اخبار اقتصادية

نظرة عامة على تداول هذا الأسبوع: ضعف مستمر للدولار الامريكي

من المحتمل ان يُنهي تجار الفوركس هذا الأسبوع كبائعين للدولار الامريكي. تتضمن العوامل التي ادت الى وجود كل هذا الضغط السلبي على الدولار الامريكي كلا من لهجة “جانيت يلين” الداعمة للسياسة النقدية الميسرة في شهادتها النصف سنوية كمحافظ للبنك الفيدرالي حاليا امام اللجنة الاقتصادية في الكونجرس، بالإضافة الى تقرير مبيعات التجزئة الذي صدر يوم امس من امريكا مسجلا قراءة اقل من التوقعات، وأدت هذه العوامل الى دفع مؤشر الدولار الامريكي العام الى مستوى 80.102 خلال هذا الصباح من التداول، وهو ادنى مستوى يسجله مؤشر الدولار منذ الثاني من يناير.  وقد انخفضت عوائد السندات الحكومية طويلة الاجل الى ما دون المتوسط المتحرك لـ 100 يوم. وقد ساعد الضعف الواسع النطاق الذي أصاب الدور الامريكي على امتداد الاسترليني في ارتفاعاته مسجلا هذا الاسبوع اعلى مستويات سنوية جديدة. أما اليورو فقد حصل على دعم من نتائج الناتج المحلي الإجمالي من اكبر اقتصاديات منطقة اليورو كما ذكرنا بالتفصيل في تقريرنا  بعنوان: ضعف واسع النطاق للدولار الأمريكي وارتفاع قوي لليورو بعد البيانات الايجابية من منطقة اليورو

الباوند وأعلى مستويات سنوية

كان هذا الاسبوع مربح لمحبي الاسترليني. فخلال التداول اليوم سجل الباوند البريطاني/ الدولار الامريكي مستوى 1.6716 وهو اعلى مستوى منذ مارس 2011. ومن المهم الانتباه الى ان الزخم الصعودي في قوة وان طلبات عقود الاوبشن المقرر انتهائها اليوم تقع عند 1.6650/1.6700. وفي الاسبوع القادم، سيتم الاعلان عن مؤشر اسعار المستهلك البريطاني لشهر يناير. وكما ذكر البنك البريطاني في تقريره الربع سنوي عن التضخم يوم الاربعاء، فإن خطر تراجع التضخم دون مستوى 2.0% يدفع البنك البريطاني الى القلق بشأن التعافي الاقتصادي البريطاني. وفي هذه المرحلة، لا يشارك السوق وجهة نظر البنك البريطاني فيما يتعلق بالإرشاد المستقبلي (forward guidance).

اغلق اليورو/ باوند بريطاني يوم التداول امس دون مستوى 0.82350 يوم أمس مما يجعلنا نحد من نظرتنا المؤيدة لارتفاع هذا الزوج. وتوجد رهانات متضاربة من عوقد الاوبشن عند مستوى 0.8200 مع ميل هبوطي. ويقع المستوى الفني التالي عند ادنى مستوى خلال العام عند 0.81683، بينما يقع المستوى المستهدف على المدى المتوسط عند 0.85800 (أدنى مستوى سجله في يناير 2003).

اليورو في السوق الصعودي

كان أبرز حدث من منطقة اليورو هذا الاسبوع هو تصريحات “بينويت كوير” عضو البنك المركزي الاوروبي، والذي قال بأن البنك المركزي الاوروبي “جاد جدًا” فيما يتعلق بتفكيره في اسعار الفائدة السلبية. ادت هذه التصريحات هذا الاسبوع الى انخفاض اليورو/ دولار أمريكي إلى مستوى 1.3562، مما يقدم فرص شراء ممتازة للتجار المؤيدين لنظرية ارتفاع اليورو. وقد ساعدت بيانات الناتج المحلي الاجمالي الايجابية على ارتفاع اليورو/ دولار أمريكي الى مستوى 1.37014 هذا الصباح.

من الناحية الفنية،  خرج اليورو/ دولار أمريكي من القناة السعرية الهبوطية التي تكونت منذ نهاية ديسمبر.  وتقع مؤشرات الزخم والاتجاه بشكل مريح في المنطقة الخضراء. ويقع الدعم خلال يوم التداول عند مستوى 1.3655-1.3665، وهي المنطقة التي تجد حماية من عقود الاوبشن بالإضافة الى كونها منطقة تصحيح فيبوناتشي بنسبة 38.2% للارتفاع من نوفمبر الى ديسمبر. توجد طلبات من عقود الاوبشن تنتهي صلاحيتها اليوم فوق 1.3655. وفي حالة الاغلاق فوق هذا المستوى فسوف تتكاثف أعداد مشتري اليورو في الاسبوع القادم.

متابعة سريعة للدور الاسترالي

تفوق أداء العملات التي ينطوي على تداولها مخاطر عالية على العملات الأخرى لدول المجموعة العشرة مقابل الدولار الامريكي هذا الاسبوع (فيما عدا الاسترليني). فقد تمكن الدولار الاسترالي/ الدولار الامريكي من تعويض ما تكبده من خسائر في الآونة الأخيرة بعد بيانات التوظيف الاسترالية التي جاءت أسوأ من التوقعات. كما ساعدت البيانات الصينية الايجابية (المتمثلة في ارتفاع الفائض في الميزان التجاري وارتفاع مؤشر اسعار المستهلك بما يفوق التوقعات) على تعويض ضعف بيانات التوظيف الاسترالية. وفي النهاية ارتفع الدولار الاسترالي/ الدولار الأمريكي الى مستوى 0.9044 اليوم. ولا تزال هناك طلبات شراء جيدة على الدولار الاسترالي/ الدولار النيوزلندي فوق المتوسط المتحرك الأسي – 21 عند مستوى 1.0730.  لا يزال الميل صعودي، بينما توجد حواجز معززة بعقود الاوبشن عند 1.0825 والذي كان يعمل كدعم قبل بيانات التوظيف الاسترالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى