اخبار اقتصادية

هل سترفع أمريكا سقف الدين يوم غد؟!

أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما الليلة الماضية أن المفاوضات بين قادة الحزب الديمقراطي وقادة الحزب الجمهوري لم تسفر عن أي اتفاق على خفض العجز في الولايات المتحدة، مما يتيح لأكبر اقتصاد في العالم رفع حد الديون قبل الموعد النهائي يوم الثلاثاء لتجنب الدخول في عجز.

وقد تلقت أسواق الأسهم الآسيوية الخبر بارتياح كبير، حيث ارتفع مؤشر نيكي 225 بنسبة ارتفاع المؤشر بما يقارب 2 ٪ بعد هذا الاعلان. ومن المتوقع أن تتكرر هذه الحركة في اسواق أوروبا وامريكا الشمالية عند إعادة فتحها في وقت لاحق اليوم، مما يشير إلى حدوث انعكاس صعودي حاد في الشهية العالمية للمخاطر.

ولا يزال الاتفاق بشأن ديون الولايات المتحدة في حاجة إلى مصادقة الكونغرس، ولكن يقول المعلقون السياسيون أن هذا سيكون مجرد اجراء شكلي الآن لأن القادة في كلا الجانبين السياسسن في أمريكا قد توصلوا إلى ارضية مشتركة بشأن كيفية المضي قدما فيما يتعلق بالإجراءات التي تتضمن خفض الإنفاق الحكومي بمقدار 1 تريليون دولار أمريكي خلال العقد القادم.

حاز الدولار الأمريكي على بعض الدعم مباشرة بعد إعلان أوباما ، حيث تراجع الباوند/ دولار من مستوى 1.6475 (وهو أعلى مستوى منذ نهاية شهر مايو)، لينخفض بذلك إلى ما دون مستوى 1.6450. إلا أن العملة الأمريكية معرضة لتجدد ضغط البيع عليها إذا ما تتبعت اسواق الاسهم الغربية النهج نفسه الذي تحركت به اسواق الاسهم الاسيوية وحققت ارتفاعات ملحوظة. كما أن النتيجة المحبطة للآمال التي جاء بها الإنتاج المحلي الإجمالي الأمريكي للربع الثاني من العام في فترة الظهيرة، والتي أثارت الشكوك حول قوة تعافي الاقتصاد الأمريكي، قد تكون سبب في الاتجاه الهبوطي للدولار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.