اخبار اقتصادية

هل يصل اليورو/ دولار الى مستوى 1.3600 اليوم في سوق الفوركس.

كانت ليلة التداول السابقة في سوق الفوركس هادئة للغاية، حيث تماسكت حركة اليورو/ دولار وتوقفت عن الارتفاع وسط تضارب البيانات الاقتصادية من ألمانيا. فقد سجلت مبيعات التجزئة الالمانية قراءة أسوأ من التوقعات منخفضة بنسبة -0.7% مقابل التوقعات بقراءة -0.1% حيث أحجم المستهلكون عن الغنفاق بسبب تباطؤ النمو الاقتصادي خلال الربع الرابع منا لعام الماضي في ألمانيا.

 وكانتهذه الاخبار السيئة عن جانب الاستهلاك قد عادلها بيانات العمالة الألمانية الأفضل من التوقعات. وانخفض معدل البطالة بمقدار -16 الف مقابل التوقعات بارتفاعه بمقدار 10 آلاف. وكان تحسن معدل الثقة بين رجال الاعمال وخاصة في الشركات صغيرة ومتوسطة الحجم هو المحرك الاساسي لمعدل الطلب في ألمانيا والذي استمر في الارتداد الصعودي بعد ما تعرض له من انخفاض في الربع الرابع.

 كانت الاخبار الايجابية عنقطاع العمل اكثر اهمية من انخفاض الاستهلاك، حيث ا ارتفاع اعدد الوظائف سوف يؤدي الى  ارتفاع الدخل وهو ما سيساعد بدوره على دعم معدل الاستهلاك في اكبر اقتصاد في منطقة اليورو مع مرور العام. وقد ساعدت البطالة الالمانية على استقرار اليورو/ دولار حيث لا يزال هذا ازلوج فوق مستوى 1.3500، حيث استمرت صفقات الشراء  في استهداف مستوى 1.3600 بسبب حماسة المتداولين تجاه التعافي الاقتصادي خلال الربع الاول من هذا العام في منطقة اليورو.

وفي الوقت ذاته في الجلسة الىسيوية، تراجع الدولار الأسترالي دون مستوى 1.0400 مرة اخرى بعد التقرير الذي أفاد بأن طفرة الاستثمار في الصينلا بد ان تهدأ على نحو ثابت ومستمر في المستقبل القريب. ووفقًا لرجال الاقتصاد في ستاندرد آند بور،  فإننا الآن امام نموذج لتحديد ضعف الاقتصاديات من فرط الاستثمار والذي يؤدي الى الانهيار، وقد احتلت الصين الرقم واحد من بين هذه القائمة.

 تعتمد طريقة قياس ستاندرد آند بور على مقارنة  نفقات الاستثمار كنسبة الناتج المحلي الاجمالي للناتج المحلي الاجمالي الفعلي، وتقوم بقياس الاثنين بطريقة تمكّن من مقارنة الاقتصاديات السريعة بالاقتصاديات البطيئة فيما يتعلق بالمخاطر.  وكانت نسبة الـ 40% التي سجلتها الصين  سبب في جعل الصين في المستوى الاول من قائمة الاقتصاديات التي تواجه مخاطر.

وعلى الرغم من ان تقرير ستاندرد آند بور يدل على ان مثل هذه اللاتوازنات قد تؤدي الى انهيار اقتصادي، إلا ان هذا يدل على الاقل ان الصين عليها اعادة التوازن الى معدل النمو الاقتصدي تجاه الاستهلاك لتجنب اي انفجار محتمل.  وقد تعرض الدولار الاسترالي لعمليات بيع مكثفة، حيث انه يعتبر هو المستفيد الأول من طفرة البنية التحتية في الصين،  وبالتالي سجل الدولار الاسترالي في آخر الجلسة الآسيوية ادنى مستوى له عند 1.0380.

 ومن الجدير بالذكر ان المخاوف بشأن تباطؤ معدلات الطلب من الصين قد تسببت في تضرر الدولار الاسترالي منذ بداية العام، وكان هذا الزوج ضعيف نسبيًا نتيجة لهذه المخاوف. وفي الوقت الحالي يبدو ان هذا الزوج قد استقر بالقرب من مستوى 1.0400 وقد يتماسك حول هذا المستوى خلال بقية اليوم. ولكن إن اخترق هذا الزوج ادنى مستوى له عند 1.0380 في الجلسة الامريكية، فقد ينخفض طوال الطريق إلى مستوى 1.0350 مع مرور اليوم.

وفي الجلسة الامريكية اليوم سوف يتم الاعلان عن المعدلات الاسبوعية من الشكاوى من البطالة الامريكية والانفاق الشخصي والدخل الشخصي ومؤشر مديري المشتريات من شيكاغو. وكانت اخر البيانات عن ثقة المستهلك قد جاءت بقراءة اسوأ كثيرا من التقعات، متأثرة بمقدار كبير من ارتفاع معدلات الضرائب على الرواتب والاضطراب السياسي في واشنطن. وبالتالي سيكون من المهم ان نتابع اذا ما ستتم ترجمة هذه العوامل السلبية الى تراجع في معدل الانفاق. ومن نحاحية اخرى نلاحظ ان معدلات الشكاوى الاسبوعية من البطالة الامريكية تستمر في التراجع وإذا جاءت النتيجة اليوم افضل من التوقعات ايصا، فقد يساعد هذا على دعم الدولار/ ين ياباني و الذي كان يتحرك في الليلة الماضية حول مستوى 91.00.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.