اخبار اقتصادية

هل التسهيل الكمي مجرد طريقة لدفع اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD للأسفل؟

 

 انخفض اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD إلى أدنى مستوياته خلال عدة أعوام اليوم مخترقًا مستوى مستوى 1.1300 قبل أن يجد دعم متوسط قبل مستوى 1.1200، حيث استمرت حركة السعر في طريق واحد وهو الاتجاه الهبوطي بشكل مستمر في اعقاب الاعلان عن التسهيل الكمي يوم امس من البنك المركزي الأوروبي (ECB) .

وظلت الآراء تجاه اليورو سلبية بشكل حاد حيث قام التجار بضرب نقاط الوقت في بداية جلسة التداول الأوروبية حيث ظهر للأسواق القليل من الصدق في خطة دراجي لإنهاء معدلات الطلب في المنطقة.  وقد تقرر أن يكون التسهيل الكمي من البنك المركزي الأوروبي (ECB) بحجم 60 مليار يورو تقريبا شهريا ويعتبر هذا هو الحد الأدنى من توقعات السوق، ومن المشكوك فيه أن تجب المشاركة في المخاطرة عن طريق وضع معظم المسؤولية على عاتق البنوك المركزية بشكل فردي سيخلق ظروف الائتمانية إيجابية لتشجيع الاستثمار والطلب.

ومع إشارة العديد من المحللين الى ان التسهيل الكمي يعمل بشكل أفضل في أوضاع الازمات وعن طريق انتظار سبع أعوام للبدء في أول إجراء خاص بالسياسة النقدية ، قد يكون البنك المركزي الأوروبي (ECB) مذنبًا باتخاذه إجراء بسيط جدا ومتأخر جدا.  ولكن قد تدرك السلطات النقدية الأوروبية بشكل كامل هذه المحدودية في طريقتهم وقد يستهدفون بالفعل هدف مختلف.

وقدمت تعليقات بيرنارد جوير عضو البنك المركزي الأوروبي (ECB) اليوم إشارة الى النوايا الحقيقية لدى البنك المركزي الأوروبي (ECB).  ففي حديثه في مقابلة تلفزيونية قال جوير أن سعر الصرف كان آلية التحويل الحقيقية للتسهيل الكمي.  وبالتالي تصبح لإجراءات البنك المركزي الأوروبي معنى واضح.  فقد أدى الاعلان عن التسهيل الكمي الى تراجع اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD بمقدار 300 نقطة ويقع سعر الصرف الآن دون ما كان عليه منذ تسعة أشهر بنسبة 20%.  ومثل هذا الانخفاض الحاد في سعر الصرف قد يكون تقليل كبير في تكاليف التصدير والذي يعتمد عليه اقتصاد منطقة اليورو ويؤدي الانخفاض المستمر في أسعار النفط الى التعادل مع اي ضغوط تضخمية.

ويمكن ان يكون هذا التحسن قد لوحظ بالفعل مع ارتفاع مؤشر مديري المشتريات (PMI) بالقطاع الصناعي الفرنسي الذي ارتفع الى 49.5 من 48.1.  وفي فرنسا وايطاليا قد نشهد ارتفاع في مؤشر مديري المشتريات (PMI) فوق مستوى 50 خلال الاشهر القليلة القادمة مما يعتبر امر ايجابي يدل على عمل التسهيل الكمي من البنك المركزي الأوروبي (ECB) بنجاح، ولكن قد لا يكون بالطريقة التي ظننها السوق في البداية.  وعلى اي حال فإن الضعود الهبوطية على اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD قد تبقى لفترة من الوقت واي ارتفاع في هذا الزوج سيكون فرصة جيدة للدخول في بيع مرة اهرى لاستهداف مستوى 1.1100 . وعلى المدى الأطول، كانت قيمة اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD مبالغ فيها بناء على القوة الشرائية، ولكن مثل هذه التصحيحيات في السوق نادرات ما تتوقف عند القيمة العادلة وإنما تنخفض الى الذروة، ولهذا من المحتمل ان يستمر البيع على هذا الزوج عند اي ارتدادات صعودية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.