اخبار اقتصادية

هل سيقدم بيرنانكي خريطة طريق واضحة في جاكسون هول؟ وكيف سيؤثر حديثه على الدولار؟

اتخذ الدولار الأمريكي طريقه للارتفاع الحاد مقابل معظم العملات الرئيسية  قبل أن يذهب برنانكي لمنصة جاكسون هول بساعات قليلة في الساعة 14:00 بتوقيت جرينتش اليوم الجمعة. وكان الين الياباني هو العملة الوحيدة التي تفوقت على الدولار، مما يعكس ارتفاع معدلات النفور من المخاطرة. وتشير حركة اسعار العملات وأسواق الأسهم  إلى أن المستثمرين يتحركون بالاعتماد على ما يمكن توقعه اذا فشل بيرنانكي في تقديم أي تلميحات  اليوم حول ما يمكن أن يقدم عليه البنك الاحتياطي الفيدرالي في سبتمبر القادم. وقد بدأ المستثمرون أيضا في إدراك أن توقعاتهم قد تكون على درجة عالية من الصحة لأن هناك فرصة واقعية جدا لأن تُصاب الأسواق بخيبة أمل اليوم الجمعة.

ما يريده هو السوق خارطة طريق واضحة لسياسة المجلس الاحتياطي الاتحادي، حيث يرغب السوق في أن يُقال بشكل قاطع إذا ما كان البنك المركزي  سيُقدم على خطوة التسهيل الكمي في الشهر المقبل أم لا. ولكن للأسف فإن الصراحة لم تكن واحدة من الصفات القوية في شخصية رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي، وقد تكون التوقعات بالحصول على خريطة طريق واضحة اليوم مجرد أماني. ومع ذلك توجد حالة يمكن ان يقدم بيرنانكي خلالها تلميحات حول تسهيل السياسة النقدية وهي إن اتفقوا بالفعل على تخفيف السياسة النقدية من خلال شيء آخر غير التسهيل الكمي. و أحد الخيارات الممكنة هو رفع اسعار الفائدة المنخفضة بعد البدء في عام 2014 أو ربط أسعار الفائدة مع البيانات الاقتصادية. وستكون كل من هذه الخيارات بمثابة تحولا هاما في السياسة النقدية الامريكية وأقل جذرية من الجولة الثالثة من التسهيل الكمي وأرخص من شراء الأصول.

ولكن هناك الكثير من الأسباب التي من اجلها يختار  برنانكي البقاء بعيدا عن السياسة النقدية. ففي حين فوجئ العالم بمدى قرب بنك الاحتياطي الفيدرالي من تحفيز النمو الاقتصادي في أوائل أغسطس، تحسن الاقتصاد منذ ذلك الحين. وفقا للكتاب الفيدرالي البيج، هناك علامات من الانتعاش الاقتصادي في أجزاء من الاقتصاد الأمريكي والتحديات المستمرة في مجالات أخرى. عدم وجود نوع من الثبات والاستقرار في وضع اقتصاد الولايات المتحدة هو السبب وراء اختيار برنانكي الانتظار حتى يتم الانتهاء من آخر التنبؤات الرسمية بنك الاحتياطي الفيدرالي ويتم تحرير التقرير المقبل عن الوظائف بغير القطاع الزراعي  قبل إجراء أي تغييرات جديدة على السياسة النقدية. أيضا، بعد أن قدم بيرنانكي إشارات بإجراء تغييرات رئيسية في السياسة النقدية في آخر قمتين في جاكسون هول، قد يرغب برنانكي في الابتعاد عن التوقع بأن جاكسون هول هو منتدى للإعلان عن تغييرات في السياسة. كما ان موضوع للمؤتمر هذا العام هو “تحقيق الحد الاقصى من معدل النمو على المدى الطويل” مما يعني أن التغييرات الفورية على السياسة النقدية ليست على رأس جدول الأعمال. وفقا لبيانات سوق النقد الدولي ( IMM) الصادرة عن هيئة تداولالسلع الآجلة ( CFTC )عن صفقات التداول، فإن الصفقات على الدولار محايدة إلى حد ما في الوقت الراهن وهو ما يعني ان وجهة صفقات  المستثمرين غير محددة بشكل او بآخر. إذا تمسك بيرنانكي بنص حديثه وكرر ببساطة قوله عن تعهد البنك المركزي بالقيام بما هو ضروري للاقتصاد الامريكي وترك المستثمرين في حالة من ترقب لبضعة أسابيع أخرى قبل اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي، يمكن أن يرتفع الدولار. إذا كان التشاؤم يبدو على لهجته وركز على المشاكل في الاقتصاد الأمريكي، فسوف تعود التوقعات باتخاذ إجراءات كبيرة خلال سبتمبر، مما سيدفع الدولار الامريكي الى الانخفاض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.