اخبار اقتصادية

هل أنتهى البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) من تسهيل السياسة النقدية في الوقت الحالي؟

قرر البنك الاحتياطي الأسترالي الحفاظ على  أسعار الفائدة عند مستوى 2.00٪  ، مما دفع الدولار الاسترالي/ الدولار الأمريكي AUD/USD  إلى الارتفاع فوق مستوى 7200 في وقت متأخر من التعاملات الآسيوية.

وفي البيان النصاحب لهذا القرار كان يبدو أن البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) أكثر ميلا الى الابتعاد عن تسهيل السياسة النقدية حيث قال ان تقلبات الاسواق المالية قد تحسنت خلال الشهر الماضي.   وبينما اعترف البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) بأن الاوضاع في الصين تدل على المزيد من الضعف، إلا أن هذا التباطؤ في آسيا بشكل عام يعوضه استمرار معدل النمو في الولايات المتحدة الامريكية و التعافي الاقتصادي في أوروبا.

كما  تجاهل البنك المركزي المخاوف بشأن الارتفاع الاخير في أسعار الفائدة على القروض العقارية، وقال ان الاوضاع الائتمانية لا تزال متكيفة ، و بينما قال السيد ستيفينز وزملائه أن التضخم منخفض، إلا أنهم مصرون على أنه كان ضمن حدود النطاق المستهدف له ولا يرون أن هناك تهديد بضغوط ركودية.

وباختصار، فقد تجاهل البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) كل حجج بائعي الدولار الأسترالي مما يدل على انه من المحتمل ان يحافظ البنك المركزي على أسعار الفائدة بدجن تغيير في المستقبل القريب إلا إذا تدهورت الاوضاع الاقتصادية بشأكل متسارع.  ومن أحد التقارير الاساسية التي تؤثر في اتخاذ قرار البنك الاسترالي هو تقرير التوظيف الاسترالي والذي من المقرر الاعلان عنه الاسبوع الماضي.  وإن تسارع معدل البطالة بشكل ملحوظ، فسوف يبدأ السوق في تقييم احتمالية تسهيل السياسة النقدية في شهر ديسمبر.  ولكن إن ظل هذا المعدل مستقرا، فقد لا تكون هناك فرصة كبيرة ليقوم البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) بتغيير سعر الفائدة قبل نهاية العام؟

ومن أحد الاسباب الاساسية وراء عدم عجلة البنك الاسترالي هو انخفاض سعر صرف الدولار الأسترالي والذي يستمر في الحركة عند مستويات منخفضة حول 0.7000. وكان البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) قد لاحظ أن سعر الصرف المنخفض يساعد على إعادة التوازن الى الاقتصاد ونقل اعتماديته على التعدين الى اعتماديته أكثر على الخدمات في معدل النمو الاقتصادي.  وطالما ان الدولار الأسترالي لا يزال حول ه1هه المستاويات فقد يستمر البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) في ايمانه بأن سعر الصرف المنخفض يحل محل تخفيض اسعار الفائدة.

وبالنسبة لبائعي الدولار الأسترالي، فإن طريقهم في تخفيض سعر صرف الدولار الأسترالي تعتمد الآن فقط على البنك الاحتياطي الفيدرالي.  وبالتالي سيركز السوق أكثر على البيانات القادمة من الولايات المتحدة الامريكية خلال هذا الاسبوع.  واليوم يعتبر اليوم الأقل في البيانات الاقتصادية حيث سيتم الاعلان فقط عن طلبات المصانع و مؤشر التفاؤل الاقتصادي.  ويدل هذا على ان اسعار الصرف قد تنكون داخل نكاقات محدودة اليوم  حيث يستعد السوق للاعلان عن الكثير من البيانات الهامة بداية من يوم غد.  إن أثببت البيانات الاقتصادية انها جيدة بالقدر بالكافي لتستنتج الاسواق أنه سيتم رفع سعر الفائدة في شهر ديسمبر، فسرعان ما سيكتسب ارتفاع الدولار الأمريكي زخما.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.