اخبار اقتصادية

هل تكون تصريحات يلين اليوم مضرة بالدولار الأمريكي ؟!!

 شهد الباوند البريطاني ارتفاع في معدل التذبذب في جلسة تداول لندن اليوم منخفضا الى ادنى مستوى له عند 1.6660 قبل بيانات التضخم البريطانية، حيث كان التجار يخشون انخفاض قراءة هذا المؤشر. ولكن جاء مؤشر أسعار المستهلك (CPI) بمعدل 1.5% بينما جاء مؤشر أسعار المنتجين بقراءة منخفضة عند -0.6% مقابل التوقعات بقراءة – 0.2%.  وأظهرت بيانات التضخم البريطانية بشكل عام أقل ارتفاعات منذ 2009 مما يدل على ان ضغوط الأسعار في الاقتصاد البريطاني لا نزال ضحلة على الرغم من الموقف المتكيف بدرجة كبيرة في البنك البريطاني.

وتعرض الباوند البريطاني للضغط بسبب هذا المؤشر، حيث توقعت الأسواق قراءة أقل، ولكن عاد هذا الزوج للارتفاع فوق مستوى 1.6700 بسبب ارتفاعه الجيد.  وعلى الرغم من ان الباوند البريطاني لا يزال بالقرب من اعلى المستويات السنوية، إلا أن جركة السعر كانت شاحبة مؤخرا خاصة بعد أن فشل في تجاوز اعلى مستوياتا لموجة السعرية الأخيرة فوق 1.6800.

ولا تزال أسواق العملات في حالة من التوتر حول معدل سرعة بدء البنك البريطاني في تضييق السياسة النقدية في المستقبل القريب.  وكان انخفاض قراءة التضخم سبب في تخفيف الضغط على لجنة السياسة النقدية البريطانية، والتي لم تعد مضطرة الآن الى اتخاذ قرار سريع مع ظهور التعافي الاقتصادي، لتصل بهذا الى أفضل أمرين في العالم- التضخم المنخفض ومعدل النمو الاقتصادي الثابت.

ويوم غد سوف يلقي السوق نظرة على  احصائيات العمل البريطانية مع وجود توقعات عامة بأن يكون هناك انخفاض آخر في عدد الشكاوى من البطالة الى – 30 ألف.  وفي حالة صور قراءة اقوى عن بياناتا لعملة البريطانية فقد يقدم هذا دعم لمشتري الباوند وقد يضع قاعدة لارتفاع آخر الى مستوى 1.6800.

وفي الوقت ذاته في أوروبا، جاءت بيانات ZEW من منطقة اليورو بقراءة اقل من التوقعات عند 43.2 مقابل التوقعات بقراءة 46.3 لأن المخاوف بشأن ازمة أوكرانيا تضغط قليلا على معدلات الثقة.  وقد سجل بند الأوضاع الحالية الى 61.2 مقابل التوقعات 60.7 مما يدل على ان الاقتصاد يستمر في أداءه المستقر.

وضعف اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD قليلا خلال اغلب الجلسة منخفضا دون مستوى 1.3800، ولكن لا يزال هذا الزوج قويا بشكل ملحوظ.  وبعد العديد من التصريحات من مسؤولي البنك المركزي الأوروبي (ECB) بما فيهم دراجي محافظ البنك المركزي الأوروبي (ECB)، تمكن اليورو من الانخفاض بمقدار 50 نقطة مما يدل على ان معدل الطلب على  على هذه العملة لا يزال قويا.

وفي أمريكا الشمالية اليوم سوق تلقي الاسواق نظرة على مؤشر أسعار المستهلك (CPI) وبيانات امبير ستات، ولكن سيكون محور التركيز الاساسي في الجلسة هو حديث جانيت يلين والتي ستدلي بحديث لها في مؤتمر مونتين ستون السنوي الفيدرالي.  إن استمرت السيدة يلين في التقليل من احتمالية رفع سعر الفائدة في عام 2015، فقد تشهد العملةا لامريكية المزيد من الضعف مع احتمالية ارتداد اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD الى 1.3850 بينما قد يتمكن الباوند البريطاني من العودة الى مستوى 1,6750.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *