اخبار اقتصادية

هل يغير البنك المركزي الأوروبي من سياسته النقدية اليوم؟!

 عندما تم الاعلان في الاخبار عن استقالة جاري كوهين الليلة الماضية ، قام الدولار الأمريكي ببيعها بعنف مقابل جميع العملات الرئيسية ولكن لم يكن هناك أي متابعة تقريبا خلال جلسة التداول في نيويورك.  وبدلاً من ذلك ، ارتد الدولار الأمريكي للاعلى مع فشل الأسهم الأمريكية في “الانهيار” .  استغرق الأمر أكثر من نصف جلسة تداول قبل أن ينخفض ​​مؤشر داو جونز بنسبة 1٪ وحتى ذلك الحين ، رفض الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY  أن يتبعه حيث قضى معظم اليوم حول مستوى 106.  قرب نهاية جلسة تداول نيويورك ، امتدت الأسهم في ارتفاعاتها خلال اليوم بعد أن أعلن البيت الأبيض أنه سيتم التوقيع على التعريفات الجمركية بحلول نهاية الأسبوع (ربما اليوم) ولكن قد يكون هناك إعفاءات بالنسبة للمكسيك وكندا على أساس الأمن القومي. وفي حين أننا نعتقد أن استقالة جاري كوهن مهمة لأنها ذات عواقب وخيمة على معنويات السوق وعلى السياسة ، إلا أن المستثمرين يأملون ألا تكون التعريفة الجمركية بالغة الخطورة كما تم الإعلان عنها في البداية. ومع ذلك ، فإن كوهن خسارة كبيرة – كأحد أكبر المستشارين الاقتصاديين للرئيس ترامب والمصمم الرئيسي للإصلاح الضريبي ، والذي أمدّ تأثيره المستقر الشعور الطمأنينة لسوق “وول ستريت” والذي هو في أمسّ الحاجة إليه. وقد ترك قراره بالاستقالة  إدارة ترامب مع المستشارين الذين يفضلون الحمائية والعقوبات التجارية القوية. وما زلنا نعتقد أن التوترات التجارية سوف تتفاقم قبل أن تتحسن ، مما يمنع أي ارتفاع للدولار.  ولم يكن السجل البيج الفيدرالي الإيجابي بشكل طفيف مفاجئًا ، حيث يستعد مشرعي السياسة النقدية في الولايات المتحدة الأمريكية لرفع سعر الفائدة في مارس.  وفقا لنتيجة تقرير التوظيف الأمريكي بالقطاع الخاص ADP ، تسارع نمو الوظائف في شهر فبراير.

 

 في الوقت ذاته وبعد الارتفاع لأربعة أيام متتالية، تخلى اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD عن ارتفاعاته مع ترقب اجتماع السياسة النقدية من البنك المركزي الأوروبي (ECB) اليوم الخميس.  ومن المتوقع على نطالق واسع ان يقوم البنك المركزي الأوروبي (ECB) بالحفاظ على السياسة النقدية بدون تغيير ولكن من بين جميع قرارات أسعار الفائدة هذا الاسبوع، قد يكون قرار البنك الأوروبي هو الاكثر تأثيرًا على السوق.  وقد أوضح مشرعي السياسة النقدية بشكل كبير أنه سيتم تغيير الإرشاد المستقبلي في وقت ما هذا العام، ويعتبر السؤال الوحيد هو مدى السرعة التي يمكنهم البدء بها في الحديث عن إيقاف برنامج التسهيل الكمي ورفع أسعار الفائدة.  كان بعض المستثمرين يعتقدون أن هذا قد يحدث في اجتماع مارس ولكن بعد التقارير الاقتصادية التي صدرت الاسبوع الأخير، جاءت تقارير تفيد بأن البنك الاوروبي لن يغير من أي شيء حتى الصيف.  وبالنظر الى البيانات الاقتصادية الأخيرة من منطقة اليورو، نلاحظ أن هناك تباطؤ واسع النطاق في اقتصاد منطقة اليورو منذ شهر يناير.

 

 ومن المهم أن ندرك أن العديد من هذه المؤشرات تتراجع من مستويات قوية للغاية.  ولا يزال اقتصاد منطقة اليورو ذو أداء جيد، ولكن تتراجع الاسهم عن أعلى مستوياتها، وربما أدت الانتخابات الإيطالية إلى حالة من الجمود السياسي ، لكن في ألمانيا ، فازت أنجيلا ميركل بالحق في تشكيل حكومة ائتلافية مع الحزب الديمقراطي الاجتماعي ، منهية بذلك شهوراً من التوترات السياسية. ويعتبر اليورو قويًا لكنه لم يرق إلى مستوى أعلى من المستوى الذي كان قد وصل إليه في نهاية شهر يناير. وعندما اجتمع البنك المركزي الأوروبي (ECB) آخر مرة ، اعترف الرئيس دراجي بارتفاع اليورو عن طريق التحذير من أن تقلب اليورو يخلق حالة من التوترات ، لكنه قضى أغلب الوقت في مؤتمره الصحفي يتحدث عن الزخم القوي والواسع النطاق في الاقتصاد واحتمال حدوث مفاجآت صعودية في معدلات النمو الاقتصادي، مما يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع معدل التضخم باستثناء الغذاء والطاقة على المدى المتوسط.  ولا نتوقع أن تتغير هذه الآراء في اجتماع هذا الأسبوع ، وبالنظر إلى رغبة السوق في بيع الدولار الأمريكي ، فإن التفاؤل من البنك المركزي الأوروبي (ECB) قد يدفع اليورو / دولار إلى 1.25.  وإذا بدا دراجي أكثر حذراً ، فقد نرى انعكاساً سيئاً في زوج العملة اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD حيث يميل المضاربون بوضوح نحو التفاؤل.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.