اخبار اقتصادية

هل يصل الدولار الاسترالي/ الدولار النيوزلندي (AUD/NZD) أولا الى السعر العادل في سوق الفوركس؟

 تجداوز اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD مستوى 1.0800 في جلسة التداول الآسيوية اليوم  بعد أن جاءت تقارير تفيد بأن المفاوضات في الإتحاد الأوروبي تحرز تقدما مع اليونان فيما يتعلق بالمساعدة المسالة الجدية وشروطها.  في الوفت ذاته كان هناك هدوء في تداول بقية أزواج الفوركس حيث ظل السؤ حذرا قبل الاعلان عن تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي يوم الجمعة.

في استراليا جاء الميزان التجاري بقراءة متوافقة مع التوقعات حيث سجل – 1.26 مليار مقابل التوقعات بقراءة – 1.28 مليار، ولكن ظل الدولار الأسترالي ضعيفا خلال ليلة التداول مختبرا مستوى الدعم 0.755. ويستمر السوق في قلقه بشأن احتمالية قطع آخر لسعر الفائدة من البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) مما قد يدفع بالعوائد الاسترالية الى 2.00%.‎.

ويبدأ المحللون الآن في الحديث بشأن احتمالية وصول الدولار الاسترالي/ الدولار النيوزلندي (AUD/NZD) الى السعر العادل والذي استمر في الانخفاض مسجلا مستوى 1.0125 في جلسة لندن الصباحية.  وبلا شك أن أي قطع آخر في سعر الفائدة من البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) سوف يدفع هذا الزوج لاختبار السعر العادل حيث سيكون هذا معناه حينها أن الفروق في أسعار الفائدة بين نيوزلندا و استراليا سوف تستمر في الاتساع. ومثل هذا القرار سوف يتسبب في مشكلة على كلا الجانبين ولكن بالأخص في نيوزلندا والتي تواجه بالفعل انخفاض في معدلات الطلب بسبب تراجع أسعار الحليب وقد يؤدي ارتفاع سعر الدولار النيوزلندي الى الإضرار بمعدلات نمو بقية الصادرات في البلاد.

ولن نتفاجأ إن قرر البنك الاحتياطي النيوزلندي التدخل في سوق الفوركس إن قرر البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) قطع سعر الفائدة الاسبوع المقبل للحفاظ على سعر صرف الدولار الاسترالي/ الدولار النيوزلندي (AUD/NZD) منا لانهيار.  وحالما يبدأ سوق مالي يعتمد على المضاربة مثل سوق الفوركس في حركة سعرية ذات زخم، فإنه سيصبح في غاية التذبذب وقد يتفوق على هذا بشكل عام على محركات العوامل الاساسية في الاقتصاد.  ومن المؤكد ان “جون كي” رئيس وزراء نيوزلندا السابق والذي كان تاجر سابق في سوق الفوركس قدّر هذه الآليات الحالية ومن المحتمل ان يقوم صناع السياسة النقدية في نيوزلندا بوضع خطط بديلة لمثل هذا السيناريو.

في جلسة التداول الأمريكية اليوم ستكون جلسة التداول هادئة على صعيد البيانات الاقتصادية حيث سيتم الاعلان فقط عن معدلات الشكاوى من البطالة الأمريكية الأسبوعية.  ويوم أمس جاء تقرير التوظيف الأمريكي بالقطاع الخاص ADP بقراءة ضعيفة مما أضعف من ارتفاع الدولار الامريكي وإن جاء تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي يوم غد بقراءة أقل من التوقعات مسجلا ما دون مستوى 200 ألف فقد يدفع هذا الدولار الأمريكي للأسفل حيث قد تزيد فرص تطبيع السياسة النقدية من البنك الاحتياطي الفيدرالي حينها في يونيو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.