اخبار اقتصادية

هل يحافظ الدولار/ ين ياباني على مستوى 110؟!

 انخفض الدولار الامريكي الى ادنى مستوياته خلال 4 أشهر مقابل الين الياباني يوم امس ممتدا في انخفاضه للاسفل مما ادى الى تراجع العملة الأمريكية لثماني أيام تداول منب ين التسع أيام تداول الأخيرة.  وكان يوم الجمعة أول يوم إيجابي منذ 10 مارس وقد وصل الى مستوى 110 (انخفض الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY دون هذا المستوى الهام بمقدار 10 بيب يوم الاثنين من هذا الاسبوع)، وقد يفكر بائعو الدولار بشأن تداول هذا الزوج بطريقة أخرى.   وبالطبع توجد العديد من الأسباب وراء ضعف الدولار الامريكي.   أولها فشل مشروع قانون الرعاية الصحية الذي يثير تساؤلات حول قدرة الرئيس ترامب على خفض الضرائب وزيادة الإنفاق، وبالتالي قدرة البنك الاحتياطي الفيدرالي على رفع أسعار الفائدة في يونيو .  وفي حين يعتمد تداول عوائد سندات الخزانة الامريكية والدولار الأمريكي على فرصة مثل رفع أسعار الفائدة في يونيو، ظلت العقود المستقبلية الخاصة بتوقع إجراءات البنك الاحتياطي الفيدرالي ثابتة منذ يوم الخميس قبل فشل مشروع القانون.  ويعتقد السوق أن هناك فرصة 74٪ لصالح تضييق السياسة النقدية مرة ثانية  في سبتمبر وفقط فرصة بنسبة 50٪ لصالح حدوث ذلك في يونيو . و نعتقد أن هذه الاحتمالات ينبغي أن تكون اقل حيث من المحتمل ان يستغرق جدول أعمال الضرائب المعقد وقتا أطول للإصلاح.  وكان  رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي والمصوت في اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC)  إيفانز أول من اعترف يوم امس ببأن فشل فاتورة الصحة مما زاد من معدلات المخاوف بأن عدم الاستقرار  المالي يضغط على التوقعات المستقبلية.

 

ومع أخذ ذلك في الاعتبار، نرى ثلاثة أسباب على الأقل تجعل الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني  قادر على الحفاظ على مستوى 110.   وهناك 10 مسؤولين من البنك الاحتياطي الفيدرالي سيتحدثوا هذا الأسبوع، وسيكون الحديث عن الاقتصاد أو السياسة النقدية  أمرا لا مفر منه.   ايفانز، الذي يعتبر الاكثر ميلا الى السياسة النقدية الميسرة قد أعرب عن بعض المخاوف ولكن  قال ان رفع أسعار الفائدة مرتين- ثلاث مرات في عام 2017  مناسبة مع احتمالية الرفع اربع مرات  4  إذا “كانت الاوضاع تسير بشكل قوي.”واليوم ستدلي يلين بحديث لها مع عدد من الأعضاء الآخرين في وقت لاحق من هذا الأسبوع.   على الرغم من أن معظمهم  يشعون بالقلق حول قدرة الإدارة الامريكية على تقديم تخفيضات ضريبية كبيرة، إلا أننا لا نتوقع مخاوف صريحة هذا بسرعة.   وسيبقى مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي على أمل أن يستمر التحفيز المالي والنقدي في دفع عجلة النمو في الاقتصاد الأمريكي، ويمكن أن يساعد تفاؤلهم على تجنب المزيد من الخسائر بالدولار الأمريكي مقابل الين الياباني.  ثانيا، هذا الأسبوع هو نهاية الربع السنوي في الولايات المتحدة والنهاية المالية في اليابان.   وقد يعود جزء من الطلب الأخير على الين إلى عمليات اعادة الأموال إلى اليابان، والتي تم  معظمهها.  في هذه الفترة من العام الماضي شهدنا تراجع زوج الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني في الأسابيع الثلاثة الأولى من مارس ثم استقراره في الأسبوع الأخير.  في العام السابق، توقف البيع يوم 26 من الشهر وفي 2014 يوم 27.   وأخيرا، 110.00 هو مستوى دعم كبير جدا ويظهر الطلب بوضوح فوق هذا المستوى.  حتى لو كسر هذا زوج مستوى 110، يمكن أن تكون الخسائر محدودة بالدعم المتدرج تحت هذا المستوى الرئيسي.   هل يعني ذلك أن الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني لن يتراجع عن 110 مرة أخرى؟   لا  لأن فروق أسعار الفائدة هي أقوى محرك لتدفقات العملة وإذا استمرت أسعار الفائدة الأمريكية في الانخفاض أو النضال من أجل الارتفاع، فسوف يتبعه في ذلك الدولار الأمريكي / الين الياباني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.