اخبار اقتصادية

هل تساعد شهادة بيرنانكي اليوم على تعافي اليورو/ دولار أمريكي EURUSD

بعد يوم من الانتتخابات الايطالية والتي رفضت بقوة سياسات التقشف في ايطاليا  والتي فرضتها بروكسل، كانت الاسعار في اسواق الاسهم الاوروية قد انخفضت بحدة، الا ان اليورو/ دولار قد تمكن من التعافي بعد عمليات البيع المكثفة عليه وتمكن من الصمود فوق المستوى الاساسي 1.3000 في الوقت الحالي.  انخفضت الاسهم الايطالية بمقدار -0.5% مع افتتاح جلسة التداول الاوروبية وشهدت اسواق رؤوس الاموال ارتفاع في عوائد السندات، حيث شعر المستثمرون بالقلق من ان تجعل نتائج الانتخابات من البلاد بدون حكومة جيدة.

وكما يشير الوضع الراهن، فاز بيير لويجي بيرساني  بمجلس النوب بما يقل عن نصف نقطة، بينما جاء سيلفيو بيرلسكوني رئيس الوزراء الاسبق بالمركز الثاني بقوة مفجئة،  فائزا بغالبية مجلس الشيوخ.  وفي اول مقارنة قومية، حصل بيببي جريللو المرشح المعارض على دعم يزيد عن 25%،  مما جعل منه لاعب اساسي في الحكومة الايطالية الجديدة.

وادى هذا الانقسام الى طريق ثلاثي الى جعل الطريق مسدود، وخلال الايام القادمة من المحتمل بشكل كبير ان يحاول بيرساني  إنشاء حكومة ائتلافية، إلا ان القليل من الخبراء يتوقعون نجاحه في هذا. علاوة على ذلك، من غير المحتمل ان تتابع أي حكومة ايطالية مستقبلية اجندة التقشف الصارم التي فرضها مونتي، حيث ادت الضريبة الاقتصادية لسياساته الى خلق تمرد واضح بين المصوتين.

 وتعتبر ايطاليا في الوقت الحالي بمثابة أرضية ازومة الديون السيادية في منطقة اليورو، والتي قد تزداد عمقا  خلال الاسابيع القادمة إن استمرت التوترات في الضغط على اسواق رؤوس الاموال. وقد شهد مزاد السندات اليطالي اليوم بالفعل بعد آثار الانتخابات، حيث ارتفعت عوائد السدات الايطالية بما يزيد عن 50 نقطة اساس مرتفعة الى مستوى 1.23% من 0.731% خلال الشهر السابق.  وكان هذا هو العائد الاعلى منذ أكتوبر، مما يدل على ان نكاليف التمويل بالنسبة لايطاليا قد ترتفع بشكل كبير خلال هذا العا، مما يزيد بالتالي من الضغط الهبوطي على الاقتصادي الضعيف بالفعل.

على الرغم من الاضطراب المستمر ، تمكن اليورو/ دولار من الاستقرار في في جلسة التداول الاوروبية، حيث  ادى الطلب من صناديق المال على استمرار هذا الزوج فوق مستوى 1.3000. وقد يقوم المستثمرون بتعديل صفقاتهم قبل شهادة بين بيرنانكي محافظ البنك الفيدرالي اليوم امام الحونجرس الامريكي.

على الرغم من توقعات السوق بان البنك الفيدرالي سوف يبدأ في إيقاف برنامج التسهيل الكمي في  وقت ما في المستقبل القريب، الامر الذي سيكون ايجابي للدولار الامريكي،  فإننا نشك في ان يقوم بيرنانكي بإعادة ارسال هذه الرسالة اليم. إن بيرنانكي معروف للغاية بموقفه المؤيد للسياسةالنقدية الميسشرة في اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة و في ظل المخاطر الائتمانية الحديثة القادمة من اوروبا، نعتقد ان موقفه سيظل مؤيد للسياسة النقدية المتكيفة في الوقت الحالي.

وبالتالي قد تقدم شهادته نوع من الراحة المعتدلة لليورو/ دولار أمريكي وقد يرتفع هذا الزوج فوق مستوى 1.3100 بسبب عمليات البيع على المكشوف.  إلا أنه حالما يعود التركيز على اوروبا مرة اخرى، فقد تؤدي الورطة صعبة المراس في ايطاليا  الى انعاش التدفقات المالية المؤيدة لكره المخاطر مع مرور الاسبوع بحيث يكون اليورو/ قادر على اختبار مستوى 1.3000 مرة اخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.