اخبار اقتصادية

هل يدفع محضر الاجتماع الفيدرالي بالدولار/ ين خلال مستوى 108؟!

كانت جلسة التداول هادئة تمامًا في سوق الفوركس خلال الصباح المبكر حيث ارتفع الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني متجهًا إلى مستوى المقاومة 107.75 بينما انخفض كلا من اليورو/ دولار أمريكي EURUSD و الباوند البريطاني/ الدولار الامريكي GBPUSD للأسفل بعد الاعلان عن البيانات الاقتصادية الخاصة بهما.

 

ففي أوروبا، تباطأ مؤشر مديري المشتريات (PMI) منخفضًا إلى مستوى 57.5 من مستوى 58.5 ولكنه ظل فوق خط الـ 50 والذي يعتبر الخط الفاصل بين الانكماش والتعافي. وكان هذا التباطؤ بشكل أساسي بقيادة انخفاض الطلبيات الجديدة التي انخفضت إلى أدنى مستوياتها خلال خمسة أشهر.  بالإضافة إلى ذلك،  حصلت صفقات بيع اليورو على بعض الدعم بعد التصريحات التي أدلى بها عضو البنك المركزي الأوروبي (ECB) “فيتاز فازيلياوسكاس” الذي قال أنه من المتوقع أن يتم تخفيض برنامج التسهيل الكمي وليس إنهاءه، وبالتالي انخفض اليورو EUR إلى ادنى مستوى له عند 1.2315 ولكنه ظل صامدًا فوق مستوى 1.2300.

 

في الوقت ذاته، اخترق الباوند البريطاني مستوى 1.3950 للأسفل في أعقاب تضارب نتائج بيانات سوق العمل من بريطانيا.  فعلى الرغم من ارتفاع متوسط نمو الاجور إلى مستوى 2.5% من 2.4% وانخفاض معدلات الشكاوى من البطالة بمقدار 7.2 ألف،  ارتفع معدل البطالة إلى 4.4% مقابل التوقعات بمعدل%4.3 ووفقًا إلى مكتب الإحصائات القومي (ONS)، فإن عدد الأشخاص العاطلين عن العمل قد ارتفع بمقدار 46 ألف ليصل إلى 1.47 مليون خلال الثلاث أشهر المنتهية في شهر ديسمبر 2017 بالمقارنة مع الثلاث أشهر بين يوليو إلى سبتمبر لعام 2017. وكان اتجاه هذا التغير منطبق على كل الفئات العمرية، مما يثير الشكوك حول وصول البطالة إلى مستوياها الادنى وأنها سوف ترتفع أم ستبقى مستقرة في عام 2018″

 

وفي وقت لاحق اليوم سيدلي عدد من أعضاء البنك البريطاني بشهادتهم في البرلمان البريطاني بما فيهم محافظ البنك المركزي مارك كارني، وفي حالة وجود أي إشارة منهم بميل البنك إلى السياسة النقدية الميسرة، فقد يدفع هذا الباوند البريطاني إلى مستوى 1.3800 خاصةً إن أشاروا إلى أن رفع سعر الفائدة في مايو ليس بالأمر المحسوم.

 

في الجلسة الامريكية اليوم سيكون التركيز موجه الى محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) في الساعة 1900 بتوقيت جرينتش.  وعلى الرغم من أن البيانات قد تكون مؤرخة بعض الشيء كما حدث قبل الاضطرابات الأخيرة في الأسواق، إلا أنها قد تكون موضع تركيز من السوق نظرا لميل البنك الاحتياطي الفيدرالي إلى تضييق السياسة النقدية في الآونةا لأخيرة.  وفي ظل تسجيل مؤشر أسعار المستهلك (CPI) لشهر يناير قراءة أعلى من التوقعات وتسارع معدل نمو الأجور في الولايات المتحدة الامريكية إلى 2.9%، فإنه سيكون لدى البنك الاحتياطي الفيدرالي كل الاسباب التي يحتاج إليها لرفع سعر الفائدة في شهر مارس. ولكن سيتطلع السوق إلى ما هو أكثر من ذلك، حيث سيبحث عن أي تلميحات من الاعضاء تكون صعودية للدولار الامريكي وتدفع الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY خلال مستوى 108.00 مع نهاية اليوم، خاصة مع استمرار معدلات الثقة تجاه الدولار الأمريكي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.