اخبار اقتصادية

هل من الممكن ان يتمكن البنك السويسري من الحفاظ على مستوى 1.2000 لزوج اليورو/ فرنك سويسري

 استقرت اسواق العمات قليلا بعد تقلبات الحركة يوم أمس بعد بيان اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) حيث شهد الدولار الامريكي ارتفاع حاد على كافة القطاعات.  وقد استمرت قوة الدولار الأمريكي إلى حد ما في جلسة التداول الآسيوية ولكن بدأت عمليات جني الأرباح في جلسة التداول الأوروبية حيث ارتد اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD من ادنى المستويات عند 1.2835 ليصل الى اعلى مستوى له خلال الجلسة عند 1.2895 بينما ارتد الباوند البريطاني الى 1.6300 مع اقتناع اغلب التجار ان  الاستفتاء على الاستقلال الاسكتلندي سوف يفشل في تصويت اليوم.

وتعتبر الاخبار الاكثر أهمية اليوم هي تلك الخاصة ببالبنك المركزي السويسري والذي قرر الحفاظ على سعر سعر الفائدة بدون تغيير وأكد مرة اخرى على انه سوف يدعم قاعدة التداول لزوج العملة اليورو/ فرنك سويسري عند 1.2000.  كان السوق محبطًا من هذه الاخبار حيث كان التجار يتوقعون ان يكون قرار البنك السويسري بقطع سعر الفائدة ليوافق مع سياسة البنك المركزي الاوروبي.

وجدت السلطات السويسرية نفسها في معضلة حقيقية حيث أدت إجراءات التسهيل الأخيرة في السياسة النقدية من البنك المركزي الأوروبي (ECB) الى دفع اليورو EUR للأسفل خلال مستوى 1.3000 مقابل الدولار الامريكي وأدت أيضًا الى انخفاض اليورو/ فرنك سويسري EUR/ CHF باتجاه مستوى 1.2000. ولكن يشعر البنك السويسري بالقلق من الفقاعة المتنامية في الاسواق العقارية وبالتالي أحجم البنك عن استخدام أداة سعر الفائدة لتشكيل سياسة سعر الصرف.

ولكن مع انخفاض اليورو/ فرنك سويسري EUR/ CHF بالقرب من 1.2000، سوف تبدأ معاناة الاقتصاد السويسري المعتمد على الصادرات بالدرجة الأولى.  واليوم تم الاعلان عن الميزان التجاري السويسري والذي جاء دون التوقعات عند 1.39 مليار  مقابل التوقعات بقراءة  2.56 مليار مما أظهر الضغط على المصدرين.  وقد أعترف البنك السويسري بهذا قائلا ان العوامل الاساسية الاقتصادية تتدهور.

وفي الوقت الحالي يعتمد البنك السويسري على تهديد التدخل للحفاظ على أسعار الصرف عند مستويات مقبولة.  ولكن تلك السياسة التي عملت خلال الاعوام الثلاثة الأخيرة قد فقدت بعضا من قوتها.  وفي النظام الاقتصادي الحالي الذي يسلك فيه البنك الاحتياطي الفيدرالي طريق تضييق السياسة القدية بينما يتجه فيه البنك المركزي الأوروبي (ECB) أكثر وأكثر إلى تسهيل السياسة النقدية، يدل هذا الوضع على ان الضغوط الهبوطية على اليورو قد تستمر وأن  تهديد البنك السويسري قد لا يكون كافي للحفاظ على أسعار الفائدة خاصة إن انتقل الاضطراب السياسي الذي يسببه الاستفتاء الاسكتلندي  الى منطقة اليورو، مما سيضع حينها المزيد من الضغط على العملة الاوروبية.

في الوقت ذاته  فإن صناديق الاقتراع مفتوحة للتصويت في بريطانيا وبعض التوقعات تشير إلى أن الإقبال قد يكون مرتفعا وقد يصل الى 90٪. ويعتبر السوق مقتنع بشكل كامل ان التصويت بـ “لا” سيكون هو السائد، ولكن  مثل هذا الاقبال الكبير يترك الوضع عائمًا للغاية وإن جاءت الأخبار التي ستأتي في منتصف اليوم بتوقيت نيويورك بما يدل على انه تم اغلاق التصويت، فقد يشهد الباوند البريطاني الكثير من التذبذب مع مرور اليوم.

في الجلسة الأمريكية اليوم لا توجد بيانات اقتصادية هامة ولكن قد تؤثر علىا تجاه الدولار الامريكي وخاصة الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY.سوف يتم الاعلان في الساعة 1400 بتوقيت جرينتش عن تقرير فيلادلفيا الفيدرالي والذي من المتوقع انخفاضه على نحو طفيف.

ارتفع الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY الى اعلى مستوى له عند 108.88 بعد ان تراجع خلال الايام الماضية.  ومثل هذه الحركة تميل عامة لأن تكون سريعة وأي بيانات مخيبة للآمال من الولايات المتحدة الامريكية قد تؤدي الى عمليات بيع مكثفة على هذا الزوج قبل نهاية الاسبوع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.