اخبار اقتصادية

هل سيقطع البنك المركزي الاوروبي سعر الفائدة هذا الاسبوع

ظهرت اشارات بأن التعافي الاقتصادي في منطقة اليورو قد يتوقف مما ادى الى تعزيزالتوقعات بأن البنك المركزي الاوروبي قد يعكس مساره وأنه قد يتم قطع سعر الفائدة من البنك المركزي الاوروبي فعليا هذا الاسبوع. وقد تلاشت الآمال بأن سوق العمل في اوروبا في مرحلة التعافي بعد ان سجل معدل البطالة ارتفاع الى 12.2% لشهر اغسطس، وظلت عند مستويات قياسية من الارتفاع خلال شهر سبتمبر. وقد تؤدي حقيقة ان معدل البطالة قد بدأ في الارتفاع مرة اخرى في سبتمبر بعد ان تعافت خلال الصيف الى تعزيز بعض المخاوف من ان التعافي كان موسميا فقط وبالتالي لا يتعتبر هذا اشارة حقيقة على التعافي.

وربما يكون مصدر القلق الاكبر بالنسبة للبنك المركزي الاوروبي والذي يتعهد بالحفاظ على استقرار الاسعار هو الانخفاض الحاد في التضخم خلال شهر اكتوبر. انخفض المعدل السنوي لمؤشر اسعار المستهلك من منطقة اليورو انخفاض  الى 0.7% من 1.1% وهو ادنى مستوى له منذ نوفمبر 2009، وهي الفترة الذي تتعافى فيه منطقة اليورو منذ حينها من الازمة المالية. ويعتبر هذا اقتراب خطير من منطقة الركود، والذي يعطي البنك المركزي الاوروبي المجال على الورق لتخفيف السياسة النقدية. وفي الماضي، كانت ألمانيا تميل الى الاتجاه الى تضييق السياسة النقدية، معارضة لتخفيف السياسة النقدية، ولكن حتى لو انخفض التضخم في ألمانيا الاشهر الماضي الى 1.3% من 1.6%، مما قد البنك المركزي الألمانيا اكثر ايذاعا لتسهيل السياسة النقدية.

على الرغم من ان آخر تقرير عن القروض من البنك المركزي الاوروبي قد أفاد بان القيود الائتمانية قد تبدا في أن تكون أكثرسهولة، إلا أن أي تحسن من في الحد الادنى من هذه القيود سيكون هو التسهيل الاول من الشروط الائتمانية بالنسبة للدول الطرفية والدول المركزية منذ ان بدأ أزمة منطقة اليورو في الاشتعال عام 2010. بالإضافة الى هذا،  لا يزال الطلب على القروض منخفضا، وبالتالي حتى لو قام البنك بتسهيل معايير القروض البنكية فإن هذا لن يكون معناه أن معدل نمو الاقتراض سوف يتحسن.

نظرا الى ان الاقتصاد في منطقة اليورو معتمد على القروض البنكية اكثر من اسواق السندات او النقد، فإن قطع سعر الفائدة حتى بمقدار صغير قد يساعد على تحرير القنوات الائتمانية للاقتصاد وقد يكون له تأثير مادي على معدل النمو.

قد تكون اسعار الفائدة عند0.5% بالفعل ولمن قطع سعر الفائدة بمقدار 25 نقطة اساس اخرى في تكافؤ مع امريكا وبريطانيا. كانت اسعار الفائدة على القروض ما بين البنوك قد انخفضت في نهاية الاسبوع الماضي الامر الذي قلل من الدعم لليورو والذي انخفض بحدة. وفي اغلاق جلسة التداول التوروبية يوم الجمعة، انخفض هذا الزوج بنسبة 2% تقريبا في يومين، مما يدل على ان معدل التذبذب يتراجع بعد اسابيع قليلة هادئة لهذا الزوج.   كما اختبر هذا الزوج مستوى الدعم عند 1.3490 وهو المتوسط المتحرك البسيط لخمسين اليوم. وتحت هذا المستوى سيكون تطور هبوطي وقد يفتح المجال للانخفاض الى 1.3390 وهي قمة ايشيموكو كلاود على الرسم البياني اليومي، وتحت هذا المستوى يعتبر نهاية الاتجاه الهبوطي الفني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.