اخبار وتحليل EUR/USD

نظرة عاملة على قرار البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA)


نظرة عاملة على قرار البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA)

نظرة عاملة على قرار البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA)

منا لمتوقع ان يؤدي قلة الزخم في الأنشطة الاقتصادية إلى إضعاف أمل بنك الاحتياطي الأسترالي بارتفاع استهلاك الأسر (والتضخم المرتعف في نهاية المطاف) ، نتيجة لمزيد من الانخفاض في معدل البطالة.  ونتوقع أن يكون البنك المركزي أكثر حذراً في اجتماع الأسبوع المقبل.  وعلى الرغم من أن الأعضاء اتفقوا في شهر مارس على أنه لا يوجد مبرر قوي لإتخار قرار بالتغيير على المدى القريب في أسعار الفائدة ، إلا أنهم سوف يعترفون قريبًا بضرورة التحول من الموقف “المحايد” إلى موقف “الميل الى تسهيل السياسة النقدية ” .

وقد ارتفع الناتج المحلي الإجمالي لأستراليا + 0.2٪ على أساس ربع سنوي في الربع الرابع من عام 1818 ، أي اقل من التوقعات وكان الربع السابق + 0.3٪.  وارتفع معدل استهلاك الأسر + 0.8٪ على أساس ربع سنوي بينما انخفضت الاستثمارات التجارية بنسبة -1٪ خلال نفس الفترة. ويعتبر النمو بنسبة 2.3٪ للعام بأكمله خلال  2018 أقل من توقعات البنك الاحتياطي الأسترالي.  والأسوأ من ذلك ، دخلت البلاد من الناحية الفنية في الركود على أساس نصيب الفرد. وقد سجل  نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي انخفاض بنسبة -0.2 ٪ في الربع الرابع من 2018 ، مرتفعا من -0.1 ٪ في الربع السابق..

في محضر اجتماع مارس ، قال البنك الاحتياطي الأسترالي أن سوق العمل هو القطاع الرئيسي الذي يراقبه.  نجد أن وضع التوظيف قد أظهرت علامات التعب في الآونة الأخيرة.  وانخفض معدل البطالة -0.1 نقطة مئوية إلى 4.9 ٪ في فبراير.  وعلى الرغم من أن هذا الرقم قوي ، إلا أن عدد الوظائف ارتفع بمقدار + 4.6 ألف فقط وهي قراءة اقل من التوقعات عند + 14 ألف وزيادة يناير + 39.1 ألف.  والأسوأ من ذلك هو أن عدد الوظائف بدوام كامل قد انخفض -7.3 ألف في فبراير ، بعد ارتفاعها + 65.4 ألف في الشهر السابق.   على الرغم من أن البنك الاحتياطي الأسترالي يرفض الاعتراق بأن  ارتفاع نسبة الوظائف بدوام جزئي في إجمالي العمالة يمثل مشكلة ، فإن البيانات التاريخية في الولايات المتحدة تظهر أن الارتفاع الحاد في الوظائف بدوام جزئي يصاحب عادة الركود الاقتصادي.  يوفر استخدام الوظائف بدوام جزئي قدرًا أقل من الرفاهية والأمن الوظيفي.  وهذا يمكن أن يعوق حافز للإنفاق.  في الواقع ، انخفضت معدلات ثقة المستهلكين بنسبة -4.8 ٪ في مارس ، بعد ارتفاعها بنسبة + 4.3 ٪ قبل شهر.  وفي الوقت نفسه ، فإن تراجع أسعار المساكن عامل آخر يحد من إنفاق الأسر..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.