اخبار اقتصادية

هل تؤثر البيانات الاقتصادية الامريكية اليوم على قرار البنك الفيدرالي الاسبوع القادم

الدولار الامريكيUSD : هل تؤثر البيانات الاقتصادية الامريكية اليوم على قرار البنك الفيدرالي الاسبوع القادم

بعد ثلاثة أيام من الصمت من الوكالات الأمريكية المسؤولة عن الإعلان عن أحدث مؤشرات الاقتصاد الامريكي، أصبح لدينا أخيرًا بيانات أمريكية في جدول البيانات الاقتصادية.    ويعتبر اليوم الخميس هو اليوم الوحيد في هذا الأسبوع الذي توجد فيه تقارير اقتصادية أمريكية، وبالتالي كان السوق في حالة توقف مؤقت منتظرًا اتجاهًا جديدًا، واليوم قد يكون للتقارير الاقتصادية الأمريكية تأثير أكثر مما هو معتاد على الدولار الامريكي.   وعلى أي حال فإن مطالبات العاطلين عن العمل، ومبيعات المنازل الامريكية الموجودة، ومؤشر المؤشرات القيادية، كلها تعتبر تقارير على المستوى الثاني من الأهمية والتي نادرًا ما  يكون لها تأثير على البنك الاحتياطي الفيدرالي، إلا إذا كان هناك اتجاه ثابت من التدهور أو التحسن.   وفي الغالب، من المتوقع أن يأتي تقرير مطالبات العاطلين عن العمل بدون تغيير، وأن يأتي تقرير مبيعات المنازل الموجودة بارتداد صعودي طفيف، ومن المتوقع أيضًا أن يأتي مؤشر المؤشرات القيادية بارتفاع ذو معدل بطيء، ولكن لن تؤثر أيًا من هذه البيانات على قرارات البنك الاحتياطي الفيدرالي.   وتعتبر خطط السياسة النقدية من اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة هي محور تركيز واهتمام الاسواق الاسبوع القادم، حيث يقوم البنك المركزي بعقد أول اجتماع له من هذا العام.   وسوف يكون هذا أيضًا  آخر اجتماع بقيادة محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي الحالي “بين بيرنانكي”   وفي الشهر الماضي، عندما بدأ بيرنانكي في خطوات إنهاء برنامج مشتريات الاصول من البنك المركزي، قال أنه يتوقع ان يتم تخفيض مشتريات الأصول بمقدار 10 مليار دولار أمريكي في كل اجتماع.   إلا أن معدل نمو التوظيف قد تباطأ بشكل ملحوظ في ديسمبر، مما أدى إلى تباطؤ معدلات طلب المستهلك.   وبالتالي فإن السؤال الكبير لمحافظ البنك الفيدرالي هو إذا ما كان من المفترض ان يتجاهل البيانات ويستمر في خطوات إنهاء برنامج التسهيل الكمي، أم أن عليه التوقف بشكل مؤقت في هذه الخطوات، تاركًا خليفته جانيت يلين خيار عودة البدء في هذه الخطوات في مارس. ولسوء الحظ، فمن غير المحتمل ان تؤثر البيانات الاقتصادية المقرر الإعلان عنها يوم غد على قرار بيرنانكي، وإن علينا التخمين فإننا نخمن أن بيرنانكي لن يتراجع عن وجهة نظره وأنه سيقلل من مشتريات الاصول بمقدار 10 مليار دولار أخرى الأسبوع القادم.   وفي الوقت ذاته، كانت حركة أسعار الأسهم الامريكية متضاربة يوم الأربعاء، حيث انخفض مؤشر داو جونز الصناعي مقابل ارتفاع كلا من ستاندرد آند بور 500 ومؤشر ناسداك.  وقد اعلن عدد كبير من الشركات عن تقارير أرباحهم يوم الأربعاء. ووفقًا لوكالة بلومبرج الإخبارية، فقد سجلت 81 شركة من الشركات المسجلة في مؤشر ستاندرد آند بور نتائج أرباحها، وقد سجلت 70% منها أرباح أعلى من التوقعات، بينما فاقت مبيعات 64% القراءات المتوقعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.