اخبار اقتصادية

هل ستدعم البيانات الامريكية الدولار الأمريكي؟

هل ستدعم البيانات الامريكية الدولار الأمريكي؟

 

ارتفعت معدلات كره المخاطرة في بداية جلسة التدول الآسيوية ولكنها تراجعت قليلاً مع افتتاح جلسة تداول لندن وذلك بدعم من التعليقات الإيجابية من وزارة التجارة الصينية حول وضع المفاوضات التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين.

 

وانخفض زوج العملة الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY إلى ادنى مستوى له عند 112.58 في بداية جلسة تداول طوكيو عندما افتتحت العقود المستقبلية للأسهم الأمريكية تداولها بشكل متقلب بالإضافة إلى التقارير المتعلقة بالقبض على مسؤول تنفيذي في شركة في هواوي، مما أدى إلى ارتفاع معدلات الخوف من المخاطرة بسبب تجدد المخاوف بشأن تجدد التوترات العالمية.  فقد تم اعتقال مدير تنفيذي شركة في هاواوي وترحيله إلى الولايات المتحدة الأمريكية بشأن انتهاك العقوبات الأمريكية ضد إيران. وبينما يهدد الحادث بأن يصبح مواجهة دبلوماسية كبيرة ، يبدو أن كلا الطرفين في الوقت الحالي متحفظين بشأن هذا الموضوع ، لكن يمكن أن يصبح الوضع أسوأ بالتأكيد إذا قررت الولايات المتحدة الأمريكية مقاضاته.

 

وفي الوقت ذاته، قالت وزارة التجارة الامريكية أنه تم التوصل إلى توافق في الآراء مع الولايات المتحدة الأمريكية فيما يتعلق بالزراعة و الطاقة والسيارات وسوف يتم تنفيذ الإجراءات على الفور.  وكانت هذه الأخبار سبب في ارتفاع مباشر في معدلات الطلب على زوج العملة الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY مما ادى الى عودته الى مستوى 113.00 في صباح تعاملات لندن.

 

وفي ظل غياب البيانات الاقتصادية حتى جلسة التداول الأمريكية، تتحرك أسعار العملات في نطاقات تداول ضيقة للغاية، حيث كان زوج العملة اليورو/ دولار أمريكي EURUSD محصورًا في نطاق تداول سعته 20 بيب بينما كان تداول زوج العملة الباوند البريطاني / الدولار الامريكي هادئًا فوق مستوى 1.2700 مباشرةً. وقد قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أنه قد يكون هناك تأخير في التصويت على خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) في البرلمان والمقرر أن يتم في يوم الثلاثاء القادم، مما يشير إلى أنها تعتزم دفع التصويت. وتتمثل حجتها الاساسية في أن البديل سيكون هو سلوك الطريقة الصعبة لإتمام خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit)، مما قد يدفع الاقتصاد البريطاني إلى التدهور. وقد ارتفع لباوند البريطاني على إثر هذه التعيقات، حيث لا تزال هناك حالة من التفاؤل السائد بين المتداولين بأنه سيكون هناك نوع ما من التسوية.

 

وفي جلسة التداول الأمريكية، من المقرر الإعلان عن مجموعة من البيانات الاقتصادية عن الاقتصاد الأمريكي، حيث سيتمكن السوق من خلالها إلقاء نظرة على تقرير التوظيف الأمريكي بالقطاع الخاص ADP و مؤشر ISM بغير القطاع الصناعي. ومن المتوقع أن يأتي كلا للمؤشرين بنتائج أبطأ هذا الشهر، ولكن إذا كان هناك خطر بتراجع نتائج هذه البيانات بالمقارنة مع التوقعات، فقد يؤدي هذا إلى تجدد الضغط على العملة الأمريكية، حيث بدأ التجار في توقع  أن يتوقف البنك الاحتياطي الفيدرالي عن تضييق السياسة النقدية بشكل مؤقت عام 2019.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.