من الركود الواضح والمشاكل الواضحة في معدل النمو. وكما ذكرنا يوم الاثنين،  لم يتخلى المستثمرون عن شراء اليورو لأنهم يعتقدون أن قطع البنك المركزي الاوروبي لاسعار الفائدة  هو إجراء لمرة واحدة، ولكن  إن لم تبدا ضغوط الاسعار التضخمية في الارتفاع فقد يضطر البنك الاوروبي لقطع اسعار الفائدة مرة اخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *