اخبار اقتصادية

هل حان الوقت لأن يكوّن الاسترليني قمة سعرية ويبدأ في الانخفاض

انخفض الاسترليني مقابل الدولار الامربكي متجاوزًا مستوى 1.6700 في جلسة تداول لندن اليوم بعد أن كشفت بيانات التوظيف البريطانية ارتفاع في معدل البطالة إلى 7.2٪. كان السوق يتوقع انخفاض البطالة البريطانية إلى لمستوى 7.0٪  مقابل قراءة الشهر الماضي عند 7.1٪. وقد طغت هذه القفزة مفاجئة في معدل البطالة على تقرير متفائل  جاء بما يدل على ان معدلات الشكاوى من البطالة ومؤشر متوسط الاجور قد سجلا نتائج تفوق التوقعات.

فقد انخفضت الشكاوى من البطالة في بريطانية بمقدار 27 ألف أخرى مقابل التوقعات انخفاض قدره 20 ألف، بينما ارتفع متوسط الأجور بنسبة 1.1% مقابل التوقعات بنسبة 0.9%. كان هذا هو الشهر الـ 52 على التوالي الذي تسجل فيه معدلات نمو الأجور قراءة سلبية، ولكن في ظل انخفاض مؤشرات التضخم وارتفاع الأجور، فإن الفجوة بينهما في تضاؤل.

وقد لاحظ العديد من المحللين أن الارتفاع في معدل البطالة من المرجح أن يكون مؤقتا حيث منا لمتوقع أن يستمر معدل النمو في في الاقتصاد البريطاني في التعافي خلال عام 2014. ومع ذلك كانت هذا هي المفاجأة السلبية الثانية من بريطانيا هذا الأسبوع، بعد ما جاء يوم أمس من بيانات عن مؤشر أسعار المستهلكين وما تسبب فيه هذا من توترات معدلات ثقة السوق في العملة البريطانية.

بالإضافة إلى النتيجة الأضعف من التوقعات عن معدل البطالة، تعرض الاسترليني لضغوط أيضا قليلا بسبب ترقب الاسواق للإعلان عن محضر لجنة السياسة النقدية. وقد أعاد محضر اجتماع اللجنة البريطانية للسياسة النقدية أيضًا التأكيد على السياسة الحالية، حيث قام جميع الأعضاء بالتصويت الجماعي لصالح الإبقاء على اسعار الفائدة بدون تغيير،بالإضافة الى عدم تغيير إجراءات التسهيل الكمي، ولكن ما يمكن استنتاجه من الاجتماع الأخير للبنك البريطاني هو أنه كان هناك مجال لاستيعاب الطاقة الانتاجية الفائضة قبل رفع اسعار الفائدة. ونجد ان لجنة السياسة النقدية تحاول بشكل واضح تهدئة توقعات السوق بشأن أي تضييق للسياسة النقدية مع استمرار صناع القرار في الاعتقاد بأن االاقتصاد البريطاني يعاني من  الكثير من الركود الذي لا يزال هناك بقايا منه.

وبالتالي بعد ارتفاع الاسترليني إلى أعلى مستوى سنوي له عند 1.6825 في بداية الأسبوع ، فإنه قد يكون مستعدًا الآن لتكوين قمة سعرية على المدى القريب وقد يقضي ما تبقى من هذا الاسبوع متماسكصا في حركته ومتجهًا إلى مستوى 1.6500 بسبب عمليات جني الأرباح.  ومن الواضح أن البنط البريطاني مستاء من أي ارتفاع إضافي في العملة البريطانية، بسبب مخاوفه من أن يؤدي ارتفاع اسعار الصرف إلى إبطاء معدلات التعافي في قطاع الصدارات، وبالتالي من المحتمل أن تبقى الإشارات المرسلة من صناع القرار حذرة وداعمة للسياسة النقدية الميسرة في الوقت الحالي.

في جلسة التداول الامريكية اليوم، ينتظر السوق بيانات السوق العقاري التي قد تتأثر سلبًا بسوء الأحوال الجوية في الشهر الماضي، ولكن سوف يتحول التركيز بسرعة إلى محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية في الساعة 1900 بتوقيت جرينتش. ومن المرجح  أن يؤكد محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة على أن البنك الفيدرالي سيستمر في مساره، ولكن سوف يهتم التجار برؤية إذا ما يعبر صناع القرار عن أي شيء يشير إلى التباطؤ الأخير في النشاط الاقتصاد الامريكي.   وكان الدولار  الأمريكي قد تعرض إلى ضغوط بيع كبيرة خلال الأسبوع الماضي بعد البيانات الاقتصادية الأمريكية المخيبة للآمال.  إذا كشف محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية اليوم عن وجود نوع من القلق بين صناع السياسة الأمريكيين،  فقد تشهد العملة الامريكية المزيد من عمليات البيع، مع استهداف اليورو/ دولار أمريكي مستوى 1.3800 مع مرور اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى