اخبار اقتصادية

هل تؤثر الهجمات الارهابية على بريطانيا على الجنيه الاسترليني؟!

هل تؤثر الهجمات الارهابية على بريطانيا على الجنيه الاسترليني

 

سجل اليورو اعلى مستويات سنوية جديدة له في صباح جلسة التداول الاوروبية الصباحية اليوم بعد النتائج الأفضل من التوقعات عن مؤشر مديري المشتريات (PMI) و بيانات تقرير IFO الألماني، والتي عززت من موجة شراء هذه العملة.

 

سجل مؤشر مديري المشتريات (PMI) المركب من منطقة اليورو قراءة 56.8 مقابل التوقعات بقراءة 56.6- اي اعلى من الحد الفاصل بين الانكماش/ الركود عند 50 مع استمرار التعافي في المنطقة.  وكان مؤشر مديري المشتريات (PMI) قد جاء افضل من التوقعات بقيادة البيانات الافضل من التوقعات من ألمانيا وفرنسا والتي شهدت نتائجها ارتفاعًا هذا الشهر، ولم يأتي أي مؤشر منهم دون التوقعات سوى تقرير الخدمات الالماني الذي سجل قراءة 55.2 مقابل التوقعات بقراءة 55.5.

وأكد هذه الاخبار الخبر السارة  قراءة تقرير IFO الألماني والذي سجل مستوى 114.6 مقابل التوقعات بقراءة 113.1 .  وارتفعت طلبيات المخزون والصادرات على حد سواء مما يشير إلى أن الطلب لا يزال سليما مع توقع خبراء الاقتصاد الآن بأن يسجل النمو نسبة 0.6٪ في الربع الثاني في ألمانيا.

 

ارتفع اليورو مقابل الدولار الأميركي إلى أعلى مستوى له عند 1.1268 في أعقاب هذا التقارير، ولكن واجه هذا الزوج بعض البائعين عند هذا المستوى، وعاد التداول إلى 1.1240 في منتصف الجلسة الصباحية.  يقف زوج اليورو مقابل الدولار الأميركي الآن عند تقاطع  حاسم، حيث يواجه مقاومة فنية رئيسية عند مستوى 1.1281 والتي كانت نتيجة الانعكاس الهائل الذي قام به هذا الزوج بعد المؤتمر الصحفي للبنك المركزي الأوروبي في نوفمبر الماضي.  وقد تحسنت الظروف الأساسية بشكل ملحوظ منذ ذلك الحين، ويبدو أن هذا الزوج مستعدا لتحدي جديدا عند تلك الارتفاعات وكذلك عند مستوى 1.1300 وما بعده، ولكن قد يستغرق قليلا من تماسك حركة السعر قبل أن يتم اختراق هذه الأهداف.

 

وفي وقت مبكر من جلسة التداول الآسيوية،  تأثرت الاسواق بخبر الانفجار الارهابى المروع فى حفل اريانا غراند فى مانشستر بالمملكة المتحدة حيث لقى 19 شخصا مصرعهم واصيب العشرات.  وظهر رد فعل أسواق الفوركس  عند تعرض الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY للبيع نتيجة لهذه الأخبار،   ولكن عموما كان رد الفعل معتدلا حيث شهد التجار القليل من الضرر الجيوسياسي على المدى الطويل من هذه الأخبار. و ومع قدوم هذا قبل أسبوعين فقط من الانتخابات، يمكن أن تكون هذه الأخبار مقلقة للجنيه الاسترليني الذي وجد صعوبة في الحركة طوال الليل، وظل دون مستوى 1.3000.

 

وليس هناك تأكيد حتى الآن على ما إذا كان هذا هو هجوم فردي أم حدث إرهابي مخطط له من قبل داعش وما زال هناك خطر من أنه قد لا يكون حادثة فردية.  على الرغم من أن الإرهاب هو تهديد دائم في كل من أوروبا وأمريكا الشمالية، كان هجوم الليلة الماضية شرسا بشكل خاص لأنه كان يستهدف المراهقين، وإذا كان هذا جزء من بعض الأنشطة الإرهابية الجديدة المنسقة، فسوف تؤثر على المملكة المتحدة في وقت ضعيف جدا حيث تبدأ البلاد المفاوضات حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.  وباختصار فإن الضعف النسبي للباوند البريطاني يمكن أن يستمر إذا أضاف الحدث الإرهابي نقطة ضغط أخرى إليه كعملة

 

في جلسة التداول الأمريكية اليوم سيتم الاعلان عن مبيعات المنازل الجديدة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.