اخبار اقتصادية

هدوء حركة الاسعار قبل اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة .. ما هي السيناريوهات المحتملة

من المقرر اليوم الأربعاء أن تُنهي اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة اجتماعها الذي استمر ليومين، ومن غير المتوقع أن يقوم البنك الفيدرالي بإجراء أي تغييرات كبيرة على السياسة النقدية وأن يحافظ على سعر الفائدة عند 0- 0.25% وأن يحافظ أيضًا على المعدل الشهري لمشتريات الأصول ضمن برنامج التسهيل الكمي وذلك بمبلغ 85 مليار – 45 مليار دولار لسندات الخزانة و40 مليار للسندات المدعومة بالقروض العقارية. ووفقا لهذا، سوف يركز السوق على لهجة بيان اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة باحثين عن أي اشارة محتملة عن ما قد يتسبب في حجم هذه المشتريات، أو معدل مشتريات الاصول الفيدرالية الحالية.

نتوقع القليل من التعديلات في بيان اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة، لأن البيانات الاقتصادية الاخيرة لم تتغير على نحو جوهري بالمقارنة مع الاجتماع السابق. وإذا شهدنا أي تغييرات، فإن الاحتمال الغالب أنها ستكون في أحد المناطق التالية من بيان شهر يوليو:

– النشاط الاقتصادي – يتوسع بمعدل معتدل.

– سوق العمل – أظهرت اوضاع العمل المزيد منا لتحسن خلال الاشهر الاخيرة.

–  القطاع العقاري –  زاد هذا القطاع قوة

– التضخم –  ينمو دون المستويات المستهدفة.

سوف يتم الاعلان اليوم عن الناتج المحلي الاجمالي الامريكي للربع الثاني والذي من المتوقع ان يسجل قراءة 1.0% ، مما قد يساعد البنك الفيدرالي على تقييم النشاط الاقتصادي. في الوقت ذاته، تحسنت اوضاع العمل فعليا منذ الاجتماع الأخير ، حيث ارتفع تقرير التوظيف الامريكي بغير القطاع الزراعي لشهر يونيو بمقدار 195 ألف وظيفة  وكانت القراءات المعدلة له لشهر مايو هي 10 ألف ولشهر أبريل هي 50 ألف، مما دفع بالمتوسط المتحرك لتقرير التوظيف لستة أشهر للأعلى الى ما يزيد عن 200 ألف. وبالنسبة للقطاع العقاري، فإن المؤشرات الاخيرة أشارت الى انه يوجد تباطؤ  بسبب الارتفاع السريع في معدلات الفوائد على القروض العقارية. وأخيرا، لن تأتي مؤشرات التضخم قبل يوم الجمعة، إلا أن ارتفاع اسعار الطاقة خلال الاسابيع القليلة الماضية قد تجعل معدلات القلق أقل لدى اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة حول الاحتياج الى الدفاع عن التضخم.

ويتمثل الخطر المحتمل في بيان اللجنة الفيدرالي في إذا ما قررت اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة إضافة جملة “قد يكون من الملائم تعديل معدل مشتريات الاصول في وقت لاحق هذا العام”  مفترضا ان البيانات الاقتصادية القادمة ستبقى متسقة مع توقعات البنك الفيدرالي،  ما قال بيرنانكي في المؤتمر الصحفي لشهر يونيو.  ومن المنظور الاستراتيجي،  قد يكون من غير الحكمة للجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة ان تغير مسارها في الاجتماع الحالي لأن هذا البيان لن يصاحبه توقعات اللجنة الاقتصادية أو مؤتمر صحفي لبيرنانكي محافظ البنك الفيدرالي. وقد يشير هذا في حد ذاته الى انه من غير المحتمل ان تتخذ اللجنة اجراء ما لأن بيرنانكي لا يمكنه تفسير منطق اللجنة في اتخاذ أي إجراءات جديدة. بالاضافة الى ذلك،  مع بقاء الوضع على ما هو عليه، سوف يحصل البنك على فرصة للنظر الى تقريرين من تقارير التوظيف قبل اجتماع شهر سبتمبر، التقرير الاول هو تقرير شهر يوليو الذي سينشر يوم الجمعة من هذا الاسبوع والتقرير الثاني هو تقرير شهر اغسطس والذي سينشر يوم 6سبتمبر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.