اخبار اقتصادية

هل سيؤدي الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي الى امتداد ارتفاع الدولار؟!

 خضعت اغلب العملات الاساسية مقابل الدولار الامريكي بشكل عام في  جلسة التداول الآسيوية وبداية جلسة التداول الأوروبية اليوم حيث استمر السوق في استيعاب ما جاء في بيان اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) بعد اجتماعها يوم أمس؟   فقد تفاجأ العديد من المحللين بثلاث كلمات من البنك الاحتياطي الفيدرالي وكذلك السوق عندما قالت اللجنة أنه “في الأسبوع القادم” سيفكر مشرعي السياسة النقدية في الولايات المتحدة الامريكية في رفع سعر الفائدة.

وكان رد الفعل في سوق العملات مفاجئ حيث انخفض اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD الى ما دون مستوى 1.0900 بينما ارتفع الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY الى ما فوق 121، ولكن كما هو الحال في الغالب فقد بدأت التدفقات المالية في عكس اتجاهها بعد الجلسة التي تم الاعلان فيها عن اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) حيث بدأ التجار في إعادة التفكير في لهجة البيان.

ونعتقد أن  الإجراءات التي سيتخذها البنك الفيدرالي الآن سيكون لها اعتبارات سياسية أكثر من الاعتبارات الاقتصادية، حيث  سيتزايد الضغط على مشرعي السياسة النقدية لتغيير المستوى الصفري في سعر الفائدة.   والحقيقة ان المحللين الاساسيين ليس لديهم أي ضمانه باتخاذ مثل هذا الاجراء من البنك.  فلا يزال التضخم في الاقتصاد الأمريكي منعدم بسبب انخفاض اسعار الطاقة والارتفاعات الضعيفة في معدل الاجور.  ويعتبر معدل النمو ايجابي ولكنه بنسب ضعيفة، وتقع اسعار العقارات بالقرب من الاسعار التي كانت عليها في أزمة فقاعة السوق العقاري قبل عام 2008.

وباختصار يمكن للبنك الاحتياطي الفيدرالي الانتظار لربع سنوي آخر قبل تضييق السياسة النقدية، ولكن يبدو أن أعضاء اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) سيكونوا راغبين في تطبيع السياسة النقدية في وقت قريب وقد أشارت اللجنة يوم أمس أنهم  قد يفعلون هذا إلا إذا لم يظهر انخفاض مفاجئ في معدلات الطلب النهائية.

وحتى وإن رفع البنك الاحتياطي الفيدرالي سعر الفائدة في شهر ديسمبر فمن المحتمل ان يكون هذا لمرة واحدة وأن يتوقفوا عن المزيد من التضييق في السياسة النقدية في المستقبل القريب.  وهذا السيناريو يجعل الدولار الامريكي في اتجاه صعودي ولكن بشكل محدود ومن غير المحتمل ان تحصل العملة الأمريكية على المزيد من الدعم حتى يؤمن السوق بأن دورة تضييق السياسة النقدية قد بدأت بشكل جدي.

في الوقت ذاته جاءت بيانات البطالة الألمانية اليوم بنتيجة دعمت اليورو قليلا حيث انخفضت بمقدار 5 ألف مقابل التوقعات بانخفاضها بمقدار 4 ألف فقط.  وتعتبر بيانات العمل ايجابية اشارة جيدة لأكبر اقتصاد في منطقة اليورو وخاصة في ضوء   الفضيحة الاخيرة من فولكس فيجين، ويدل هذا على ان ت\اعيات هذا الحدث قد تكون ضعيفة في الوقت الحالي.

وفي جلسة التداول الامريكية اليوم سيكون التركيز موجه الى الناتج المحلي الإجمالي للربع الثالث في الساعة 12:30 بتوقيت جرينتش.  ولأنه يأتي في اعقاب الاعلان عنب يان اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) فسوف يكون أكثر اهمية من المعتاد وسوف يتطلع التجار الى اي إشارات تدل على نمو الاقتصاد الأمريكي. من المتوقع انخفاض هذا التقرير الى 1.5% من 2.1%، ولكن إن فاجأ السوق بقراءة صعودية فسوف يقدم هذا سبب آخر للاعتقاد بأن رفع البنك الاحتياطي الفيدرالي لسعر الفائدة في شهر ديسمبر بات وشيكا.  أما في حالة إن جاء هذا التقرير بقراءة اقل من التوقعات فيرعان ما ستتلاشى هذه التوقعات وقد يرتفع اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD حينها الى ما فوق مستوى 1.1000 بينما قد ينخفض الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY الى 120 حيث ستستأنف صفقات بيع الدولار الأمريكي عملها مرة اخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.