اخبار اقتصادية

هل سيكون تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي هو منقذ الدولار الأمريكي؟!

 

 هدات حركة العملات اليوم مع ترقب الاعلان عن تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي، وكانت هناك معدلات طلب طفيفة على الدولار الامريكي خلال جلسة التداول الآسيوية وبداية جلسة التداول الأوروبية ، حيث تركز الأسواق على بيانات التوظيف لشهر نوفمبر من الولايات المتحدة الامريكية والتي قد تدعم قرار رفع سعر الفائدة من البنك الاحتياطي الفيدرالي في وقت لاحق من هذا الشهر.

وبعد الخروج من عمليات البيع المكثفة يوم أمس والتي ادت الى تسجيل اليورو اكبر ارتفاعات له خلال ما يزيد عن 6 اعوام، تراجع هذا الزوج اليوم وسجل ادنى مستوى له عند 1.0858 ووجد بعض الدعم.  وفي ظل فشل ماريو دراجي محافظ البنك الاوروبي في تقديم اي نوع من التسهيل الكمي الإضافي،  ارتفعت الاسعار في السوق حيث سارع اصحاب صفقات بيع اليورو الى تغطية صفقاتهم.  وكانت حركة الاسعار يوم امس تدل على الاختلال في الصفقات ولكننا نشك في أن تكون هذه بداية لارتفاع جيد مستمر لليورو في ظل  السياسة النقدية الميسرة للغاية التي يطبقها البنك المركزي الأوروبي (ECB) .

ولا تزال حركة السعر في السوق اليوم معتمدة على الأحداث الامريكية حيث ينتظر السوق الاعلان عن أرقام التوظيف الامريكي وبيانات الاجور.   ويتوقع السوق أن يأتي هذا التقرير بقراءة 200 ألف وطالما ان هذه البيانات في حدود الـ 20 ألف من هذه القراءة المتوقعة فلن يكون التأثير كبيرا على حركة الاسعرا في السوق.

ومن الجدير بالذكر أن هناك تضارب في البيانات التي يستدل بها السوق على ما قد يأتي به تقرير التوظيف الأمريكي، حيث جاء مؤشر     مؤسسة إدارة الدعم الامريكية (ISM) في قطاع الخدمات والقطاع الصناعي بنتائج ضعيفة مما يدل على ان الاقتصاد الأمريكي مستقر خلال الشهر الماضي.  ولكن يعتبر التوظيف مؤشر متأخر وقد يكون هناك زخم كافي يسجله الاقتصاد الأمريكي حتى تأتي الوظائف بشهر جديد من الارتفاعات. وجاء تقرير التوظيف الأمريكي بالقطاع الخاص ADP بنتيجة افضل من التوقعات يوم الأربعاء حيث سجل مستوى 217 ألف وظيفة بالقطاع الخاص.  وإن أثبت تقرير التوظيف الأمريكي بالقطاع الخاص ADP صحته فسوف يدعم هذا بقوة مشتري الدولار الامريكي حيث سيكون هذا ضمانة بان البنك الاحتياطي الفيدرالي سيقوم بتضييق السياسة النقدية في اجتماع شهر ديسمبر.

ولا يزال العديد من المحللين يشيرون الى المخاطر التي تحملها صفقات شراء الدولار الأامريكي.  وأي قراءة أسوا من التوقعات يأتي بها تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي فقد يسود السوق حالة من الفوضى حيث قد يؤدي هذا الى ظهور احتمالي بتأجيل آخر لرفع سعر الفائدة من البنك الاحتياطي الفيدرالي.  وتعتبر السيدة يلن وزملائها في موقفلا يحسدون عليه  حيث انهم مضطرون الى تطبيع  السياسة النقدية حتى وإن كانت البيانات الاقتصادية متعثرة  ويتجه القطاع الصناعي الى المنطقة الانكماشية.  وأي تراجع قوي عن التوقعات في تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي وتباطؤ أكبر في معدل نمو الاجور سيؤديان الى فرض ضغط على البنك الاحتياطي الفيدرالي وستكون احتمالية رفع سعر الفائدة من البنك الاحتياطي الفيدرالي بعيدة المنال.

وبالتالي سيظل اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD معرض لمزيد من الخروج من صفقات البيع وقد يندفع الى مستوى 1.1100 إن جاءت بيانات التوظيف الامريكية اليوم بقراءة اقل من التوقعات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.