اخبار اقتصادية

هل تدفع يلين محافظ البنك الفيدرالي باليورو الى المزيد من الارتفاع؟

كانت جلسة التداول هادئة في اليوم الأخير من التداول هذا الاسبوع حيث ظل العملات الاساسية داخل نطاق ضيق للغاية من الاسعار وسط قلة الأخبار الجديدة عن الجوانب السياسية والاقتصادية.

 

 وقد ظل اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD متقلبا للغاية مقابل جميع العملات الاساسية حيث استمر في انعكاسه الى الجانب الهبوطي تجاه مستوى 1.0800 قبل أن يجد أخيرا بعض الدعم.  وقد تحول هذا الزوج يوم أمس حيث فقد ما يزيد عن 2 سنت من اعلى المستويات في الجلسة مما كان محبطًا في لصفقات شراء اليورو والتي كانت تأكل لاندفاع هذا الزوج للاعلى.

 

 ولكن في الوقت الحالي يعمل مستوى 1.1000 كمستوى مقاومة اساسي حيث استمرت العوامل الاقتصادية في الضغط على هذه العملة.  ويبدو أنه من المحتمل أن هذا الزوج سيحفظ على نطاق التداول 1.0500 – 1.1000 في الوقت الحالي حيث كان عليه ضغط من البيانات الاقتصادية من الولايات المتحدة الامريكية الاضعف من التوقعات من ناحية ومن سياسة البنك المركزي الأوروبي (ECB) المتكيفة بدرجة كبيرة من ناحية أخرى.

 

 ومن ناحية أخرى كانت البيانات الاقتصادية الوحيدة التي صدرت هي معدل التضخم الياباني ومعدل انفاق المستهلك الياباني وجاءت النتائج متوافقة بشكل عام مع التوقعات.  سجل مؤشر أسعار المستهلك (CPI) باستثناء الغذاء والطاقة نسبة 2.0% مقابل التوقعات بقراءة 2.1.4-% بينما انخفضت مبيعات التجزئة بنسبة %1.8- مقابل التوقعات بنسبة  -1.4%.   وعلى الرغم من ان هذه الاخبار ليست حماسية إلا أن التقارير قد أظهرت أن اليابان تحرز تقدم بطيء على صعيد التضخم. وقال آبي رئيس الوزراء الياباني أن نتائج هذه البيانات تدل على أن هذه الدولة في ركود. وعلى الرغم من أنه ليس من الواضح حتى الآن أن اليابان يمكن أن تصل الى سرعة الهروب من هذا الأمر أم لا.

 

 وتعتبر سرعة الهروب هذه مصدر قلق أساسي لصناع السياسة النقدية من الولايات المتحدة الامريكية أيضًا. واليوم سوف يحصل السوق على تليمحات عن الاقتصاد الأمريكي من تقرير الناتج المحلي الإجمالي ولكن الاكثر من هذا جانيت يلين سوف تدلي بحديث لها في سان فرانسيسكو عن السياسة النقدية.  من المحتمل ان تحافظ رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي على النغمة الحذرة مما قد ينتج عنه بعض عمليات جني الارباح مما ادى الى تراجع الدولار الامريكي اليوم.  ولكن إن فاجأت السوق بافتراض ان تطبيع السياسة النقدية قد يبدأ في سبتمبر ، فسوف ينخفض اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD أكثر الى ما دون مستوى 1.0800 حيث سيتم الغاء الحركة الناتجة عن عمليات البيع على المكشوف.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.