اخبار اقتصادية

نقطة انطلاق البيانات الامريكية الهامة يوم غد هذا الاسبوع.. احذر من تلقبات السوق

وجد الدولار الامريكي بعض الحياة في آخر جلسة التداول الامريكية اليوم على الرغم من تضارب مؤشر ثقة المستهلك والذي جاء غير متوافق مع التوقعات. فقد سجل مؤشر ثقة المستهلك الامريكي من كونفرنس بورد لشهر يوليو مستوى 80.3 مقابل التوقعات بقراءة 81.3، وسجل بند التوقعات المستقبلية في هذا المؤشر مستوى 84.7 مقابل قراءة الشهر السابق عند 91.1.

 أما البنود الاساسية الاخرى من هذا التقرير فقد سجلت نتائج جيدة للغاية، حيث سجل بند “تقييم الوضع الحالي” مستوى 73.7 مقابل التوقعات بقراءة 68.7، وهي اعلى قراءة لهذا البند في هذا المؤشر منذ الفترة السابقة للأزمة المالية الاخيرة لعام 2008. أما مقياس صعوبة الحصول علىا لوظائف فقد سجل تحسنا، متراجعا الى 35.3 من 37.1، مما يشير الى تحسن في سوق العمل الامريكي.

تشير معدلات الثقة بشكل عام إلى أن معدلات ثقة المستهلك لا تزال إيجابية نسبيا، حيث يستمر الاقتصاد الامريكي في التوسع بمعدل ثابت، ولكن بمعدل غير كبير. تجاهلت العملةا لامريكية هذه الاشاراتا لمتضاربة من تقرير ثقة المستهلك الامريكي، وتمكنت من جمع بعض الزخم بعد أن فشل اليورو/ دولار أمريكي مرة اخرى في الحفاظ على مستوى 1.3300. اخترق هذا الزوج هذا المستوى لفترة قصيرة ولكن سرعان ما ظهر البائعون لليوم الثالث على التوالي.

من المقرر أن تبدأ البيانات الاقتصادية الهامة في الظهور يوم غد، وبالتالي لا تزال أسواق العملات ذات نشاط باهت بسبب استعداد التجار لما ستأتي به بيانات هامة  يوم الاربعاء عن تقرير التوظيف الأمريكي بالقطاع الخاص ADP وبيان اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة، ومن المحتمل ان ينتج عن هذه الأخبار درجة عالية من التقلبات السعرية في سوق الفوركس.

في وقت مبكر من الجلسة الاسيوية، شهد الدولار الاسترالي عملبيات بيع مكثفة بعد ضعف بيانات السوق العقاري وبعد التعليقات الداعمة بقوة للسياسة النقديةا لميسرة من جين ستيفينز محافظ البنك الاسترالي ، مما دفع الدولار الاسترالي الى الانخفاض بما يزيد عن 150 نقطة.

 انكمشت الموافقات على البناء في استراليا بنسبة 6.9% مقابل التوقعات بنسبة 2.2%، حيث تباطأ الطلب على شراء المنازل في استراليا بشكل ملحوظ. ولكن زاد زخم انخفاض الدولار الاسترالي/ الدولار الامريكي بعد ان اكد جلين ستيفنز محافظ البنك الاسترالي على وجهة نظره بأن قيمة العملة لا تزال مبالغ فيها، وذلك في حديثه عن السياسة النقدية في وقت مبكر اليوم في سيدني.

قال السيد ستيفنز أننا قد ذكرنا مؤخرا ان النظرة المستقبلية الى التضخم قد تفتح مجالا لتسهيل السياسة النقدية أكثر إن تطلب الامر لدعم معدل الطلب. وقال أنه لا يبدو أن بيانات التضخم الأخيرة قد غيرت من هذا التقييم.

ارتفع مؤشر المبادلات (OIS)، حيث أصبحت احتمالية قطع اسعار الفائدة في اغسطس من البنك الاسترالي بنسبة 85% بعد هذه التعليقات مما جعل التجار يدفعون بالدولار الاسترالي سريعا الى الاسفل. ثم استمر السيد ستيفنز  في دفع هذه العملة للأسفل بقوله أن  فقاعة التعدين في استراليا قد بلغت ذروتها وبدأت في التراجع وأنه يتوقع أن يستمر الدولار في الانخفاض كرد فعل لانخفاض معدلات التبادل التجاري.

وكان ملخص نتيجة تصريجات ستيفينز محافظ البنك الاسترالي هي انخفاض الدولار الاسترالي، حيث استوعب هذا الزوج ميع الاخبار الداعمة للسياسة النقدية الميسرة، متجاوزا مستوى 0.9100 قبل أن يستقر أخيرا عند مستوى 0.9050. ولا شك بأن موقف أصحاب صفقات البيع قد زادت قوة، بحيث تستهدف الان مستوى 0.9000، ولكن إن لم يقطع البنك الاسترالي اسعار الفائدة الاسبوع القادم، فقد تشهد هذه العملة ارتداد صعودي حاد بسبب عمليات البيع على المكشوف المفاجئة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.