اخبار اقتصادية

هل يدفع البنك المركزي الأوروبي  باليورو إلى 1.20؟

هل يدفع البنك المركزي الأوروبي  باليورو إلى 1.20؟

 

 

 استمر المستثمرون في شراء الدولار الامريكي مما ادى الى ارتفاع العملة الأمريكية إلى أعلى مستويات لها خلال عدة أشهر مقابل العديد من العملات الأساسية. ويقع تداول الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY عند أقوى مستوياته خلال شهرين، بينما يقع الدولار النيوزلندي عند أدنى مستوياته لاخل 3 أشهر، وانخفض الدولار الاسترالي الى ادنى مستوياته خلال أربعة أشهر.  وفي ظل اختراق عوائد السندات الامريكية لأجل 10 سنوات لمستوى 3% للأعلى، تتقلص الفروقات بين عوائد السندات سريعًا، وبعد عام من انفصال العلاقة بينهما، عادت أخيرًا العلاقة الإيجابية بين أسعار الفائدة و بين العملات. ونتوقع ان يستمر هذا الاتجاه حيث تخطط البنوك المركزية للحفاظ على السياسة النقدية الميسرة.  ولم تكن هناك بيانات اقتصادية من الولايات المتحدة الأمريكية يوم الأربعاء وخلال اليوم سيتم الاعلان عن معدلات الشكاوى من البطالة و الميزان التجاري و طلبيات السلع المعمرة ومن غير المتوقع ان يكون لهذه البيانات تأثير كبير على العملة الامريكية. وبدلاً من ذلك سيكون التركيز موجه إلى عوائد السندات و الأسهم و  اجتماع السياسة النقدية من البنك المركزي الأوروبي.

 

 انخفض تداول اليورو بحدة قبل بيان السياسة النقدية من البنك المركزي الأوروبي (ECB). يعتبر هذا الاجتماع هو اكثر الاحداث اهمية هذا الاسبوع وكما هو متوقع لم يغير البنك من سعر الفائدة ولكن ينتظر اليوم تعليقات ماريو دراجي محافظ البنك المركزي الأوروبي (ECB).  وخلال الست اسابيع الاخيرة  كان هناك تدهور في نشاط قطاع الاعمال مما يحفز المستثمرين على الدخول في صفقات توافق مع توقعاتهم بالسياسة النقدية الميسرة.  وقال رئيس البنك المركزي الالماني أن المؤشرات الاخيرة في ألمانيا  في الربع الاول من العام لم تكن “مبهرة”. ولكن لا يمكننا الافتراض ان نبرة السياسة النقدية الميسرة ستكون سائدة في حديث دراجي لأنه قال يوم الجمعة الماضية ان ثقتهم في التضخم قد ارتفعت لانه منا لمتوقع استمرار زخم النمو الاقتصادي.  ومع متابعة البيانات الاخيرة في منطثة اليورو، نلاحظ أن التضخم قد ارتفع وأن اوضاع العمل في تحسنت وان الاسهم قد استقرت في شهر أبريل.  وبالتالي هناك وراء الضعف تطورات ايجابية. وفي الحقيقة عندما اجتمع البنك في المرة الاخيرة في شهر مارس، قرر أن يحذف سطر في بيان السياسة النقدية والذي أشار فيه الى احتمالية زيادة التحفيز الاقتصادي ولكن تعرض اليورو حينها للانخفاض لأن دراجي كان قد أكد على المخاطر الهبوطية وعلى قوة التهديدات الهبوطية وعلى الحاجة الى تكييف السياسة النقدية.

 

 

 والسؤال اليوم هو إذا ما ستلقي هذه التهيديات بظلالها على ارتفاعا لتضخم والزخم الايجابي للنمو الاقتصادي.  ونحن نعلم ان البنك المركزي الأوروبي (ECB) غير مستعد لرفع أسعار الفائدة وأنه لن يرغب بالتأكيد في رؤية اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD وهو يرتفع فوق مستوى 1.24 لأنه هذا سيعادل تأثير التحسن في الاسعار. كما يرغب البنك في إنهاء برنامج التسهيل الكمي هذا العام، وبالتالي سيكون على دراجل التصرف بتوازن تام اليوم. نعتقد ان دراجي سيظل حذرا وصبورا ، وربما يؤدي هذا الى انخفاض اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD إلى 1.21 وربما إلى 1.20 في ظل ارتفاع الدولار الامريكي.  ولن إن فسر السوق لهجة بيان السياسة النقدية على انها متفائلة، فقد يرتد اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD  إلى 1.23.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.