اخبار اقتصادية

هل سيقلل داجي اليوم من شأن معدل النمو الاقتصادي

هل سيقلل داجي اليوم من شأن معدل النمو الاقتصادي

 

كانت جلسة التداول الصباحية اليوم ليلة  هادئة  في سوق العملات، وكانت هناك طلبات شراء أفضل قليلاً على  اليورو  قبيل اجتماع البنك المركزي الأوروبي في حين كانت دولارات  السلع  أضعف من العملات الأخرى بسبب انخفاض النفط دون مستوى 50 دولار أمريكي للبرميل ، وضعف بيانات مؤشر أسعار المستهلكين الصينية بالمقارنة مع التوقعات.

 

وجاء مؤشر أسعار المستهلكين الصيني في بقراءة  0.8٪ فقط مقابل التوقعات بقراءة 1.7٪  مشيرا إلى أن معدل الطلب النهائي لا تزال باهتًا وترك ذلك كل من الدولار الأسترالي والنيوزيلندي عرضة لخطر المزيد من الضعف.  انخفض الدولار الاسترالي تحت مستوى 0.7500 في حين اخترق الدولار النيوزلندي  مستوى 0.6900 .

 

وفي غضون ذلك اخترق النفط الخام الحاجز النفسي الهام  50 دولار أمريكي للبرميل للأسفل وذلك للمرة الاولى منذ ديسمبر مما دفع الدولار الأمريكي/ الدولار الكندي USDCAD فوق مستوى 1.3500 . وقد يكون  تراجع النفط الخام علامة مقلقة للطلب العالمي حيث يحدث هذا الانخفاض حدث على الرغم من اتفاق اوبك على خفض الانتاج.

 

وعلى أي حال سيكون التركيز اليوم موجه إلى البنك المركزي الأوروبي حيث سيعقد البنك المركزي مؤتمره الصحفي الشهري  في الساعة 13:30 بتوقيت جرينتش.  السوق يتوقع  قليلاً من التدفقات المالية الجديدة من هذا الحدث حيث من المرجح أن يبقي التوجيه على نحو متساو من السيد دراجي.  على الرغم من تحسن الناتج الاقتصادي، مع ارتفاع الميزان التجاري و الصناعات التحويلية والخدمات وفرص العمل عند أعلى مستوياتها خلال خمس سنوات ، في حين أن التضخم قد بلغ الآن هدف البنك المركزي، من المرجح أن يعارض السيد دراجي  أي تغييرات في السياسة النقدية في الوقت الراهن لعدة أسباب.

 

السبب الأساسي لحذره المتوقع هو العوامل السياسية. فمنا لمقرر أن تكون هناك انتخابات في هولندا وألمانيا وفرنسا  خلال الأشهر القليلة المقبلة، وبالتالي ستبقى الأسواق مترقبة لخطر تحقق فوز شعبي.  وعلى الرغم من ايمانويل ماكرون في فرنسا قد أظهرت بعض القوة في الأيام الأخيرة، ، لا يزال الدعم لماري لوبن ثابت عند 26٪ وهو ما يعني أنها سوف تنتقل بشكل شبه مؤكد إلى الدور النهائي من انتخابات.  على الرغم من حقيقة أنها تتفوق على ماكرون بما يقرب من 20٪ في الاقتراع في الجولة الثانية، إلا أنه قد يكون هناك خطر بحدوث مفاجأة نظرا إلى أن خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) ونتائج ترامب في عام  2016 لا تزال في أذهان المستثمرين بشكل كبير  والسيد دراجي تيدرك تماما  هذه الحقيقة.

 

سجلت عوائد السندات الألمانية أدنى مستويات قياسية لها مع سعي المستثمرين إلى الأمان.  ولكن هذه الخطوة لديها بالفعل سيولة ونمو في الائتمان مع اتساع سبريد عوائد السندات بين ألمانيا ودول الاتحاد الأوروبي الأخرى ، مما فاقم من أزمة الائتمان بدلا من تخفيفها .  ولهذا السبب يكون من الصعب على البنك المركزي الأوروبي بدء التوقف عن رنامج التحفيز الاقتصادي الآن لأنه يمكن أن يقضي على الانتعاش الاقتصادي الهش في المنطقة.  سيكون السيد دراجي، كما هو الحال دائما، حذرًا للغاية في كلماته لكنه من غير المرجح أن يلتزم بتحديد موعد ثابت للتوقف عن برنامج التحفيز الاقتصادي، لأن ذلك على وجه التحديد من شأنه أن يجعل التفاوت الراهن بين عوائد السندات في المنطقة أكثر سوءً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *